مصادر فلسطينية للديار: الفصائل تتعامل مع اجراءات الجيش بمسؤولية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مصادر فلسطينية للديار: الفصائل تتعامل مع اجراءات الجيش بمسؤولية

النشرة
15-01-2018
رأت مصادر فلسطينية في حديث إلى "الديار"، ان كافة القوى و​الفصائل الفلسطينية​ في ​مخيم عين الحلوة​ تتعامل مع الاجراءات الامنية للجيش بمسؤولية، انطلاقا من الحاجة الى هذه الاجراءات في ظل الاوضاع الراهنة التي تجعل من لبنان ساحة مستهدفة، لكن الاعتراض كان على حركة الازدحام التي كانت تشهدها المداخل، ما يعيق حركة وصول الطلاب الى مدارسهم والعمال الى مراكز عملهم، ولا احد يعتقد ان قيادة الجيش تقبل باستمرار الوضع الذي كان قائما، وقد تبلغت القيادة الفلسطينية حرص الجيش على مصالح سكان المخيم، وعملت على اضافة تعديلات على اجراءاتها الامنية التي وضعت حدا لمعاناة العابرين من سكان المخيم .

ولفتت أوساط متابعة، الى ان ​الجيش اللبناني​ اضطر الى تعزيز اجراءاته الامنية، بعد الفشل الذي اصيبت به القيادة الفلسطينية في ملف المطلوبين اللبنانيين والفلسطينيين المقيمين داخل مربعات امنية في مخيم عين الحلوة، وان بث المعلومات عن مغادرتهم المخيم لا ينهي الملف، بل ان معطيات من داخل المخيم تؤكد وجود اخطر المطلوبين الى ​القضاء اللبناني​، وعلى القيادة الفلسطينية اخذ دورها في حماية المخيم من كل ما من شأنه ان يوتر الاوضاع الامنية بصورة دورية، مشيرة الى ان عشرات الخطط الامنية التي اعدتها القيادة الفلسطينية التي شكلت قوة عسكرية مهمتها ملاحقة المطلوبين، وشكلت لجنة تحت اسم "لجنة متابعة ملف المطلوبين"، بتزكية ومباركة من كافة الفصائل لمتابعة الملف والاتصال والتنسيق مع ​الاجهزة الامنية​ والعسكرية اللبنانية، ومنها قيادة ​مخابرات الجيش اللبناني​ في الجنوب، ووصل العمل المتواصل الى تحديد لائحة اسمية بالمطلوبين، وجميعهم ليس مطلوبين عاديين يمكن المماطلة او التأجيل في ملفاتهم، بل هم متورطون في عمليات ارهابية موصوفة، فكان من الطرف الفلسطيني، وعبر لجنة متابعة ملف المطلوبين، ان طلب مهلة زمنية لاعداد المدة اللازمة لمعالجة حاسمة للملف، وقد ترك التنسيق القائم بين مخابرات الجيش اللبناني والقيادات الفلسطينية انطباعا ايجابيا انعكس على الواقع الامني داخل المخيم، لكن الامر لم يُثمر سوى عن عمليات تسليم لمطلوبين عاديين في قضايا عادية وغير مستعجَلة.


New Page 1