المستشفيات الحكومية في لبنان مقفلة وخارج الخدمة الصحية. :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


المستشفيات الحكومية في لبنان مقفلة وخارج الخدمة الصحية.

الاتجاه
12-02-2018
محمد صالح

ردت "الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية" في لبنان على البيان الصادر عن "مكتب" وزير الصحة العامة بشان المطالب المرفوعة والمتعلقة بالبدء بتطبيق مفاعيل القانون رقم 46 المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب، بعد مضي ستة أشهر على صدوره، اضافة الى ما تضمنه "البيان" من عبارات من قبل وزارة الصحة بصفتها سلطة الوصاية على المستشفيات الحكومية واكتفائها بالوعود الشفهية طيلة مدة المفاوضات من دون التوصل إلى أية نتائج فعلية".

فقد اصدرت الهيئات النقابية التالية : "الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان" ، وتضم "نقابة العاملين في المستشفيات الحكومية في لبنان الشمالي" ، "الهيئة التأسيسية لنقابة عمال ومستخدمي المستشفيات الحكومية في الجنوب"، "تجمع مستشفيات البقاع وجبل لبنان"، "لجنة مستخدمي وأجراء مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي" بيانا" جاء فيه :

"تابعنا بكثير من الحسرة والغضب والإستهجان البيان الصادر عن "مكتب" دولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة بما تضمنه من عبارات ملغومة وغير مفهومة، حيث صدر هذا "البيان" بعد مرور 6 اشهر على بدء تطبيق مفاعيل قانون السلسلة دون التقدم بأي خطوة إيجابية من قبل وزارة الصحة بصفتها سلطة الوصاية على المستشفيات الحكومية واكتفائها بالوعود الشفهية طيلة هذه الفترة من دون التوصل إلى أية نتائج فعلية ملموسة.

اضافت "الهيئة التأسيسية" في ردها "فما شمله بيان " المكتب" الصادر يوم الاثنين بتاريخ 12 \ 2\ 2018 يضع وزارة الصحة في خانة الوسيط بين وزارة المال والموظفين وهو بالتالي أمر مرفوض كون وزارة الصحة هي وزارة الوصاية المسؤولة أمامنا كموظفين بالتضامن والتكافل مع كافة الوزرات المعنية كالمال أو غيرها. وقد جاء هذا "البيان" ليؤكد المؤكد وهو إخفاء نوايا مبيتة مفادها إضاعة مفاعيل السلسلة وحرماننا منها كموظفي مستشفيات حكومية، خصوصا وأن التسريبات الواردة من "مكتب" معاليه لا تبشر بالخير مع الكلام عن زيادة مقطوعة بمبلغ زهيد يشكل إهانة لكل مستخدمي وأجراء وعاملي هذا القطاع بعد طول الإنتظار والتروي باتخاذ قرارا بالتصعيد".

بناء عليه، فإننا نؤكد بأن رد "عاملي المستشفيات الحكومية" سيكون يوم الثلاثاء في 13 \2 \ 2018 عبر تكثيف المشاركة في الإعتصام المقرر إقامته أمام مدخل وزارة الصحة العامة إبتداءً من الساعة الحادية عشر من قبل الظهر لإعلان الرفض الكامل لكل النوايا المبيتة، والتي باتت واضحة لنا منذ اجتماع اليوم بين "مكتب" الوزير , ومدراء المستشفيات، التي تقضي بتضييع حقوقنا ومستقبلنا ومستقبل عيالنا، وحيث سوف يكون لنا موقف رسمي نعلن عنه في حينه".

اقفال المستشفيات

وكان العاملون في المستشفيات الحكومية" في لبنان قد اصدروا بيانا اعلنوا عن "إقفال جميع المستشفيات الحكومية يومي الخميس والجمعة الواقعين في 15 و 16 \ 2 \2018 بشكل كامل" . و"حفاظاً على صحتكم فاننا نطلب من اهلنا الكرام و نرجو منهم عدم التوجه إلى أي مستشفى حكومي خلال هذه الأيام، مع الإعتذار المسبق عن عدم قدرتنا على خدمتكم كما جرت العادة، كما ندعوكم للحضور والتضامن معنا إذا أمكن لمساعدتنا في تحصيل حقوقنا وللوقوف إلى جانب من خدمكم وأمن لكم الرعاية اللازمة طيلة السنوات الماضية". وختم البيان "اننا اقدمنا على اتخاذ هذه الخطوة بعد التسويف والمماطلة من قبل المعنيين في الحكومة اللبنانية فيما يتعلق بحقوق العاملين في المستشفيات الحكومية".


New Page 1