العميد عصام زهر الدين شهيداً .. إنهيار «داعش» في الرقة والاكراد يرفعون علمهم :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


العميد عصام زهر الدين شهيداً .. إنهيار «داعش» في الرقة والاكراد يرفعون علمهم

الديار
19-10-2017
فقد الجيش العربي السوري احد اهم قادته الميدانيين في حويجة حكر في ريف دير الزور «اللواء شرف» العميد عصام زهر الدين الذي استشهد بلغم ارضي بعد عملية التقدم في حويجة حكر على رأس المقاتلين لطرد داعش من هذا الحي الذي يعتبر المقر الاساسي للارهابيين ومنه انطلق الهجوم الكبير منذ اسبوعين على الخطوط الخلفية للجيش العربي السوري وحزب الله وادى الى سقوط عدد من شهداء الجيش العربي السوري وحزب الله، علماً انالعميد عصام زهر الدين هو رئيس لواء الحرس الجمهوري في دير الزور.
وقد اقيم للعميد عصام زهر الدين مأتم رمزي في دير الزور من قبل قادة وعناصر الجيش السوري وحزب الله والحرس الثوري الايراني والمستشارين الروس، ثم نقل الجثمان بطائرة خاصة الى دمشق ومنها الى مدينة السويداء، حيث سيقام مأتم شعبي لزهر الدين.
العميد عصام زهر الدين لقب «بأسد دير الزور» وهو احد اهم القادة الذين اسقطوا اسطورة «داعش» وصاحب مقولة «هم الجبناء ونحن الاقوياء، لن يستطيعوا ان يمروا».
العميد زهر الدين دافع عن مطار دير الزور العسكري لمدة 3 سنوات وسط حصار شامل، ولم ينجـح «داعـش» في اقتحامه.
وكانت الذخائر تلقى من الطائرات، بعد الغارة الاميركية على جبل التردة القريب من المطار وادت الى سقوط عناصر من الجيش السوري.
بعد كسر الحصار عن دير الزور قام برفع راية المقاومة الى جانب العلم السوري وتوجه بالتحية الى الرئيس الاسد والسيد حسن نصرالله والقيادتين الروسية والايرانية ومحور المقاومة.
قام العميد زهر الدين بتشكيل مجموعة، «نافذ أسد الله»، من الحرس الجمهوري في الجيش السوري، وهو قاد عملية تحرير «باب عمرو» في حمص وخاض معارك الغوطة الشرقية والحسكة، ومعروف عنه مشاركته الميدانية في القتال في كل المواجهات واصيب في اكثر من 14 مواجهة، وتعرض لكمائن عديدة من المسلحين، ودُفعت جوائز مالية كبيرة لمن يستطيع قتله. كما كان الجنود السوريون يلقبون العميد زهر الدين بـ «البي والعم»، وباستشهاد اللواء شرف، العميد عصام زهر الدين يكون الجيش العربي السوري فقد اهم قادته، وقد تناقلت معظم وسائل الاعلام العربية والعالمية خبر استشهاد زهر الدين في مقدمات نشراتها.

