ما صحة تخلّي السلطة عن نفسها وافتراقها في دائرة صيدا – جزين الانتخابية؟. :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


ما صحة تخلّي السلطة عن نفسها وافتراقها في دائرة صيدا – جزين الانتخابية؟.

محمد صالح - الإتجاه
20-03-2018
لم يتصاعد دخان التحالف الموعود في دائرة صيدا – جزين الانتخابية بين "التيار الوطني الحر" من جهة وكل من "الجماعة الاسلامية" والدكتور عبد الرحمن البزري من جهة ثانية والذي جرى الحديث عنه خلال الساعات الماضية.. ولم يعلن رسميا او يصدر بيان رسمي بهذا التحالف عن اية جهة من الاطراف الثلاثة.. وكل ما صدر كان عبارة عن تسريبات او ايحاءات عن هذا التحالف وليس اكثر.

في المقابل هناك تساؤلات تطرح في الشارع الصيداوي منها "هل هناك احتمال بان تتخلى السلطة عن نفسها وتفترق انتخابيا في دائرة صيدا – جزين لمصلحة "الجماعة الاسلامية" والدكتور عبد الرحمن البزري على حساب "تيار المستقبل"؟. ام يبقى هذا الطرح احتمال ضعيف !!.

مصادر "مواكبة" تؤكد انه "من مصلحة "التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل" ان يتحالفا مع بعضهما البعض..لان مصلحة "العهد" الذي يشكل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رافعته ورمزه, ومصلحة "السلطة" التي يرأس حكومتها الرئيس سعد الحريري ان يكونا انتخابيا مع بعضهما البعض كون السلطة تتحالف مع نفسها...الا ان احتمال التحالف بين "الوطني الحر" وكل من "الجماعة" والبزري يبقى واردا انتخابيا حتى يثبت العكس.. او يعلن رسميا شيء من هذا القبيل.

التحالف الموعود

وكانت معلومات قد اذيعت عن لسان مرشح "الجماعة الاسلامية" في هذه الدائرة الانتخابية الدكتور بسام حمود وتناقلته مواقع التواصل الاجتماعي تاكيده "التوصل إلى اتفاق مبدئي مع التيار الوطني الحر ورئيس بلدية صيدا السابق عبد الرحمن البزري والجماعة الاسلامية، على تشكيل نواة لائحة انتخابية". واعلانه "أن الأمور أصبحت شبه ناضجة"..الا انه اشار بنفس الوقت "ان الامور تحتاج الى التوقيعات الأخيرة ليصبح الاتفاق ناجزاً ويعلن بشكل رسمي". ..

ولكن حتى تاريخه لم يصار الى الاعلان رسميا عن ولادة هذا التحالف ولم تتحدث المعلومات عن اي توقيع لاي اتفاق بين الاطراف الثلاثة ...

"المصادر" اكدت ل "الاتجاه" ان "ليس كل ما يعلن صحيحا, قد يكون هناك استعجال ما من قبل "الجماعة" لاعلان التحالف مع "التيار العوني" لغايات انتخابية مبررة؟؟..مضيفة "كذلك الامر بالنسبة ل"التيار البرتقالي" فانهم يناورون, ويضغطون على التحالف في دائرة صيدا- جزين, بينما عينهم على مكان اخر, ويفاوضون "التيار الازرق" ويلمحون الى انهم قد لا يتحالفون معه في هذه الدائرة ليحصلوا على مكسب انتخابي وتنازل في دائرة اخرى"..

"المصادر" تشير الى انه " حتى اصحاب هذا التحالف الموعود غابوا عن الصورة وعن السمع خلال الساعات الماضية , وبعضهم التزم الصمت كالدكتور عبد الرحمن البزري الذي لم يصدر عنه اي تصريح ولا اي تلميح بهذا الخصوص, باستثناء ما صدر على لسان المرشح الدكتور بسام حمود..وكل ماعدا ذلك بقي في اطار التسريبات واللعب على الاعصاب , خاصة ان المهل الممنوحة لاعلان التحالف في ظل القانون الانتخابي تضيق يوما بعد يوم" .

وتنقل "المصادر" عن "اجواء" الماكينة الانتخابية للنائب بهية الحريري تاكيدها "ان كل ما يقال ويعلن عنه هو مجرد ايحاءات وتسريبات وليس اكثر , وانه لا شيء خالص او محسوم بالنسبة للتحالفات خاصة بين "التيار الحر" وكل من د. البزري و"الجماعة الاسلامية".. وانها لم تفاجىء بالتسريبة المنقولة على لسان د. حمود عن التحالف مع التيار البرتقالي.. ولكنه حتى تاريخه يبقى في اطار الكلام ولا شيء رسمي حتى الساعة" ..

وتلفت "المصادر" الى "ان اللقاءات بين تيار المستقبل والوطني الحر لم تتوقف , ربما اصابها وهن احيانا او جمدت في مكان ما وعند مطلب ما, خاصة ان التيار البرتقالي يصر على تسمية المرشحين الثلاثة في دائرة صيدا –جزين (مارونيان وكاثوليكي) ..بينما يصر "التيار الازرق"حتى تاريخه على تسميته للمرشح عن المقعد الكاثوليكي..وهنا العقدة التي ادت الى اصابة المفاوضات بالوهن والجمود"؟...

وتؤكد "المصادر" انه "اذا كان لدى المستقبل اشكالية ما في تسويق مرشح التيار الحر زياد اسود في صيدا .. فان ل"الجماعة الاسلامية" اشكالية مماثلة داخل مدينة جزين نفسها "!!.

ويبقى في نهاية الامر السؤال المطروح والذي قد يتسبب باشكالية ما وهو : ماذا لو خلص "التيار الوطني الحر" الى النتيجة التالية "ان من مصلحته الانتخابية في دائرة صيدا – جزين في ان يرشح مارونيين فقط وان يتخلى عن مقعد المرشح الكاثوليكي.. فمع من سيتحالف؟!.. الجواب في الايام القليلة القادمة ..


New Page 1