عماد الحياة.. رحل .. عماد حشيشو قضى في حادث سير :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


عماد الحياة.. رحل .. عماد حشيشو قضى في حادث سير

صفاء عياد - موقع المدن
10-03-2018
"عماد الحياة.. رحل"، جملة يُرددها أصدقاء الشاب عماد حشيشو (30 عاماً)، الذي قضى في حادث سير، فجر الجمعة في 9 آذار 2018، على أتوستراد صيدا الشرقي أثناء عودته إلى منزله.
الحادث الذي وقع على بعد دقائق من منزل عماد، كان كالصاعقة على صيدا ومحيطها. فقد إصطدمت السيارة التي كان يقودها عماد بسيارة مركونة عند الأوتوستراد الشرقي لمدينة صيدا، نحو الساعة الخامسة والنصف فجراً، فتلقى عماد ضربة قاتلة. ووفق راني عثمان، وهو صهر عماد، "من المرجح أن يكون عماد وبسبب التعب والسهر المتواصل قد نام أثناء قيادته السيارة". ما أدى إلى اصطدامه بسيارة مركونة على جانب الطريق. يضيف عثمان أن "عماد لم يكن متهوراً في القيادة، وكان عائداً فجراً إلى منزله بعد أيام متتالية من العمل مع فرقة الراحل الكبير، الذي كان من مؤسسيها وعازف العود فيها".
الأمّ التي لم تستوعب الصدمة تستقبل رفاق عماد، الذين قضوا معه الساعات الأخيرة، بالأحضان والدموع. وتقول لهم "بدي شم روح ابني فيكن".
"حج" هو الإسم الذي يطلق على عماد في الفرقة. فعماد الأصغر سناً، بين زملائه، كرس حياته لتحقيق حلمه وشغفه بعزف العود. "صانع الضحكة والعازف الجميل"، كان مسؤولاً في فرقته عن نشر الترفيه والتخفيف عن رفاقه في أوقات الضغط والتوتر. لم تستطع "المدن" الحديث مع أحد من زملائه لشدة تأثرهم. وهم اكتفوا بالقول: "مش عم نستوعب يلي صار".
ونعته الفرقة في منشور عبر صفحتها في فايسبوك: "عماد حشيشو صديقنا ورفيقنا والأخ الأصغر فارق الحياة قبل قليل.. قبل ساعات من الموعد المقرر لإطلاق أغنيّة مصوّرة كان بطلها... عماد من مؤسسي فرقة الراحل الكبير... وكان يحمل همّها وهمّ ما تؤديه.. وهمّ الترفيه عن رفاقه فيها في أوقات الضغط والتوتّر، في العروض والتسجيلات، على المسرح وفي السفرات.. أمضينا معه الأيام الماضية بلياليها في عمل متواصل، توتّر وحماسة وفرح وضحك وجنون... وكنا كلّنا بانتظار لحظة النشر... لكن حادث السير كان أسرع من الفرحة حج عماد، أنت الراحل الكبير".
عماد صاحب الشعبية الكبيرة بين عائلته وجيرانه وأصدقائه وزملاء مسيرته الفنية، ينضم إلى ضحايا حوادث السير في لبنان، الذين يزدادون يوماً بعد الآخر من دون أي خطة عمل جدية من الحكومة اللبنانية.
ضحايا الجمعة
وكان يوم الجمعة قد شهد مقتل الشاب طارق دقماق من طريق الجديدة، اثر حادث سير على أوتستراد بيروت- جونيه. كما قتل إبراهيم حيدر أبو حمدان أثناء تدهور شاحنة كان يقودها على طريق التويتي- الكرمة- زحلة.


New Page 1