رابطة الثانوي الرسمي قيمت الانجازات وأعلنت أهدافها المقبلة: لاعطاء الحقوق الكاملة للاساتذة بما فيها الدرجات الست :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


رابطة الثانوي الرسمي قيمت الانجازات وأعلنت أهدافها المقبلة: لاعطاء الحقوق الكاملة للاساتذة بما فيها الدرجات الست

عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان اجتماعها الأول للعام الجديد في مقرها في الاونيسكو - بيروت ودرست المواضيع الواردة على جدول أعمالها. وأصدرت بيانا هنأت فيه جميع الأساتذة العاملين في التعليم الثانوي الرسمي خصوصا واللبنانيين عموما بحلول السنة الجديدة، متمنية أن تكون "سنة نشاط وازدهار للتعليم الرسمي من جوانبه كافة، وسنة استقرار وأمان للوطن يتم خلالها سلوك طريق دولة المؤسسات القوية والقادرة والعادلة".

وقيمت الرابطة الإنجازات التي حققتها خلال السنة الماضية والتي تمثلت بالآتي:

- تطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب التي خاضت الرابطة من أجله معارك نضالية على مدى خمس سنوات، كان عصبها الموقف المشرف للأساتذة الذي تمثل في التفافهم حول رابطتهم ودعم تحركها من خلال مشاركتهم في كل الاعتصامات ولا سيما منها "اعتصام الشماسي"، والحنكة وفن التفاوض.

- إلحاق 2174 استاذا بكلية التربية لينالوا شهادة الكفاءة التي تؤهلهم للدخول إلى ملاك التعليم الثانوي.

- دورة التدريب النقابي التي جرت في شهر أيلول لمدة ثلاثة أيام شارك فيها عدد غفير من نقابي التعليم الثانوي.

- متابعة كل الأمور الهامة التي طرأت خلال هذا العام والتي تتعلق بقضايا تربوية تنظم العمل داخل ثانوياتنا الرسمية.

وأعلنت الهيئة انه "بقي أمامنا أهداف مهمة عالقة ستعمل الرابطة جاهدة على إنجازها خلال العام الحالي وأبرزها:

1- استعادة الموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي بناء لاقتراح القانون المقدم من النائب الدكتور عماد الحوت والموجود في لجنة التربية النيابية.

2- إقرار تعديل القانون 73 المتعلق بتعويض المديرين في أول جلسة تشريعية للمجلس النيابي.

3- إنصاف الأساتذة المعينين في الأعوام 1995، 1996 و2004، 2005 عبر إعطائهم شهادة كفاءة يستحقون عليها درجة استثنائية من تاريخه.

4- حل قضية المتعاقدين الذين تخطوا السن القانونية حلا عادلا، وزيادة أجر الساعة للأساتذة المتعاقدين، وحل قضية المستعان بهم، ووضع خطة تربوية شاملة لحل قضية الأساتذة المتعاقدين وصولا إلى إلغاء بدعة التعاقد نهائيا.

5- إقرار القانون المتعلق بفائض الـ 2008 والـ 2016 في أول جلسة تشريعية للمجلس النيابي لملء الشواغر في ملاك التعليم الثانوي.

6- مطالبة وزارة التربية بإجراء الدورات التدريبية للأساتذة خلال الفترتين التحضريتين (بداية أو نهاية العام الدراسي) وذلك حرصا على حسن سير العمل خلال العام الدراسي.

7- التحضير لإجراء مسابقة علمية ثقافية لطلاب المرحلة الثانوية في الثانويات الرسمية خلال شهر آذار المقبل.

8- عقد مؤتمر تربوي تحت عنوان" الجودة والقيادة في التعليم" خلال شهر نيسان المقبل.

9- إعداد اقتراح قانون يسمح لمن بلغ سن 64 ولا يحق له الاستفادة من المعاش التقاعدي أن يستفيد من تقديمات تعاونية موظفي الدولة.

10- تأمين بيت المعلم وإصدار التشريعات اللازمة لصندوق المعلم.

11- العمل على تحسين تقديمات تعاونية موظفي الدولة لجهة الطبابة والاستشفاء ومنح التعليم.

12- متابعة كل الأمور التربوية المتعلقة بتطوير التعليم الثانوي لجهة اعداد المناهج، طرق التقييم، تطوير الامتحانات الرسمية وغيرها.

13- الحرص الكامل على التعليم الثانوي ودعم الثانويات الرسمية لجهة تأمين أفضل أنواع التدريس للطلاب ودعم الأساتذة الملحقين بكلية التربية لجهة اعطائهم الدرجات الست أسوة بزملائهم الموجودين في الملاك.

14- إن إقرار القانون 46 الذي يتضمن سلسلة الرتب والرواتب أعطى الأساتذة في التعليم الثانوي والخاص حقوقهم في السلسلة إضافة إلى الدرجات الست من دون التمييز بين القطاعين الرسمي والخاص عملا بوحدة التشريع. لذا تطالب الرابطة أصحاب المدارس الخاصة بإعطاء الحقوق الكاملة للأساتذة الذين حرموا منها منذ زمن طويل بما فيها الدرجات الست وهي تقف إلى جانب نقابة المعلمين في المطالبة بذلك، ولكنها في الوقت نفسه تحذر لا بل ترفض رفضا قاطعا إعطاء المدارس الخاصة أي مساعدة من الدولة وتحت أي عنوان لأن في ذلك ضربا مباشرا لمسيرة التعليم الرسمي، ألا يكفي أصحاب المدارس الخاصة والمؤسسات التابعة لها المنح المدرسية التي تعطيها الدولة لأولاد الموظفين في المدارس الخاصة والتي تعتبر الرافعة في دعمهم؟ ان الأفكار التي يطرحونها تخفي في طياتها مؤامرة واضحة على التعليم الرسمي بهدف ضربه والقضاء عليه ولن نسمح بتمريرها وسنكون بالمرصاد لمن يقف وراءها ... ونقول لهؤلاء كفى مماطلة وامتصاصا لجيوب الأهالي لأنكم أخذتم الزيادة مضاعفة منذ سنوات.

وختم البيان: "نعاهدكم أيتها الزميلات وأيهاالزملاء بأن تبقى الرابطة العين الساهرة على حقوقكم والسد المنيع في الدفاع عن جودة وتطوير التعليم الثانوي وعن مكتسباتكم ولن تفرط بأي حق من هذه الحقوق".


New Page 1