مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 5/4/2018 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 5/4/2018


05-04-2018
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


مؤتمر سيدر في الواجهة ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري موجود في باريس على رأس وفد لبناني رفيع المستوى. والعاشرة قبل ظهر غد يفتتح المؤتمر وتعقد الجلسات على مدى ثلاث ساعات ثم تستأنف عند الخامسة، والأمل بان ينتهي هذا المؤتمر الذي تشارك فيه خمسون دولة ومنظمة بدعم لبنان.

وفي شأن آخر غادر صباحا الموفد السعودي نزار العلولا بيروت بعد مشاركته في حفل افتتاح جادة الملك سلمان في وسط بيروت وبعد عقده إجتماعات عدة بعيدة عن الاضواء استمرت حتى الفجر مع العديد من القيادات اللبنانية بمواكبة من رئيس البعثة في بيروت وليد البخاري. وتناولت هذه الاجتماعات مواضيع تتعلق بالوضع في لبنان والمنطقة ونظرة العاهل السعودي ووليّ العهد الى هذا الوض/ وحرصهما على استقرار لبنان.

وتميزت أجواء هذه الاجتماعات كما قال البخاري بهدوء كلام العلولا الذي سينقل الى القيادة السعودية حقيقة الوضع اللبناني التي تشجع على السياحة والاستثمار وعلى دعم لبنان في كل ما يطلبه من أجل النهوض. وقال البخاري إن السعودية ستكون في مقدم المشاركين في المؤتمرات الداعمة للبنان وبطبيعة الحال في مؤتمر سيدر في باريس.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

لبنان في فرنسا غدا وبعد غد، غدا لمؤتمر" سيدر" الذي حشدت الحكومة اللبنانية كل طاقتها لانجاحه، لكن نجاحه ليس وقفا على اللبنانيين بل على الدول المساعدة التي ستطرح الكثير من الاسئلة عن الاصلاحات العملية وليس مجرد الاصلاحات النظرية فهل يملك الوفد اللبناني كل الاجابات عن كل الاسئلة؟

الانظار موجهة الى كلمة الرئيس ماكرون في المؤتمر كما الى كلمة الرئيس الحريري على ان يكون التركيز في نهاية المطاف على ما يمكن ان يخصص للبنان من مساعدات وقروض ميسرة.

بعد غد الحدث اللبناني في باريس هو مؤتمر الطاقة الاغترابية قبل 48 ساعة اطلاق نار سياسية على ملف المغتربين وكيفية التعاطي معه، فالقيادي في تيار المردة الوزير السابق يوسف سعادة غرد قائلا ثبت ان الداتا الكاملة للمغتربين المسجلين مكان الاقامة وارقام الهواتف هي بحوزة مرشحي التيار الوطني الحر. اما رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه فكان انتقاده اعلى سقفا اذ اعتبر انه تم تعيين 50 قنصلا فخريا قبل الانتخابات وهؤلاء هم خمسون مفتاحا انتخابيا.

في المحصلة كلما اقترب موعد السادس من ايار كلما ازدادت الحماوة الانتخابية والحروب الكلامية وتبادل الاتهامات وليس هناك من دائرة ناجية من تبادل الاتهامات ومن الحروب الكلامية.

وما يضاعف من حماوة هذه الحروب ان الحكومة باتت هدفا سهلا، خصوصا ان اكثر من نصف اعضائها هم من المرشحين مما يسهل التصويب عليهم على انهم يستفيدون من السلطة في الاعداد لمعاركهم الانتخابية.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

ما غيبت يوما وان حشد الظلام لاهله ليل نهار، ما أسكت الصوت الذي اعتصم بكل حقيقة ضد الضلال..
في عمرها اسم ورسم، والهوية والخيار، القدس عنوان لها، وكذا الجهاد والنضال..

عامان على سقوط اقمار صناعية من فضاء الحقيقة، مع حجبها التعسفي لقناة المنار.. لم يشرب هؤلاء من كوثر الوعود السعودية الا القليل، فكان لهم الغث وللصهاينة السمين، هي سياسة وعد بلفور الجديد التي تتشرف المنار انها صوت الحق ضد وجهه الشقي، وانها صوت القدس لا تل ابيب، صوت الاسلام الاصيل ضد تكفيرييهم المهزومين من ضفتي الفرات العراقية والسورية الى ضفاف النيل، وصوت المعذبين المضطهدين من اطفال ونساء وشيوخ يمنيين، ارادهم البعض وقود حكمه، فكان لبلد الحكمة والايمان قرار بهزيمة اهل العدوان..

هي المنار التي رفضت المساومة على دماء وعذابات اليمنيين والبحرينيين مقابل اعادتها الى فضاء الضيق، فأبت الا ان تنصر الحق رغم جور السلاطين..

