الرئيس عون: الإنتخابات ستجري في موعدها :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الرئيس عون: الإنتخابات ستجري في موعدها


10-01-2018
أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أن الإنتخابات النيابية ستجري في موعدها "وفق نظام انتخابي جديد يعكس الارادة الحقيقية للمواطنين"، وقال إن "اللبنانيين تجاوزوا الظروف التي أحاطت باستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري في 4 تشرين الثاني الماضي نتيجة تضامنهم ووحدتهم"، مؤكدًا أن "الجيش والقوى الامنية يسهرون على تعزيز الاستقرار في البلاد وملاحقة فلول التنظيمات الارهابية التي انهزمت في الجرود البقاعية اللبنانية".

جاء خلال استقبال الرئيس عون في قصر بعبدا وفدًا من مجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة رئيس "مجموعة الاتصال مع المسيحيين والاقليات في الشرق الاوسط" برونو روتاييو، الذي يزور لبنان من ضمن جولة على عدد من الدول العربية، وفي حضور السفير الفرنسي برونو فوشيه.

واعتبر عون أن "انعقاد ثلاثة مؤتمرات دولية خلال الاسابيع القليلة المقبلة، هدفها مساعدة لبنان في مختلف المجالات، هو دليل آخر على اهمية الدور الذي يلعبه لبنان في محيطه والعالم وما يتميز به من خصائص"، آملا ان "تسفر هذه المؤتمرات عن قرارات واجراءات عملية تساهم في تمكين لبنان من تقوية الجيش وقواه الأمنية، وتعزيز اقتصاده ومواجهة تداعيات النزوح السوري الى اراضيه".

وشكر رئيس الجمهورية الوفد على زيارته واهتمامه بـ"متابعة اوضاع المسيحيين والاقليات في الشرق الاوسط"، عارضًا موقف لبنان من المواضيع المطروحة، ومنها "العمل على عودة النازحين السوريين الى بلادهم، لا سيما وان تقارير المنظمات الانسانية والدولية اظهرت ان 80% منهم يرغبون في العودة، خصوصا الى المناطق التي تشهد استقرارا امنيا".

وحمل الرئيس عون الوفد تحياته الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، شاكرًا "الجهود التي يبذلها من اجل مساعدة لبنان"، متطلعا الى "الترحيب به في شهر نيسان المقبل خلال الزيارة التي سيقوم بها الى بيروت". وأشار الى أن "مطالبة الامم المتحدة بجعل لبنان مركزا لحوار الحضارات والثقافات والاديان والاعراق في العالم، نابعة من الخصائص الثقافية والدينية والحضارية التي يتمتع بها والتي لا تتوافر في اي بلد آخر".

من جهته، نوّه روتاييو بـ"المواقف التي اتخذها الرئيس عون منذ بداية عهده"، مستذكرا "الاصداء الايجابية ل"زيارة الدولة" التي قام بها الى فرنسا في نهاية شهر ايلول الماضي"، معربا عن "تقدير فرنسا والمجتمع الدولي للرعاية التي يلقاها النازحون السوريون في لبنان"، معتبرا ان "هذا البلد تحمل الكثير من اجل مساعدة النازحين"، مؤكدا "ضرورة عودتهم الى بلادهم بعد توفير المناخات الامنية الملائمة التي تحفظ سلامتهم".


New Page 1