بالفيديو.... بدءا من المؤتمر الصحفي الذي يعقذ في هذا الوقت :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


بالفيديو.... بدءا من المؤتمر الصحفي الذي يعقذ في هذا الوقت

قيادة الجيش
19-08-2017
عقدت مدير التوجيه في الجيش اللبناني مؤتمراً صحافياً شرح فيه مدير لتوجيه العميد علي قانصوه تطورات عملية "فجر الجرود".
وفي السياق قانصوه: "مهمة الجيش مهاجمة ارهابيي داعش في جرود رأس بعلبك والقاع، ليدمرهم ويستعيد الارض" موضحاً ان العملية بدأت عند الخامسة فجراً بعدما اطلق قائد الجيش العماد جوزيف عون عبر "تويتر" انطلاق عملية "فجر الجرود" باسم لبنان والعسكريين المخطوفين والشهداء وابطال الجيش".
وقال قانصوه ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تابع جزءا من العمليات ووجه رسالة الى قائد الجبهة والعسكريين الموجودين هناك.
واضاف فانصوه: "قسم ارهابيو داعش المنطقة الى ولايات وتخضع العناصر الارهابية المنتشرة في جرود راس بعلبك والقاع الى ولاية الشام قاطع القلمون الغربي"، مشيراً الى ان الوحدات الارهابية تحت الحصار منذ اكثر من عام.
واضاف ان اسلحة الارهابيين عبارة عن مجموعات معززة باليات ودراجات نارية، لديهم اسلحة مضادة للدروع، قناصات، طائرات دون طيار، اليات دفع خفيفة، مدفع مضاد للطائرات وهناك غرف داخل الكهوف والمغاور والقتال معهم ليس عاديا هم حوالى 600 ارهابي يتوزعون على 3 مجموعات. نقاط الضعف عدم توفر تغطية جوية ودبابات او اليات مدرعة. نقاط القوة يهاجمون القوى بواسطة الدراجات المفخخة لديهم خبرة عالية بعمليات القنص بحيث ان طبيعة الارض تساعدهم على ذلك".
ولفت الى ان المساحة التي ينتشر فيها ارهابيو "داعش" في جرود راس بعلبك والقاع تبلغ 120 كلم مربع.
وشدد قانصوه على ان "لا تنسيق مع حزب الله او الجيش السوري في معركة الجرود"، مشدداً على ان سقف زمني للمعركة و"نحن سائرون بحسب تطورات المعركة، والعملية انطلقت اليوم وستستمر حتى الوصول الى الحدود السورية اللبنانية".
كما شدد على ان القضاء على داعش هو الهدف الذي سيحققه الجيش موضحاً ان لا مفاوضات حتى اللحظة مع التنظيم الارهابي بشأن العسكريين المخطوفين مع التاكيد ان "كشف مصير العسكريين هو اولوية بالنسبة لنا".
واعتبرت ان "داعش كان يستفيد من المدنيين في المخيمات السورية في مدينة الملاهي بجرود عرسال، والجيش الآن انتشر في معظم مراكز جرود عرسال".
وفي رده ان كان هناك مخاوف من استهداف الداخل اللبناني قال قانصوه: "حتى اللحظة الوضع ممسوك في الداخل والاجهزة الامنية واستخبارات الجيش تقوم بعملها..".
واضاف: "لا خوف على اولاد المنطقة ابدا والمنطقة معنا ولبنان كله معنا، "وحدات الجيش انتشرت واخذت معظم المراكز في عرسال وهي تؤازرنا في هذه المعركة".


New Page 1