مقابلة مع الدكتور أسامة سعد عبر أثير إذاعة صوت الشعب عن موضوع الانتخابات مع الإعلامي فراس خليفة في برنامجه الضوء الأخضر :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقابلة مع الدكتور أسامة سعد عبر أثير إذاعة صوت الشعب عن موضوع الانتخابات مع الإعلامي فراس خليفة في برنامجه الضوء الأخضر

صيدا تي في
20-03-2018


في مقابلة إذاعية عبر أثير إذاعة صوت الشعب مع الإعلامي فراس خليفة في برنامجه الضوء الأخضر تناول أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد موضوع الانتخابات النيابية القادمة بكل عناوينها ودلالاتها من مسألة إعلان اللائحة، الى مسألة المال الانتخابي او الانفاق الانتخابي ، الى رمزية المعركة الانتخابية في صيدا-جزين والتحالف مع عازار، اضافة الى تشكيل كتلة نيابية بعد الوصول الى البرلمان مع شبيهين للتيار الذي يمثله سعد، ومسألة الحوار والانفتاح على الآخرين. كما تحدث عن عدة نقاط من برنامجه الانتخابي ومسألة اشراك الناس في هذا البرنامج وتأكيده على أن هدفه السعي لتشكيل كتلة في البرلمان تعبر عن ارادة التغيير الحقيقي، داعيا كل مؤيدي التيار الوطني الذي يمثله الى تفعيل دورهم بتحقيق نتائج فعلية وحقيقية تعبر عن إرادة هذا التيار، وتمكنه من تحقيق فوز كبير في الانتخابات. وفي النص التالي تفصيل لما جاء في المقابلة:

س١
خليفة: دائما عندما نكون متوجهين الى الجنوب وعندما ندخل الى مدينة صيدا يلفت نظرنا بانوهات عملاقة لأسامة سعد من اين لكم هذا؟ هل هذا دليل على وجود تمويل في الحملة الانتخابية هذه المرة؟
سعد: الانتخابات هي محطة أساسية في الحياة السياسية وهي تعبير عن ارادة شعبية تعبّر عن ذاتها بما تتطلع إليه من تحسين للأوضاع، من تقديم نقد للوجود ان كان على المستوى الوطني، السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي، وهي تجديد للحياة السياسية. وبالتالي إن الاهتمام بهذه المحطة الانتخابية هو اهتمام استثنائي، لأنه في هذه المناسبة وسائل التواصل والحوار تتعزز وتتسع، وبالتالي جزء من الحملة الانتخابية والاعلان الانتخابي للأطراف السياسية التي تعبر بهذه المناسبة عن توجهاتها.
ومن الطبيعي ان يكون هناك إعلان انتخابي، وبالطبع الاصدقاء المهتمين يدعمون هذه الحملة اي الذين ينتمون الى هذا الخط السياسي الذي نعبّر عنه.
س٢
خليفة: قيل أن اقرار هذا القانون الانتخابي سيحدّ نسبيا من مسألة المال الانتخابي او الانفاق الانتخابي؟ يبدو حتى الان بحسب الحملات الانتخابية وبحسب اكثر من تقرير اولي، أظهرت مجموعة من الجمعيات المناطة بمراقبة مسألة الانتخابات والانفاق الانتخابي انه يوجد سقوف عالية حتى الان.

سعد: 150مليون لكل مرشح و 150 مليون أخرى للمرشح في اللائحة و ٥ آلاف ليرة عن كل ناخب مسجل في لوائح الشطب، وبالتالي يوجد سقوف عالية. إضافة الى ان الصوت التفضيلي انتخاب اكثري ضمن النسبي، اي ان النسبية فيه مقيدة مشوهة وليست حقيقية والصوت التفضيلي هو انتخاب اكثري اكثر من انه انتخاب على اساس النسبي. وبالتالي انه قانون ارثوذكسي لانه صوت تفضيلي على صعيد القضاء.
وبالتالي هذا يشجع على استخدام المال كوسيلة في الانتخابات مع الأسف الشديد.


