الذكرى 35 لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الذكرى 35 لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية

محمد صالح
14-09-2017
تنطلق اليوم الخميس في 14 \9 \ 2017 , في عاصمة الجنوب صيدا الاحتفالات بالذكرى الذكرى ال 35 لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية . وتتضمن في يومها الاول , عرض فيلم وثائقي بعنوان " عدنا لنروي" - "قصة المقاومة والاسر والحرية " حيث يتحدث خمسة من الاسرى عن تحربتهم في الاعتقال في سجون الاحتلال الاسرائيلي (من انتاج قناة الميادين). تليه مداخلات من الحضور ومن مخرجة الفيلم يارا ابي حيدر . وذلك في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم الخميس في 14 ايلول الجاري في مقر "جمعية الادب والثقافة" في صيدا , بدعوة من "الحزب الديموقراطي الشعبي".

وستقام في صيدا انشطة احتفالية بالمناسبة , على ان تختتم باحتفال شعبي مركزي يقام يوم السبت في 16 أيلول في ساحة الشهداء في صيدا, الساعة السابعة مساء" بدعوة من "التنظيم الشعبي الناصري" و"لقاء الأحزاب اللبنانية في الجنوب " ويتخلل الاحتفال إضاءة شعلة الانطلاقة وكلمة ل"أمين عام التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور أسامة سعد.

لقاء الاحزاب

وعقد "لقاء الأحزاب اللبنانية" في الجنوب اجتماعا في مكتب الدكتور أسامة سعد في صيدا وبحضوره، وأصدر بيانا "عبّر فيه عن اعتزازه بالدور الوطني التاريخي الذي قامت به جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية لجهة دحر الاحتلال الاسرائيلي من بيروت والجبل وصولاً إلى صيدا , وتحرير كامل تراب الجنوب على أيدي المجاهدين الأبطال في المقاومة الإسلامية والوطنية". ووجه "اللقاء" التحية "الى الجيش اللبناني والذي تكامل دوره مع دور المقاومة والجيش السوري وأمّن لبنان من الخطر الإرهابي الذي كان يتهدده عبر الحدود الشرقية. كما وجه "اللقاء" التحية "إلى الجيش العربي السوري مؤكداً على إنجازاته التي تحققت بدحر الإرهابيين حفاظاً على وحدة سوريا، أرضاً وشعباً.

وشدد بيان "لقاء الاحزاب" على "أهمية المحاسبة السياسية للحقبة التي تمت فيها أحداث عرسال والتي أدت إلى خطف العسكريين واستشهادهم، داعياً القضاء اللبناني إلى وقفة جدية وعدم المهادنة احتراماً لتضحيات شهداء الجيش. واعتبر اللقاء أن شهداء الجيش هم شهداء أبطال سقطوا دفاعاً عن الوطن بوجه المشروع الإرهابي التكفيري".

العمالة والتطبيع خيانة

الى ذلك اصدر الحزب "الديموقراطي الشعبي" بيانا" جاء فيه "في زمن سيادة الردع الفعلي للعدو الصهيوني، والانتصارات التاريخية على الحدود الشرقية للبنان، وعلى الاراضي السورية والعراقية ضد الارهاب الفاشي، ومع تصاعد نضالات الشعب الفلسطيني ومقاومته للكيان الفاشي العنصري، وعشية الذكرى 35 لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، نطالب السلطة السياسية برفع الغطاء عن المتعاونين والعملاء والمطبعين مع العدو ومحاسبتهم، لتحصين المناعة الداخلية والوحدة الوطنية، وقطع الطريق على العدو لاختراق المجتمع اللبناني ومؤسساته السياسية ونسيجه الاجتماعي وثقافته الوطنية".


New Page 1