العودة الى الازمات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في صيدا :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


العودة الى الازمات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في صيدا

محمد صالح
23-11-2017

عادت الهموم والقضايا الاجتماعية والمطلبية والازمات البيئية الى عاصمة الجنوب صيدا بعد ان اخذت تلك القضايا والملفات المرتبطة فيها استراحة محدودة بسبب الازمة الحكومية التي عصفت في لبنان مؤخرا...

لكن ما ان اخذ الملف الحكومي طريقه الى الحل حتى عاد ملف النفايات الى الواجهة من جديد ومن الباب الواسع, حيث غرّد أمين عام "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور أسامة سعد على تويتر قائلاً: "كوارث بيئية و صحية و اقتصادية متواصلة على طول الشاطئ الجنوبي لمدينة صيدا. يا لَهُ من إستهتار...". وأرفقها بصورة للنفايات المتراكمة الى جانب معمل النفايات في صيدا.


اعلام الناصري

في المقابل اشارت وسائل الاعلام التابعة "للتنظيم" على مواقع التواصل الاجتماعي, الى "ان جبل النفايات في صيدا باق ويتمدد, ناقلة صرخة صادرة عن الاهالي في منطقة سينيق وجنوب صيدا عبروا فيها عن معاناتهم من الجبل الجديد للنفايات. مستغربين حالة اللامبالاة في المدينة , متسائلين "إلى متى سيبقى الصمت مسيطرا والى متى ستبقى صحتنا عرضة لكل تلك المعاناة؟؟ وهل ما يلمحون له من طمر لجبل النفايات الجديد على شاطئ البحر هو الحل البيئي المناسب؟!

الهيئة الشعبية

وكان وفد من "الهيئة الشعبية لمواجهة أزمات المياه والكهرباء في صيدا" قد عقد اجتماعا مع مدير عام "مؤسسة مياه لبنان الجنوبي" المهندس أحمد نظام في مكتبه في المؤسسة صباحاً. وقد تراس الوفد ناصيف عيسى "أبو جمال" وضم كلاً من: محمد عكاوي، و صلاح القيسي، و نجيب عزام، وصالح القلعاوي، وغسان القطب، ومحمد البابا، وسليم جمعة.

واشار بيان "الهيئة الشعبية" الى " ان الوفد حمل مذكرة تضمنت سلة من المطالب تُجنّب المدينة الانقطاع المتكرر للمياه، والتقنين، وتوضح عبر دراسة جدية قامت بها اللجنة اوضاع المياه في صيدا وقدرة المؤسسة على تأمين احتياجات المدينة من المياه، بخاصة أن نسبة الجباية مرتفعة في صيدا". وقد "وعد مدير "المؤسسة" الوفد بأن المطالب سوف تدرس بشكل جدي خلال هذا الاسبوع, وأن يتم التواصل معا لحل تلك المسائل".


وجاء في مذكرة المطالب:

أزمة المياه: المطالب المباشرة

أولاً: مدينة صيدا

أظهرت الدراسة العلمية التي أنجزناها عن أوضاع المياه في صيدا أن الموارد المائية التي تمتلكها مؤسسة المياه (آبار الفوار، آبار مستديرة السراي، بئر الفيلات، إضافة إلى مياه نبع كفروة التي لا تصل حالياً إلى محطة الفوار بعد قطعها في الغازية) هي كافية لسد احتياجات مدينة صيدا.

- محطة الفوار تستفيد من خط كهرباء للخدمات يزودها بالتيار بشكل مستمر، كما تملك مولداً لانتاج الكهرباء للاستخدام في حال انقطاع التيار.

- أما محطة مستديرة السراي فإن خط الخدمات الذي تتزود منه لا يؤمن الكهرباء بشكل دائم. وتمتلك المحطة مولداً واحداً قادراً على تشغيل بئر واحد، في حين أن مضخة البئر الأكبر ليست موصولة بأي مولد.

ولا يخفى أن مؤسسة المياه تملك الأموال اللازمة لتأمين ما ينقص من مولدات، ولشراء مادة المازوت، بالنظر إلى ارتفاع نسبة الجباية في صيدا.

لذلك يبدو واضحاً عدم وجود أي مبرر فعلي لقطع المياه، ولا للتقنين الذي يؤدي إلى عدم وصول المياه إلى الطوابق العليا.

أما أسباب التقنين والانقطاع التي تأكدنا منها، فهي التالية:

- الغياب المتكرر لعدد من العاملين في المحطات عن دوام عملهم، ما يؤدي إلى عدم تعبئة الخزان بالمياه، وبالتالي انقطاعها عن المدينة.

- عدم تشغيل المولدات أثناء انقطاع التيار الكهربائي بحجة توفير المازوت.

- قطع مياه كفروه عن محطة الفوار، علماً بأنها كانت تصل بالجاذبية أي من دون الحاجة للكهرباء.

لذلك فإن المطالب الأساسية المباشرة هي التالية:

أ- المراقبة الجدية والضبط الفعلي للدوامات وأداء العاملين في المحطات، واستبدال من ثبت تقصيرهم في العمل ومحاسبتهم.

ب- تأمين مولدات إضافية قادرة على تشغيل مضخات الآبار كلها، وتوفير كميات المازوت الكافية لتشغيلها، مع المراقبة الجدية لصرف المازوت.

ج- إصلاح الأعطال الطارئة دون تباطؤ أو تأخير، بما فيها الأعطال التي تطرأ على قساطل الشبكة.

د- إعادة ضخ مياه نبع كفروه إلى محطة الفوارلأنها حق للمدينة، ومنع أي تعد على أنابيب النقل الخاصة بها.

ثانياً: ضواحي صيدا أما في ما يخص ضواحي صيدا وامتدادها العمراني، ولا سيما لجهة الشرق (عبرا، الهلالية، الشرحبيل ، مجدليون..) ، فلقد تأكد لنا أن الآبار المخصصة لهذه المنطقة لم تعد كافية بعد التوسع العمراني الكبير فيها. من هنا نلاحظ أن تقنين المياه هو تدبير دائم، كما أن انقطاعها متكرر باستمرار. لذلك، نطالب بما يأتي:

- حفر آبار إضافية لتأمين احتياجات هذه المنطقة من المياه.

- تزويد كل الآبار بالمولدات اللازمة لتشغيلها في حال انقطاع التيار الكهربائي وتوفير كميات المازوت الكافية.

- الضبط الفعلي والمراقبة الجدية لدوامات العاملين وأدائهم.


New Page 1