س٣
خليفة: انت توافق اذا النائب السابق ورئيس كتلة المستقبل النيابية السابق فؤاد السنيورة بالأسباب التي شرحها في تبرير عزوفه عن الانتخابات!
سعد: لكل منا اعتباراته، وهو لديه اعتبارات اخرى جعلته ينسحب من المعركة الانتخابية كفرص الفوز.
بالأساس انتم تعرفون رأينا بقانون الانتخابات، وباننا نطالب بقانون نسبي عادل غير مقيد وخارج القيد الطائفي وحسب الدائرة الواحدة، اضافة الى اصلاحات مرتبطة بتخفيض سن الاقتراع، وغير ذلك من الاصلاحات. هذا القانون لا يرضينا في الأساس ولا يعبر عن توجهاتنا ومطالبنا بقانون انتخاب يؤدي الى مسار سياسي يوصلنا الى التغيير الحقيقي. القانون الذي يفتح فراغات بسيطة ومحدودة ممكن الاستفادة منها لتفعيل الصوت الوطني الذي يطالب بالتغيير.

س٤
خليفة: سنتحدث عن مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية، ولكن بما اننا أتينا على ذكر فؤاد السنيورة رئيس الحكومة الأسبق، هل يزعجكم ام يريحكم وجوده او عدم وجوده في المعركة؟
سعد: المسألة ليست مسألة اشخاص، نحن لدينا مشروعنا السياسي الوطني الذي نناضل من أجله في الانتخابات أو خارجها. ونحن لدينا وجهة نظر حقيقية في لبنان ونطمح لتغيير حقيقي نحو الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة العصرية بناء على الواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الحالي الذي نراه. وهناك قوى سياسية مسؤولة عن تردي الأوضاع على الصعد كافة.
التيارات السياسية الوطنية موجودة في كل المناطق اللبنانية ونحن نطمح أن نشكل جبهة سياسية عريضة وكتلة شعبية تغير المعادلة وتفرض مسار تغييري في البلد.

س٥

خليفة: نحن اليوم في ١٩ من آذار من المفترض ان تنتهي مهلة تسجيل القوائم الانتخابية في ٢٦ اذار. لماذا تأخر اعلان لائحتكم؟ فالمعروف فيها حتى الان ترشحكم مع استاذ ابراهيم عازار في جزين هل هناك عقبات تمنع اعلان هذه الائحة؟

سعد: ليس هناك أي عقبات جدية، هناك تمهل لدراسة الخيارات الأنسب، هذا هو السبب. وغدا سيعقد اجتماع تأسيسي للاخوان في تيار استاذ ابراهيم عازار وسنضع النقاط على الحروف.
اطمئن المستمعين الكرام اننا سنعلن عن الائحة قبل انتهاء المهلة.

س٦
خليفة : الأسماء في اللائحة ستكون: اسامة سعد، ابراهيم عازار وسيكون هناك اسم ثالث عن المقعد الكاثوليكي في جزين؟
سعد: من الممكن ان تتكون اللائحة من ٣ أو ممكن ٥ أسماء.


س٧

خليفة: ساتحدث عن المشهد بشكل موسع اكثر بين صيدا وجزين والمفاوضات التي تجري على اكثر من مستوى وعلى أكثر من طرف. ولكن حدثني أكثر عن رمزية معركة صيدا- جزين بالنسبة لك وبالنسبة لباقي الأطراف؟ ما هي خصوصية هذه المعركة مع الأخذ بعين الاعتبار طبعا طبيعة القانون الذي جمع جزين بصيدا؟ و ما الذي يجمعكم بالمرشح الحليف ابراهيم عازار؟ على ماذا تلاقيتم؟