رئيس هيئة الاركان الايراني في دمشق

الى ذلك، يواصل رئيس هيئة الاركان في الجيش الايراني اللواء محمد باقر زيارته الى سوريا، والتقى وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم، ورئيس اركان الجيش السوري العميد ايوب. واكد اللواء باقري على التحالف مع سوريا حتى اجتثاث الارهابيين كما اكد على دعم ايران لسوريا في كل ما تطلبه. واشار الى انه ليس مقبولاً ان تنتهك اسرائيل الاجواء السورية ساعة تشاء. بدوره اشاد العماد الجاسم بالدعم الايراني وحتمية انتصار محور المقاومة.
في المقابل، سيطرت وحدات من الجيش السوري على مدينة موحسن و9 قرى بالطرف الغربي لنهر الفرات بعد ساعات من سيطرتها على بلدة الحسينية الاستراتيجية شمال دير الزور بالتوازي مع تقدمها بريف حماة الشرقي.
ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر عسكري، أن وحدات من الجيش وبعد سيطرتها على مدينة الميادين، بدأت عمليات واسعة ودقيقة لاجتثاث «داعش» من القرى والبلدات المنتشرة بين الميادين والمريعية في الضفة الغربية لنهر الفرات، حيث استعادت عددا من القرى الجديدة في الطرف الغربي لنهر الفرات.
وبحسب «سانا» واصلت وحدات من الجيش تقدمها في ملاحقة «داعش» بالريف الشرقي لدير الزور واستعادت السيطرة على مدينة موحسن وعدد من القرى.
وبعد إحكام السيطرة على الحسينية، تواصل عملياتها وتقدمها غربا باتجاه قريتي شقرا والجنينة.
وبالتوازي مع تقدم الجيش في دير الزور، بسطت وحدات من الجيش سيطرتها على قرى جباب التناهج والمكسار القبلي والشمالي بريف حماة الشرقي.
إلى ذلك أحكمت وحدات من الجيش، بالتعاون مع القوات الرديفة، سيطرتها على ما تبقى من منطقة وادي العذيب شمال شرق مدينة سلمية، وعدد من القرى في ريف حماة الشمالي الشرقي.ولفتت «سانا» إلى أن السيطرة على المناطق الجديدة، تؤمن طريق سلمية-إثريا ومحيطه بشكل كامل.
بدورها، أعلنت «قوات سوريا الديموقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة انتصارها على تنظيم «داعش» في عاصمته مدينة الرقة السورية امس، ورفعت أعلامها في إحدى الساحات الرئيسية.
وأكدت هذه القوات المؤلف معظمها من مقاتلين أكراد بالإضافة إلى عرب، سيطرتها بشكل كامل على الرقة بعد طرد آخر عناصر التنظيم من مشفى المدينة، والملعب البلدي.
وغرس أحد المقاتلين علم «سوريا الديموقراطية» الأصفر بإحدى ساحات الرقة، «دوار النعيم»، الذي كان التنظيم يستخدمه لتنفيذ جرائمه من إعدام وصلب وتعليق جثث وحتى إحراق كتب وعلب سجائر، خلال فترة احتلاله للمدينة، مما جعل سكان المدينة يطلقون عليه تسمية «دوار الجحيم».
وقالت قائدة حملة «غضب الفرات» روجدا، ملوحة بعلم طرز عليه اسم المليشيا الكردية «هذا هو المكان الذي استخدمه داعش لقطع رؤوس الأبرياء المتهمين برفض خدمة الدولة الإسلامية»، مؤكدة أن القتال انتهى.
من جهته قال طلال سلو المتحدث باسم «قوات سوريا الديموقراطية» إن الإعلان الرسمي عن الانتصار في الرقة سيصدر قريبا بمجرد تطهير المدينة من الألغام وأي خلايا نائمة من التنظيم.
من جهته أعلن التحالف الدولي، الذي دعم عملية «غضب الفرات» عسكريا ولوجستيا، أن «قوات سوريا الديموقراطية» استعادت نحو 90% من الرقة، لكنه توقع أن تواجه جيوبا للمقاومة.
ويشكل سقوط مدينة الرقة انهيارا لـ«دولة خلافة» مزعومة من قبل «داعش» الذي سبق وأنْ نظم في المدينة عروضا عسكرية عقب «انتصاراته» الخاطفة في عام 2014، في العراق وسوريا.
وبعد خسارة التنظيم الإرهابي لمساحات شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق العام الجاري، بما في ذلك أكبر معاقله الموصل في العراق، والرقة في سوريا، لم يتبق لديه سوى قطاع من وادي الفرات ومناطق صحراوية محيطة تمتد على الحدود بين البلدين.

دي ميستورا الى روسيا

وعلى صعيد الاتصالات السياسية، وصل ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي للتسوية السورية إلى موسكو امس، ليبحث مع وزيري الخارجية سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو، سبل استئناف المفاوضات السورية في جنيف.
وفي حديث أدلى به دي ميستورا عشية الزيارة، أشار إلى أن المباحثات مع الجانب الروسي، ستتركز على سير تنفيذ اتفاقات مناطق وقف التصعيد المعلنة في سوريا، وسبل إعادة إطلاق مفاوضات السوريين في جنيف برعاية أممية.
يذكر أن مفاوضات جنيف المحتملة، سوف تكون الثامنة من نوعها، منذ إطلاق المفاوضات وعملية التسوية في سوريا، والتي تخللتها مبادرة أستانا، لإجلاس السوريين إلى طاولة المفاوضات ورعاية حوارهم، من قبل الأطراف الفاعلة والمؤثرة على الأرض.

روسيا توافق على إبعاد إيران وحزب الله

وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست» إن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أبلغ تل أبيب بموافقة موسكو توسيع المنطقة العازلة عند الحدود السورية الإسرائيلية.
وبحسب الصحيفة فإن ديبلوماسياً إسرائيلياً أوضح أن موسكو رفضت طلب إسرائيل بإنشاء منطقة عازلة بطول 40 كم، لكنها أعربت عن نيتها بتوسيعها إلى ما بين 10 إلى 15 كم.
يذكر أن روسيا لم تعلق بعد على هذه التصريحات.


New Page 1