«امر عمليات» ارهابي في عين الحلوة بالتزامن مع استكمال معركة الجرود :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


«امر عمليات» ارهابي في عين الحلوة بالتزامن مع استكمال معركة الجرود

محمود زيات
19-08-2017
من دون سابق انذار، اقتحمت مجموعة من الجماعات الاسلامية المتشددة الموالية للتنظيمات الارهابية، مركز القوة الامنية الفلسطينية في حي الطيرة في مخيم عين الحلوة، وألقت القنابل اليدوية والرشقات النارية باتجاه افراد القوة التي كلفتها الفصائل الفلسطينية الاشراف على الوضع الامني في الحي الذي كان شهد في نيسان الماضي اشتباكات دامية بين الجماعات الارهابية في الحي وعناصر القوة الامنية، على خلفية رفض انتشارها داخله، وهو يعتبر مربعا امنيا مقفلا لهذه الجماعات... تطور الامر الى اندلاع اشتباكات استخدمت فيها مختلف الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، واسفرت عن مقتل اثنين وجرح 9 آخرين.
لم تفسر القيادات الفلسطينية ما جرى في المخيم، الذي سبقه اعتداء مسلح على الجيش اللبناني لاعاقة عمليات بناء الجدار الاسمنتي الذي بوشر بناؤه قبل اشهر عند محيط المخيم، سوى انه «امر عمليات» من التنظيمات الارهابية، لارباك ساحة المخيم وتوتير الداخل اللبناني، بعد الانتهاء من معركة جرود عرسال، والتحضير لمعركة جرود رأس بعلبك والقاع.
مع زوال سيطرة التنظيمات الارهابية على جرود عرسال، بعد المعركة التي خاضها مقاتلو«حزب الله» على مدى خمسة ايام، تحقق فيها انجاز وطني على المستوى الامني، والاستعدادات الجارية لانهاء سيطرة تنظيم «داعش» الارهابي في جرود رأس بعلبك والقاع، تبقى البؤر الامنية القائمة في مربعات اقامتها الجماعات الاسلامية المتشددة التي اكدت كل المعطيات والمؤشرات الامنية، انها جزء من ملحقات التنظيمات الارهابية التي تقاتل في سوريا والعراق.
المأزق الامني المتجدد، والذي اطل برأسه من جديد في احياء مخيم عين الحلوة، بات يُنظر اليه، على انه واحدة من حلقات التنظيمات الارهابية التي تستدعي العمل لانهائها، والا فان زوال المخاطر الارهابية في جرود السلسلة الشرقية، لن يكون له مفعول في مسار محاربة الارهاب، هذا ما يردده قياديون فلسطينيون في لبنان، بعد الجولة الامنية التي فاجأت الجميع، وان كانت وحدات الجيش اللبناني المتمركزة عند مداخل المخيم، ابقت على حال الاستنفار المتخذ منذ بدء معركة جرود عرسال، تحسبا لاي مضاعفات او تداعيات قد تتركها جبهة الجرود على المربعات الامنية للجماعات الارهابية في المخيم، سيما انه سبق واشتعلت مع معركة نهر البارد ضد جماعات شاكر العبسي الارهابية في العام 2008، وفي معركة عبرا ضد جماعات الشيخ احمد الاسير الارهابية في العام 2013.