سعد: نحن نتطلع الى لبنان دائرة واحدة وطنية، والدوائر مقسمة بفعل قانون الانتخابات الى دوائر على اساسها ستقام الانتخابات في ٦ من ايار. نحن ليست لدينا مشكلة ولكن كنا نتمنى ان تكون الدوائر اوسع واكبر وفيها تنوع اكبر مهما كان طائفي ام مذهبي او تنوع سياسي.
بما يعني تيارنا، أن المعركة الانتخابية تعبر عن توجهاتنا ورؤيتنا للأوضاع في لبنان، لنرفع الصوت ونفعل الحوار مع القوى الشعبية والسياسية الأخرى في هذه المناسبة. ولكي نحقق النتائج الفعلية بفوز مؤكد بهذه الانتخابات نكون فعلاً صوت الناس في المجلس النيابي للمطالبة بالتغيير وللمطالبة بالدولة المدنية.
هذا هو توجهنا وهذا ما سنعمل عليه خلال الانتخابات النيابية ام خارجها.

س٨
خليفة: ما الذي يجمعك بحليفك ابراهيم عازار؟

سعد: هناك قواسم مشتركة طبعاً، وممكن هناك تمايز في نفس الوقت. فالقواسم المشتركة متعلقة بالتوجه الوطني العام. فالاستاذ ابراهيم عازار غير حزبي، مدعوم من تحالف امل- حزب الله، ومن أطراف سياسية اخرى. هذا الدعم ليس ارتهان لأي طرف، فنحن متميزين.

س٩
خليفة: تقول أن البعض وضعكم بخانة متحالف مع بعض أحزاب السلطة، اقصد بالقول انت الان كاسامة سعد بما تمثل مرشح معارض لهذه الطبقة الفاسدة متحالف مع شريحة من هذه الطبقة الفاسدة التي تحاربها؟!
سعد: هناك خيارات وطنية استراتيجية مرتبطة بالمخاطر المحدقة بلبنان من قبل العدو الاسرائيلي، ومن قبل الجماعات الارهابية التي تستهدف لبنان وتستهدف المجتمع اللبناني ومن قبل مشروع اميركي صهيوني يحاول أن يفرض سيطرته.
نحن بمواجهة هذا البرنامج أو المشروع الأميركي الصهيوني في هذه الضفة يقف معنا أطراف،ولكن نحن متمايزين عن بعضنا البعض برؤيتنا للقضايا الأخرى من قانون الانتخاب، والسياسات الداخلية، والاقتصادية والاجتماعية، والإدارة ،وكل المسائل المرتبطة بالفساد.
هذا لا يلزمنا بكل الخيارات الثانية، انه يلزمنا فقط بخيار مواجهة المشروع الكبير. لذلك ليس علينا خلط المسائل ببعضها.
نضالنا من أجل دولة ديمقراطية حديثة عادلة غير طائفية غير مذهبية.
في هذه المحطة الانتخابية لسنا ملزمين بخيارات لا نريدها.

س.١
خليفة: بعد ٦ ايار اسامة سعد سيكون جزء من كتلة نيابية في حال وصوله طبعا الى البرلمان؟
سعد: سنسعى في حال وصول آخرين يشبهونا في الرؤيا لتشكيل كتلة برلمانية لا تشبه الكتل النيابية الاخرى.


س١١
خليفة: في حفل اطلاق ترشحكم قلتم "السادس من أيار موعد لانتصار إرادة ابناء صيدا وجزين واللبنانيين في التغيير" ، قلتم أيضا "سنخوض المعركة الانتخابية القادمة كخوضنا كل معاركنا النضالية بالمثابرة والتضحية ومواجهة اي محاولة للتزوير أو الغش، غايتنا الكبرى حرية الوطن وكرامة الانسان"
طرحتم في هذه الإطلالة عندما اعلنتم ترشحكم عناوين البرنامج الانتخابي ولم تطرحوا البرنامج الانتخابي بشكل مفصل ودعيتم الجميع للمساهمة في تطوير هذا البرنامج واغناءه.
اللافت انك دعيت الناس إلى المشاركة في صياغة البرنامج الانتخابي أي انك لم تقم باسقاط هذا البرنامج فقط.

