هذه «رسالة» حزب الله.. هل وقع «التلّي» ضحيّة الرهان على العدو إسرائيل؟ :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


هذه «رسالة» حزب الله.. هل وقع «التلّي» ضحيّة الرهان على العدو إسرائيل؟

ابراهيم ناصرالدين
21-07-2017
فيما يغرق اللبنانيون المستفيدون من سلسلة الرتب والرواتب، وغير المستفيدين منها، في اجراء حسابات الربح والخسارة، وفي وقت تقاسمت القوى السياسية الممثلة في مجلس الوزراء التعيينات الديبلوماسية، تتكشف فصول جديدة من ابعاد وتداعيات معركة الحسم في الجرود.. «فالزحف» لتحريرها ان لم يكن قد بدأ على نطاق واسع مساء امس، فهو سيبدأ خلال ساعات، اذا لم يقبل المسلحون التسوية. معركة «التطهير» «نضجت» ولم يعد التأخير مجديا، آخر عمليات الاستطلاع «بالنار» بدأت قبل منتصف الليل، بشكل عنيف من قبل سلاح المدفعية والراجمات التابعة لحزب الله فتم استهداف مواقع المسلحين في وادي العويني ووادي الخيلفي جرود عرسال، فيما شن الطيران السوري غارات مكثفة على مواقع قيادية وعملانية للمسلحين، وسط معلومات عن سيطرة مقاتلي حزب الله بعد منتصف الليل على منطقة الكسارات و3 مراكز لـ«جبهة النصرة» في وادي العويني في جرود عرسال، وكذلك على نقطتين استراتيجيتين في جرود فليطا.
المساحة الزمنية التي تم منحها مساء لم تكن للتفاوض وانما للقبول بالشروط او رفضها، فالتفاوض توقف منذ اسبوع، والوساطات لم تعد خلال الايام القليلة الماضية في اطار تبادل المطالب، بل في اطار معادلة اما الرضوخ للتسوية او اختيار طريق «الانتحار»... لكن يبقى السؤال الاهم: «على ماذا يراهن امير «جبهة النصرة» ابو مالك التلي؟ خصوصا ان «الوظيفة» السياسية لمجموعته المسلحة القاضية بإسقاط النظام السوري قد انتفت وباتت جزءا من الماضي... فهل حصل على «وظيفة» جديدة وكان يعول على مشغليه الجدد لحمايته في الجرود؟
اوساط معنية بملف الجرود اكدت ان الساحة السورية تشهد تقلبات جذرية في موازين القوى الداخلية، وفي تداخل الحسابات الخارجية التي ازدادت تعقيدا بفعل الخلافات الخليجية الاخيرة، والتفاهمات الاميركية- الروسية وكذلك التفاهمات الايرانية -التركية - الروسية. هذه العوامل ادت الى خلط الاوراق والتحالفات وبرزت خارطة مصالح متضاربة بين اصدقاء الامس، ما انعكس بشكل مباشر على الفصائل والمجموعات المسلحة التي دخلت مجددا في اتون حرب «الاخوة» في الشمال السوري والغوطة الشرقية، في انعكاس مباشر للخلاف بين قطر والسعودية والامارات.

