حزب الله للكيان الاسرائيلي: "إن فكرتم أبدناكم" :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


حزب الله للكيان الاسرائيلي: "إن فكرتم أبدناكم"

وكالات
12-09-2017
فتح كل من الكيان الإسرائيلي و"حزب الله" جبهة جديدة في حربهما، مع تبادل اطلاق حملات إعلامية، سرعان ما فجرت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وخاصة لبنان وسوريا وفلسطين.
وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، حملة "#إن_تجرأتم_فاجأناكم"، التي أطلقها المتحدث باسمه، أفيحاي أدرعي، ورد عليها "حزب الله" بحملة مضادة سماها بعنوان "#إن_فكرتم_أبدناكم".



وقد أصدر الإعلام الحربي المركزي، المرتبط بـ"حزب الله"، مجموعة من الصور ردا على جيش الإحتلال.
وصعد الكيان الإسرائيلي الحملة الإعلامية الموجهة ضد "حزب الله" في إطار التمرين الكبير "نور داغان" الذي يجري على مدار الأسبوعين الأخيرين، حيث أطلق أفيحاي أدرعي عبارة "إن تجرأتم فاجأناكم" ردًا على حملة "إن عدتم عدنا" التي أطلقها "حزب الله" سابقا.

ومن بين المنشورات، التي وضعها الناطق باسم جيش الإحتلال على صفحته في "فيسبوك" و"تويتر" صورة شخصية مع لافتة كتب عليها "إن تجرأتم فاجأناكم"، وذلك ردًا على عدة منشورات لعناصر "حزب الله" مع لافتات موجهة إليه.



يشار الى ان ادرعي كان يهدد ويتوعد بكتابة عبارة بذات الطريقة التي إستعملها مقاومو حزب الله قبل 13 يوما ليشير الى أن هذه العبارة رده على حزب الله, ولكن عوضاً عن التهديد و الوعيد المعتاد إنتقل الى التوعد بالدفاع حيث كتب عبارة "إن تجرأتم فاجأناكم", و التي بدورها أثارت سخرية رواد مواقع التواصل الإجتماعي, حيث كتب أحد المواطنيين اللبنانيين تعليقاً لأدرعي " قولوا له حزب الله وراك", فيما كتب آخر " و تغير وجهك يا أدرعي قبل أن يتغير وجه المنطقة", لتذكير أدرعي بتعليقاته السابقة و تعليقات أسياده بأنهم سيغيرون وجه المنطقة, فيما سخر الكثيرين من صورة ادرعي و خصوصاً أن جيش الإحتلال خلال عدوان 2006 على لينان إستعمل كل ما يملك و هزم قبل أن يستعمل حزب الله جميع أوراقه.

و يذكر أن العدو الصهيوني أطلق الكثير من التهديدات بعد عدوان تموز و كان رد حزب الله على لسان أمينه العام بأن المعركة القادمة قد تكون في الجليل، و عبارة سيد المقاومة غيرت استراتيجية العدو ودفعته لإجراء مناورات قتال حزب الله شمال فلسطين المحتلة، لأنه يعلم أن سيد المقاومة أن وعد نفذ، حيث يجري حالياً مناورة من أضخم المناورات للتدرب على التصدي لمقاتلي المقاومة شمال فلسطين المحتلة.


New Page 1