هي المنار، في عمرها سني مجد وعطاء، رفيقة المجاهدين ضد العدو الصهيوني، ونبْضهم ضد العدو التكفيري، وبين هذا وذاك، ستبقى صوت المستضعفين ضد الفساد والمفسدين..

هي المنار حاضرة مع مشاهديها رغم كره الكارهين، ورغم قصور او تقصير المعنيين، المتبجحين بعنوان بلد الحريات، التاركين اعلامه الملتزم وحيدا بوجه افتراءات الجلاد..
لكنها المنار تعرف سلوك الطريق الواصل الى كل استحقاق، ما خابت وما خيبت جمهورها الوفي، فهي شعلة لن تنطفئ، وطوْل عمرها ستبقى المنار..


==============================



* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بين الترقب لنتائجه وتحضيرات الحكومة المواكبة على مدى الاشهر والاسابيع الماضية، ينطلق غدا في العاصمة الفرنسية باريس، مؤتمر “سيدر” بمشاركة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وممثلين عن أكثر من خمسين دولة ومنظمة وهيئة دولية وعربية.

وبانتظار ما قد تحمله كلمة الرئيس الحريري، وكلمة الرئيس الفرنسي، وما قد تشهده فعاليات المؤتمر، فإن رئيس الجمهورية ميشال عون الذي تابع التحضيرات لمؤتمر “سيدر” وبروكسل، أبلغ المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان بيرنيل كاردل رفض لبنان للتهديدات الاسرائيلية، واعتبارها عملا حربيا.

وعلى وقع الامال المعقودة على المؤتمرات، فإن الاجواء الانتخابية تزداد حدة في معظم الدوائر الانتخابية، كان لافتا تأكيد النائب خالد الضاهر ان اللواء أشرف ريفي لا يسعى الى وحدة الصف، بل يهدف الى تحقيق مكاسب شخصية، في وقت عقد مجلس الأمن الداخلي المركزي اجتماعا استثنائيا بحث الخطة الأمنية التي ستواكب الانتخابات النيابية في 6 أيار المقبل.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

غدا مؤتمر "سيدر" انها ساعة حقيقة سيواجهها لبنان امام خمسين دولة اجتمعت في باريس لتأمين القروض والمساعدات له، ساعة حقيقة لان لبنان الذي يطلب الكثير مطالب بدوره بالكثير والعنوانان العريضان لخريطة الطريق الانقاذية هما منع التسرب السياسي والامني من لبنان الى الاقليم او ما يعرف بالنأي بالنفس، ومنع التسرب المالي والضرائبي من خزائن الى جيوب المنتفعين او ما يعرف بضبط الاهدار ومحاربة الفساد.

لبنان يعرف ان الدول المجتمعة تعرف انه لم يحسن اعداد فروضه جيدا ولم يتخذ القرارات الحاسمة لوقف التسربات المنوه عنها اعلاه، كذلك تعرف الحكومة ان عدم انضباط لبنان لن يعطل المؤتمر لكنه سيحرمنا من الحصول على ما نطلبه من مساعدات وقروض.

وكان رئيس وفد صندوق النقد الدولي الى مؤتمر سيدر ابلغ الـmtv مدونة السلوك المطلوب من لبنان العمل في اطاره كي يتمكن من الحصول على المساعدات وهي تتضمن على سبيل المثال لا الحصر قرارات غير شعبية تبدأ برفع الـtva ولا تنتهي برفع تسعيرة الكهرباء مع تكرار الدعوة الى ضبط الانفاق ومحاربة الفساد.

في الانتظار مفاعيل تطرية الاجواء بين قيادات 14 اذار وتوافقها على ضبط اللعبة السيادية بعد الانتخابات هل يجد حزب الله الذي افلت لسانه من عقاله فاعاد نكأ كواليس استقالة الرئيس الحريري من السعودية مسوقا لسيناريوهات تهين رئيس الحكومة في معرض الذم بالسعودية.


==============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

الدعوة التي اطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقاء الاربعاء للتنبه من العدوانية والاستفزازات الاسرائيلية وما رافق هذه الدعوة من اتصالات مع المراجع الدولية وبين عين التينة وبعبدا تردد صداها اليوم.

وفي هذا الاطار ابلغ رئيس الجمهورية ميشال عون المنسقة الخاصة للامم المتحدة في لبنان عدم القبول بالتهديدات الاسرائيلية معتبرا انها عمل حربي.

هذا في وقت يتحضر فيه لبنان لتقديم شكوى الى مجلس الامن بالانتهاكات الاسرائيلية للاجواء اللبنانية واخرها سقوط طائرة تجسس وقصفها داخل الاراضي اللبنانية.