استثمار العدو اسرائيلي

ووفقا للمعلومات، منذ نحو العام والنصف اصبحت مجموعة ابو مالك التلي في الجرود جزءا مما تعتبره اسرائيل امتداداً حيويا لنفوذها في مواجهة حزب الله، وبات جزء من استثمارها في المجموعات السورية المسلحة على طول الحدود مع الجولان السوري، فمنذ ان بدأت العدو اسرائيل تعمل بجهد كبير للتواصل مع المسلحين تحت عنوان «جيرة جيدة» على طول الحدود جنوب سوريا، دخل في سياق اهتمامها تطويق حزب الله من الجهة الشرقية للحدود اللبنانية، وبما ان الاستثمار في «داعش» صعب «التسويق» فتحت خطوط التواصل مع امير جبهة النصرة في القلمون عبر الاستخبارات القطرية التي عملت على «تعبيد الطريق» امام هذه العلاقة «المصلحية» خصوصا خلال العام المنصرم حين ايقن التلي ان «المظلة» الاقليمية السابقة لم تعد قادرة على حمايته والمحافظة على دوره ووافق على الدخول ضمن منظومة دعم الاستراتيجية الاسرائيلية القائمة على خلق جبهة معادية في «الحديقة الخلفية» لحزب الله.
بعد التفاهم الروسي -الاميركي في الجنوب السوري، خرجت اسرائيل عن «طورها» وعبر رئيس الحكومة العدو الاسرائيلية بنيامين نتانياهو صراحة عن رفضه للتفاهم لانه لم يراع المصالح العدو الاسرائيلية، ووفقا لتقارير الاجهزة الامنية للعدو الاسرائيلية فان المشروع العدو الاسرائيلي الذي تعاظم خلال السنة الاخيرة من خلال اقامة بنية تحتية استخباراتية على الحدود اللبنانية الشرقية، بات معرضا للانهيار بعد «الصفقة» الاميركية - الروسية في الجنوب، وتبين للاسرائيليين ان الاميركيين لم يبالوا من خلال دعمهم للجيش اللبناني بالمصالح الاسرائيلية، وكذلك لم يبدوا اي اهتمام للتنسيق الميداني بين المؤسسة العسكرية وحزب الله، واتضح ايضا ان التفاهم في الجنوب السوري على وقف النار لن ينطبق على الحدود الشرقية، اي ان الامور تتجه الى الاسوأ، خصوصا ان حزب الله وعبر الجانب الايراني ابلغ الروس بأن بقاء هذه البؤرة غير مقبول ولن يسمح بأن تكون الحدود اللبنانية مع سوريا جزءا من اي تفاهمات تبقي المسلحين في مواقعهم، وبالتالي فان اسرائيل التي قدمت العلاج لاكثر من 4000مسلح سوري، و55 طناً من الالبسة ، وحوالى 12 طنا من الاحذية، و250 طناً من المواد الغذائية، و465 الف ليتر من الوقود للمعارضة السورية، ترى انها امام خسارة جديدة لاحد حلفائها الموضوعيين على الحدود اللبنانية.

حسابات خاطئة

ووفقا للمعلومات، فان «التلي» استمر حتى الساعات الاخيرة يراهن على قدرة الاسرائيليين بفرض «خطوط حمراء» تمنع حزب الله والجيش السوري من القيام بعملية عسكرية في الجرود، على الرغم من فشل الاتصالات مع الروس، وكذلك عدم اعطاء الاميركيين اهتماما كبيرا للمطالب الاسرائيلية، خوفا من انهيار التفاهمات مع موسكو في مناطق أخرى. اما بالنسبة للاسرائيليين فكانت اطلالة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاخيرة، حاسمة في تأكيد عدم وجود اي احتمال لتراجع حزب الله عن الحسم، خصوصا ان الاستعدادات على الارض قد اكتملت، والمسح الجوي والاستخباراتي لمنطقة العمليات اكد هذا الامر، وجاءت التغطية السياسية الداخلية لعملية الجرود لتؤكد ان الحزب بات مرتاحا على المستوى الداخلي، وغير مقيد بأي حسابات داخلية تمنع انطلاق العملية العسكرية.
وتلفت تلك الاوساط، الى ان اسرائيل لم يعد لديها خيار لحماية «حليفها» الا عبر التدخل المباشر في مسرح العمليات، لكن هذا الامر مكلف ودونه مخاطر كبيرة لا تستطيع القيادة الاسرائيلية تحملها، لكن سبق وغامر الاسرائيليون بغارات جوية منتقاة في منطقة القلمون بحجة استهداف شحنات اسلحة «كاسرة للتوازن» تابعة للمقاومة، وهذا الامر قابل التكرار، وقد حصل امر مشابه له في معارك الجيش السوري مع المجموعات المسلحة قرب الجولان المحتل، حيث دخلت اسرائيل مباشرة على خط المواجهات لحماية المسلحين من الانهيار بذريعة سقوط قذائف في المناطق المحاذية للعمليات العسكرية.