سعد: النضال السياسي هو نضال تاريخي ومديد وفيه تضحيات كبيرة قدمت. ومن الطبيعي أن نصالنا هو من أجل الناس ومع الناس. أي أننا لسنا متميزين عن الناس ولسنا مختلفين عن الناس، ولسنا بديل عن الناس وبالتالي من الطبيعي أن تطرح افكار وتدعها محوراً للنقاش لتطويرها من خلال تطلعات الناس بكل فئاتهم الاجتماعية من أجل تحسين ظروفهم.

س١٢
خليفة: لمن وجهت الدعوة؟
سعد: لكل المهتمين من كل القطاعات والفئات التي سنتواصل معها ونتناقش معها في كيفية تطوير برنامجنا وما ينقصه. وهذه المسألة متواصلة وليست ظرفية وليست مرتبطة بفترة الحملة الانتخابية، هي مستمرة على مر الزمن الذي نمارس فيه النضال الوطني والشعبي والسياسي والاجتماعي.
فالحركة الشعبية لا قيمة لها في الموقع البرلماني اذا لم يكن هناك حركة شعبية، والموقع ليس بديلاً عن الحركة الشعبية. الموقع لا قيمة له بدون الحركة الشعبية.
اذا لم نحقق نتائج مرتبطة بخطنا النضالي فلا قيمة للموقع.

س١٣

خليفة: يهمك جزين بقدر ما تهمك صيدا؟
سعد: بالطبع تعنيني.
صيدا موقعنا النضالي الشعبي، وجزين أيضاً موقعاً اساسياً، فنحن لدينا علاقات تاريخية مع جزين منذ أيام جان عزيز الوطني، بالاضافة إلى اننا معنيين بكل المناطق اللبنانية بكل مشاكلها وهمومها وهي مشاكل ومعانات ناتجة عن سياسات السلطة اللبنانية.

س١٤
خليفة: أوجز لنا عناوين حملتك الانتخابية وشعار الحملة؟ هل سيحمل اسم صوت الناس؟
سعد: صوت الناس استعمله احد الأطراف الأصدقاء في حركة الشعب.

س١٥
خليفة: هل حلت مشكلة النفايات في صيدا؟
سعد: المعمل غير قادر على استيعاب الكميات الكبيرة التي تصله ولديه نواقص عديدة تتراكم في معمل ومحيط المعمل، ويتم تهريب نفايات من خارج المعمل. الروائح منتشرة بشكل دائم في أرجاء المدينة، فضلا عن المشكل البيئية الأخرى من صرف صحي التي تصب في البحر دون أي معالجة.
لدينا اقتراحات عديدة لمعالجة هذه المشاكل لكن مع الأسف الشديد في البلدية وغيرها من نائبي المدينة الذين لم يريدوا سماع رأي الآخر مع نكران وجود المشاكل.

برنامجنا فيه نقاط مرتبطة بالوضع اللبناني العام، كالسياسة الدفاعية والاستراتيجية الدفاعية وموضوع التبعية ورفض مواقع النفوذ في السلطة من قبل الخارج، السياسيات الاقتصادية والاجتماعية للدولة اللبنانية، الادارة والفساد فضلا عن رؤيتنا للنظام السياسي والذي نطالب فيه بدولة مدنية حديثة عادلة وديمقراطية. وهذا يتطلب قانون انتخاب خارج القيد الطائفي وغير ذلك.
مشكلتنا مع السلطة المحلية هو رفضها للحوار، فالسياسة في لبنان هي قائمة على عصبيات سياسية طائفية ومناطقية لا تعكس رأي الناس. بل هو فرض عليها، اضافة ان الخدمة العامة والخدمة الخاصة مشروطة بالولاء السياسي.
لذلك دورنا التطلع الى واقع أرقى، يكون فيه المجتمع قادرعلى انتقاد ومحاسبة أعمال السلطة.