في شأن اخر حزم رئيس الحكومة سعد الحريري حقائبه متوجها الى باريس على راس وفد وزاري للمشاركة في مؤتمر "سيدر" واحد المقرر انعقاده غدا الجمعة، بعض اللبنانيين يرى في المؤتمر الباريسي خشبة خلاص متينة للكثير من المشكلات الاقتصادية والمالية والاجتماعية، لكن بعضهم الاخر يدعو الى عدم تحميله اكثر مما يحتمل ويحذر من الديون التي يمكن ان تترتب عليه ومن انطوائه على شروط سياسية.

اما من منظار الرئيس نبيه بري فانه يجب التعاطي مع "سيدر" واحد على قاعدة لا افراط ولا تفريط وانعقاد المؤتمر في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة هو افضل من بلاش مع الاخذ بعين الاعتبار عددا من الضوابط لعدم استخدام نتائجه على نحو يخالف مصلحة لبنان.

المؤتمر الباريسي لا يحجب الضوء المسلط على حمى الانتخابات النيابية بشقيها المحلي والاغترابي واحدث تجليات هذه الحمى عكستها شكوك بشأن مراقبة اقلام اقتراع المغتربين وتسريب "داتا" المسجلين على قوائم الاغتراب في الخارج الى مرشحين حزبيين معينيين وهو الامر الذي اثار سجالات في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء.

وخارج الجلسة كان زعيم تيار المردة يتحدث عن تدخلات لا سابق لها قائلا انه بتاريخ الانتخابات لم يقم احد بجولة انتخابية على حساب الدولة ومشيرا الى انه تم تعيين 50 قنصلا فخريا قبل الانتخابات وهؤلاء يشكلون 50 مفتاحا انتخابيا.

النائب سليمان فرنجيه اعتبر ان هناك اليوم لوائح للعهد وليس لوائح للتيار الوطني الحر وعلى خط الاستحقاق ايضا اوعز وزير الداخلية نهاد المشنوق الى قادة الاجهزة الامنية تشديد الاجراءات قبيل العملية الانتخابية وفي اثنائها، وخصوصا في مكافحة الرشاوى الانتخابية واحالة الموقوفين بهذا الجرم الى القضاء.

ومنذ بعض الوقت وقعت اشتباكات في "حي الصفصاف" في مخيم عين الحلوة ادت الى مقتل شخصين وهما عامر شريدي الملقب "ابو حربة" وشادي حمد واصابة اخر.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

قالوا يوما إن الحرية حلم، والسيادة وهم، والاستقلال رهان فاشل، فكان الخامس والعشرون من أيار 2000 والسادس والعشرون من نيسان 2005.

قالوا ان العودة مستحيلة، وان الفوز بعيد، في ظل قانون ظالم موروث، وتحالف رباعي ظرفي... فكان السابع من أيار 2005، ثم تسونامي الثاني عشر من حزيران 2005... على حد تعبير وليد جنبلاط.

قالوا ان المشاركة في حكومة... ممنوعة، ولو حاز المكون المعني على سبعين في المئة من الناخبين، وأكثر. فكان اتفاق الدوحة، وكانت بداية شراكة قبل عشر سنوات.

قالوا ان انتخاب الممثل الأول للمسيحيين رئيسا خط أحمر، فما لنا لنا، وما لكم لنا ولكم، فكانت ولادة عهد جديدة، ذات تشرين.

قالوا ان تشكيل حكومة متوازنة من سابع المستحيلات، فكانت حكومة استعادة الثقة، وستكون حكومة العهد الأولى بعد السادس من أيار.

قالوا ان قرار تحرير الجرود لن يتخذ، وان التردد سيبقى سيد الساحة، والتخاذل عنوان الموقف... فكان فجر الجرود.

قالوا ان استخراج النفط سيبقى حبرا على ورق، وان الشركات الكبرى لن تتقدم للمشاركة، وان العدو الاسرائيلي لن يسمح، فكان توقيع العقود، وتحديد المواعيد.

قالوا ان الانتظام المالي صار في دنيا الحق، وان قيامته لن تكون، فكانت موازنتان متتاليتان للمرة الأولى منذ عقد وأكثر.

قالوا ان قانون انتخاب نسبي لن يقر، وان التمديد سيتم، فكان امتناع عن توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، وكان استخدام المادة التاسعة والخمسين من الدستور، وكانت باب مشرع على تمثيل، سيكون الأصح منذ انتخابات 1992.