تسميات متعددة لجماعات ارهابية واحدة

في مخيم عين الحلوة، تتعدد التسميات التي تُطلق على التنظيمات والجماعات الارهابية المنتشرة في عدد من احياء المخيم، لكن «الاجندة» واحدة... «جند الشام»، «فتح الاسلام»، «كتائب عبد الله عزام»، وصولا الى «الشباب المسلم»، كلها تسميات مموهة، تتغيَّر مجموعاتها وفق الحاجة التي تفرضها الاجندات الامنية الوافدة من الخارج، فيما الرؤوس التي تقود تبقى في كثير من الاحيان، خارج المشهد الذي يُنبيء في كل مرة، العلاقة الوثيقة بين هذه الجماعات والتنظيمات «الام» التي تسيرها وتديرها وتشغلها في زمان ومكان تحددهما... ففي ازمنة وامكنة مختلفة ومتعددة، عملت الجماعات الارهابية التي تتمركز في احياء في مخيم عين الحلوة، على الانخراط الجدي في تنفيذ مسلسل من التفجيرات الارهابية، تناغمت مع مسار المعارك العسكرية في سوريا، فبلغت تفجيراتها الجيش اللبناني على امتداد الاراضي اللبناني، واستهدفت دوريات قوات الامم المتحدة العاملة في الجنوب اللبناني «اليونيفيل» باسم «كتائب عبد الله عزام»، واتسع عملها بانضمام ارهابيين كانوا في عداد المجموعات العسكرية التي كانت تتبع للشيخ احمد الاسير قبل معركة عبرا، وهؤلاء قاموا بسلسلة تفجيرات انتحارية استهدفت مناطق سكنية ومقار ديبلوماسية.
متى تنضج ظروف الحسم العسكري ضد الجماعات الارهابية؟
الجيش اللبناني الذي اختار اقصر الطرق واقل الاضرار التي من شأنها ان تؤزم الاوضاع، بخاصة لجهة العلاقات اللبنانية ـ الفلسطينية، اعطى العديد من الفرص وفترات السماح للقيادات الفلسطينية، واستدعى الامر حضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الى لبنان، الذي ابقى مسؤول ملف المخيمات عزام الاحمد في لبنان، للمساهمة في وضع الاسس التي يمكن من خلالها معالجة التأزم الامني «المستدام» في المخيم، في المقابل حرَّك مدير عام الامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم ماكينته باتجاه المخيم، وقام بسلسلة من الخطوات على المستوى الفلسطيني، الا ان القيادات الفلسطينية، ما تزال تتعامل مع الواقع الامني الخطر الذي يسود المخيم، بكثير من الخفة في ظل غياب لأي شعور بالمسؤولية، والا ما معنى ان تنتهي كل جولة من الاشتباكات الدامية التي غالبا ما تحصد قتلى وجرحى واضراراً مادية، وتتسبب بخسائر مادية لا طاقة لسكان المخيم على تحملها، في ظل غياب اي تعويضات من اي جهة فلسطينية ام دولية، كل ذلك يجري من دون ان تتلمس القيادات الفلسطينية ومعها قيادة الجيش والاجهزة الامنية اللبنانية الاخرى اي بوادر للمعالجة.
كل ذلك، ووفق اوساط قيادية فلسطينية متحمسة لمعركة الحسم العسكري ضد هذه الجماعات، لم يحرك لدى القيادات الفلسطينية اي ساكن لسلوك طريق الحسم، بل هي ماضية في المراوغة والخضوع لما تطلبه هذه الجماعات، فمع كل «مفاوضات» تُجريها مع الفصائل الفلسطينية، للتوصل الى وقف اطلاق النار وسحب المسلحين من الشوارع، يتوقف الرصاص ليعود المسلحون الى مربعاتهم الامنية، وكأن شيئا لم يكن، بانتظار «امر عمليات» جديد من التنظيمات الارهابية، بجولة امنية جديدة ... في مشهد يتكرر امام اعين الجميع.
هل تُعاقب الجماعات الارهابية في مخيم عين الحلوة القيادات الفلسطينية واللبنانية، على فشل «المساعي» لضمها الى صفقة جرود عرسال التي جرت بين «حزب الله» و«جبهة النصرة» والتي قضت بإجلاء ارهابيي «جبهة النصرة»، لتشملها، وهو امر لم يكن وارداً في حسابات «حزب الله» والممسك بملف المفاوضات اللواء عباس ابراهيم، ام انه تقديم اوراق «اعتماد « لاي صفقة مقبلة قد تحصل مع معركة جرود رأس بعلبك والقاع، لكن الاوساط لا تستبعد ان يكون ذلك من ضمن اهداف التفجير الاخير الذي شهده المخيم مساء امس الاول، لكن ذلك لا ينفي الاساس الذي يتصل بتوتير الداخل اللبناني من بوابة المخيم، لارباك الساحة اللبنانية عشية البدء معركة الجيش اللبناني ضد تنظيم «داعش» الارهابي في جرود رأس بعلبك والقاع، ولا يبدو، في نظر قياديين فلسطينيين، ان الظروف نضجت لحسم عسكري يُنهي الحالة الارهابية التي تنمو داخل مخيم عين الحلوة، فالاولوية اليوم هي لمعركة جرد رأس بعلبك والقاع، وكانت قبلها لمعركة جرود عرسال، الا ان الوضع في المخيم لن يبقى على حاله الى امد غير محدد، لان سمة المرحلة التخلص من الارهاب في لبنان، «بالجملة» كما حصل على جبهات الجرود، و«بالمفرق» كما يجري مع الشبكات الارهابية النائمة في الداخل اللبناني، حيث يخوض الجيش اللبناني والامن العام والقوى الامنية الاخرى حربا استباقية عليها لاستئصالها من الداخل.
ثمة من ينظر من القيادات الفلسطينية، الى الازمة الامنية التي لم يعد باستطاعة احد تحمّل نتائجها المدمرة على «عاصمة الشتات» الفلسطيني، انطلاقا من انها ستُفاجئ الجميع، وموعدها لن يتأخر، وان كانت حساباتها الدقيقة والحساسة تختلف عن حسابات جبهة اخرى، فالجميع يدرك اهمية الحفاظ على روحية العلاقات اللبنانية ـ الفلسطينية، والجيش قدم في هذا السياق العديد من الخطوات التي تضمن علاقات الثقة بين الطرفين، وهذا ما يضع الفصائل الفلسطينية امام مسؤولية كبرى لا تحتمل التأجيل، وهي مسؤولية ستكون الاساس في اي معالجة امنية جادة لوضع الحالة الارهابية المقيمة داخل المخيم.


New Page 1