س١٦
خليفة: الانتخابات هي وسيلة محاسبة، والسلطة برأي الناس فاسدة، ولكن هؤلاء في يوم الانتخاب يعيدون ممارسة نفس الخيارات والتصويت للناس الذين اتهموهم بالفساد؟؟

سعد: الظروف المرافقة للانتخابات،و أطراف السلطة الفارضين على الناس هذا الواقع القائم على العصبيات، اضافة الى ان الخدمة العامة والخدمة الخاصة مشروطة بالولاء السياسي.


س١٧

خليفة: دكتور اسامة المرشح عن المقعد السني لدائرة صيدا جزين، كنت دائما تشكو من ان القوى السياسية الموجودة في السلطة لا تتعاون بشكل كاف لمصلحة المدينة بشكل خاص ومصلحة الوطن بشكل عام.
ستمد يدك للتعاون مع كل القوى في المقلب السياسي الآخر سواء في صيدا أو غيرصيدا في حال دعت الحاجة الى ذلك؟

سعد: تيارنا هو تيار حواري لم يقفل في يوم من الأيام أبواب الحوار بل هو تيار منفتح، وكل تحركاتنا الاحتجاجية على وضع ما هي لفتح أبواب حوار. لان المسؤول لا يريد ان يسمع فعليك ان تفرض عليه ذلك، فهذا جزء من عملية حوارية لا غنى عنها. فالمسؤول اياً كان موقعه محلي، ام على المستوى الوطني، ممن لا يريد سماع وجع الناس ومعاناتهم ومطالبهم عليك ان تتحرك لتجبره على الحوار.

س١8
خليفة: متى التقيت بالسيدة بهية الحريري في المرة الاخيرة؟ هل لديكم مانع من ذلك؟
سعد: لا يوجد لقاءات سياسية، فنحن نلتقي في مناسبات اجتماعية.

س١9
خليفة: حلفائكم في حركة الشعب في بيروت قريبة من التيار الناصري العروبي، معروف أن هذه الانتخابات تحديدا لا تخاض على اساس عناوين سياسية واضحة.
معروف أن الحسابات هي التي تتحكم بكثير من التحالفات، هل تتوقعون أن تفرز هذه الانتخابات كتلة جديدة ويكون هناك تغيير حقيقي في مجلس النواب تبنى عليه المرحلة القادمة؟؟

سعد: نامل حدوث اختراقات تحدث هذه النتيجة التي طرحتها، لنصل الى كتلة برلمانية وهذا يتطلب سعي لتأمين فوز مرشحين يحملون هذا التوجه، وسعي لتشكيل كتلة في هذا البرلمان، تعبر عن ارادة التغيير الحقيقي.
شعار التغيير له شروطه ومتطلباته من خلال حركة شعبية يكون لديها ارادة تغيير، هذه الشرائح عبرت عن ذاتها في الحراك المدني لكنها قُمعت وأجهضت. وهذا حصل في بلدان عربية عديدة مثل مصر وتونس وأكثر من بلد عربي. وهذه التجربة لا بد من الاستفادة منها.

س20

خليفة : تبدو بثقة عالية في المعركة الانتخابية
سعد: نحن مطمئنون لأن خياراتنا واضحة ومنسجمة مع توجهاتنا. فمشروعنا مستمر في النضال كتيار وطني.
وانا أدعو كل مؤيدي هذا التيار الى تفعيل دورهم بتحقيق نتائج فعلية وحقيقية تعبر عن إرادة هذا التيار، وتمكنه من تحقيق فوز كبير في الانتخابات.


New Page 1