قالوا ان انتخاب المنتشرين شعار، وانهم لن يقدموا على التسجيل، وان التحضيرات لن تنجز، فكان تحديد السابع والعشرين والتاسع والعشرين من الجاري موعدا لتجربة فريدة في تاريخ لبنان، حيث يقترع المنتشرون في أربعين دولة، ضمن 232 مركزا، أسوة بسائر اللبنانيين المقيمين.

قالوا إن الوضع الاقتصادي سيء، وان ما باليد حيلة، فكان تصميم وكانت إرادة، وكان مؤتمر سيدر الذي تستضيفه باريس غدا.

وفي هذا الاطار، تشير معلومات الـ OTV الى اتصالات مكثفة أجراها رئيس الحكومة في الأيام والساعات الأخيرة، أثمرت تكريس المشاركة العربية، وتحديدا الخليجية والسعودية، حضورا في المؤتمر، والتزامات مالية بفعله...

أقوالهم كثيرة؟ صحيح. لكن الأفعال أكثر. واللبنانيون شعب ذاكرته اقوى بكثير مما يظن البعض، لا تخون.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

ثورة الأرز المالية تختمر الآن في باريس أربعة وقد افتتحها رئيس الحكومة سعد الحريري بروح رياضية من خلال استهلاله الزيارة للعاصمة الفرنسية بلقاء نادي الناشئين للميني باسكت قبل أن تبدأ عمليا المباريات النهائية لسلة الدولة المثقوبة. الفريق اللبناني المتأهب للعب على حساب الدين العام ذهب بشهية مفتوحة على المليارات التي ستغذي مشاريع النهوض الاقتصادي حيث يعرض الوفد على المؤتمر ما عرف بسلة التزامات ستقود الى تمويل أكثر من مئتين وخمسين مشروعا بالشراكة مع القطاعين العام والخاص وبمبالغ تصل الى سبعة عشر مليار دولار خفضت توقعاتها الى النصف على أن يتولى مجلس الإنماء والإعمار المسؤولية عن تنفيذ هذه المشاريع وفق القول الشعبي "وكلوا القرد بنعف الطحين". وينطلق الرئيس سعد الحريري من مليارات باريس أربعة بزخم مؤتمر روما الذي أفضى الى مساعدات للقوات البحرية اللبنانية بمبلغ مئة مليون دولار وقروض ميسرة للمؤسسة العسكرية بأربعمئة مليون دولار وهو قال اليوم لمجلة الأمن العام إن مؤتمر "روما اثنان" "شكل لحظة استثنائية في تاريخ لبنان وإن الطريق إلى بناء قوات عسكرية وأمنية لبنانية قوية قطع شوطا طويلا جدا وتقريشا لهذا الكلام فإن المئة مليون دولار من شأنها أن تبني قوات بحرية تخوض حروبها ب "الفلوكة" وال "الحسكة" و"الشختورة" وعلى أبعد حد المراكب الصغيرة أو "البابور المتوسط". هذا في البحر أما على البر فإن روما زودتنا صواريخ يصل مداها الى ثلاثة كيلو مترات.. وهذا المدى خط نار يصلح فقط بين بيروت ومكب الكوستا برافا فلا هو يقيم حروبا ولا يردع غزاة، في الوقت الذي تمنح فيه أميركا إسرائيل وحدها سنويا ثلاثة مليارات مع كسر أكبر للتسلح والحفاظ على قدرتها العسكرية المتفوقة في محيطها. هذا هو روما.. وتلك باريس.. المدينة المدينة التي إذا ما وقعت أي دولة تحت العجز تدخلها نادي باريس للدول المطالبة بتسديد ديونها لكن الأخطر في سيدر واحد هو "الشحادة" على ظهر النازحين وتدويلهم وتقديمهم على صورة المتمددين الباقين الى الأبد مع وظائف تساعدهم على الاستمرار وهو ما التزمته الحكومة عبر وثيقة قدمتها الى المؤتمر وأغرت فيها أوروبا عبر الضرب على اليد التي تؤلمها وحصيلة رسالة لبنان: أعطونا الأموال نجنبكم قلق النازحين وعدم تدفقهم الى القارة الشقراء. وحتما فإن اوروبا سيسيل لعابها على الطرح لأن فرنسا وحدها تخشى النزوح واهله وغالبا ما تربطه بالارهاب وهي سجلت ثمانية وسبعين الف مشتبه فيه وأدرجتهم في لائحة التهديدات الارهابية هذا العام باريس أربعة.. سيدر واحد خليط من تراكم الدين العام على خطر التوطين أو الإقامة الدائمة.. فكيف سيتصرف وزير الخارجية جبران باسيل الحاضر بينهم.. وهو الذي رفض يوما استقبال الامين العام السابق للامم المتحدة بانكي مون لأنه جاءنا بطرح التوطين؟


======================================================================


New Page 1