«مناورات صامتة»

وفي هذا السياق، تفيد المعلومات ان قيادة حزب الله لم تسقط من حساباتها العامل الاسرائيلي في معركة الجرود، وهي تدرك جيدا تلاقي مصالح الطرفين عند نقطة العداء للمقاومة، وتملك المقاومة معلومات عن حجم تورط المسلحين مع الاستخبارات الاسرائيلية، ولذلك لم يترك هذا الملف دون معالجة موضوعية على الارض، وقد شاهد الاسرائيليون «بأم العين» عند الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة، ما يمكن اعتباره «مناورات صامتة» جرت خلال الاسبوعين الاخيرين، الهدف الرئيسي منها كان ايصال «رسالة ردع» واضحة بأن المقاومة جاهزة لكل الاحتمالات، وتجهيزها لمعركة الحدود الشرقية لا يعني ابدا اهمال الجبهة الجنوبية، واي تدخل اسرائيلي لقلب مسار الامور سيكون مكلفا لانه لن يبقى دون رد مناسب... وفي هذا الاطار يمكن فهم تكثيف قوات اليونيفل انشطة مراقبتها ودورياتها على الحدود، خصوصا عند نقاط الخط الازرق المتقاربة.

مجلس الوزراء

وفي عملية لا تخلو من «محاصصة» مفضوحة انجز مجلس الوزراء التعيينات والتشكيلات الوزارية التي مرت مع تسجيل ملاحظات شكلية، من قبل وزراء القوات اللبنانية والوزير علي قانصو الذين اعترضوا على عدم تبلغهم الاسماء قبل 48 ساعة، وهو ما يشكل مخالفة قانونية واضحة... بدورها اكدت الوزيرة عناية عزالدين انها اطلعت على التشكيلات من الصحف، فيما عبر الوزير حسين الحاج حسن عن رضاه على ما انجز، وكذلك الوزير علي حسن خليل، فيما استغرب الوزير جبران باسيل اعتراض القوات اللبنانية، مؤكدا ان جميع الافرقاء سبق واطلعوا على التشكيلات!.
وعين مجلس الوزراء السفير هاني شميطلي امينا عاما لوزارة الخارجية، وغدي خوري مديرا للشؤون السياسية والسفير كنج الحجل مديرا للشؤون الادارية والمالية.
فيما، أرجأ المجلس البت في موضوع تعيين مدير عام التعاونيات. وطلب الوزير غازي زعيتر ارجاء البت في موضوع غلوريا ابو زيد لاسبوعين، ووفقا للمعلومات فإن مشاورات جانبية حصلت بين الوزير فنيانوس وزعيتر والوزير علي حسن خليل ادت الى طلب زعيتر ارجاء بت الموضوع.

تحذيرات عون

وفي مستهل الجلسة، اطلع رئيس الجمهورية ميشال عون الوزراء على كتاب ورده من المنسق المقيم للامم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني حول وجود مؤشرات لانخفاض مساهمات الدول في خطة مساعدات النازحين، مؤكدا وجود حاجة لخطة طارئة لتمويل اضافي من اجل الحؤول دون حصول تدهور في الخدمات الاساسية التي تقدم للنازحين.
كما لفت عون الى أنه كان يفضل ان تقر الموازنة قبل السلسلة لتحديد المداخيل والنفقات وفي ضوء ذلك تحدد حاجاتهم المالية لتحسين الايرادات المالية للدولة ومن ضمنها التشدد في تطبيق القانون الخاص بمنع التهرب الضريبي، مطالبا بتحقيق كامل في أوضاع الجمعيات الوهمية التي تنال مساعدات من الدولة...
من جهته، اعتبر الحريري أن إقرار السلسلة إنجاز يسجل لعهد الرئيس عون وللحكومة ولمجلس النواب. وأعرب عن أمله في أن تنجز دراسة الموازنة خلال الاسبوع المقبل على ان يناقشها المجلس ويقرها خلال الأسابيع المقبل. وفي ملف النازحين، أكد الحريري انه سيثير خلال زيارته واشنطن موضوع النازحين، مشددا على ان عودة النازحين الى أماكن آمنة في سوريا امر يتم بحثه مع الامم المتحدة التي تحدد متى يتم السماح بعودتهم. من جهته، تطرق وزير الإعلام ملحم الرياشي الى ملف تلفزيون لبنان قائلا «تعيينات تلفزيون لبنان تنتظر تسمية التيار الوطني الحر من يمثله وستثبت الآلية جدواها في هذه التعيينات».


New Page 1