انتخابات 2018 ... بقلم فؤاد الصلح :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


انتخابات 2018 ... بقلم فؤاد الصلح

صيدا تي في
23-04-2018
خلال الأيام القادمة وتحديداً في 6 أيار 2018 سيمارس اللبنانيون، مقيمين ومغتربين، حقهم الديمقراطي وهو الاقتراع الذي ينتظرونه منذ سنوات. هذا الاقتراع سيكون بحلة جديدة، وبقانون أسموه "قانون النسبية". هذا القانون لم يتفق عليه جميع اللبنانيين على اعتبار أن الانتخابات ستكون بإطار نسبية مقيدة. البعض رأى أن فيه عدالة تمثيل، والبعض الآخر رأى عكس ذلك. وعلى الرغم من اختلاف الآراء فقد خاض كثيرون هذه التجربة وترشحوا لخوض المعركة الانتخابية.

كثرت اللوائح الانتخابية، وارتفعت أصوات المرشحين الذين سارعوا إلى تحضير برامجهم الانتخابية.

ومدينة صيدا كغيرها من المدن والدوائر الانتخابية ستخوض معركة انتخابية فيها عدد من اللوائح، وعدد من المرشحين الذين عرضوا مشاريعهم ووعودهم.

الدكتور أسامة سعد مرشح في مدينة صيدا عن أحد المقعدين السنيين، وهو واحد من الناس، ويمثل صوت الناس، صوت الصيداويين الطيبين، لذلك شكل لائحة تحمل اسم "لكل الناس" معتبراً أنها تمثل كل الناس وستنطق باسمهم في المجلس النيابي، ومؤكداً على متانة العلاقة بين صيدا وجزين.

الدكتور أسامة سعد لطالما كان شغله الشاغل هموم مدينة صيدا والشأن العام فيها. فهو رفض استيراد النفايات من بيروت إلى صيدا، محذراً من الأضرار التي ستنجم عن دخولها والضرر الذي ستلحقه بصحة الناس. كما حذر سعد سابقاً من تراكم النفايات في الحوض المائي، وتسرب المواد الكيمياوية الضارة إلى المياه الجوفية، وتلويث الهواء بالروائح الكريهة مع كل هبة ريح وهبوب عاصفة، ما يهدد بانتشار السرطانات القاتلة. وقال :" لن نسمح بإقامة جبل جديد من العوادم".

كما لم يتوان سعد عن المطالبة بافتتاح المستشفى التركي للحروق والطوارئ، سائلاً:" لماذا التأخر في افتتاحه وقد كلف 20 مليون دولار؟

ويتساءل كثيرون حول شؤون كثيرة ومنها: المشاكل التي تعيق بناء فندق صيدون؟ والأسباب الكامنة وراء إهمال وإضعاف المستشفى الحكومي؟ والانقطاع المستمر بالمياه والكهرباء عن بيوت المواطنين! واستنكار الممارسات الخاطئة في مؤسستي الماه والكهرباء.

كما يسأل المواطنون حول أسباب إهمال المطالب المحقة لصيادي الأسماك في صيدا، ومنها: دعم قطاع الصيد البحري، تنظيف المرفأ الحالي وتعميقه، وإزالة الأوساخ والترسبات فيه التي تعطل سير المراكب وتمزق شباك الصيادين، وتأمين رافعة لنقل المراكب الثقيلة، وتأمين الضمان الصحي بشكل متكامل لجميع الصيادين".

وأيضاً وأيضاً.. نسأل : لماذا التوقف عن تطوير مرفأ صيدا الجديد وعدم تشغيله؟ أين الأموال المرصودة لترميم المرافق الأثرية والإرث الثقافي لمدينة صيدا القديمة؟ لماذا الإهمال المقصود في الملعب البلدي؟ لماذا يقفل شاطئ صيدا في وجه المتنزهين والسابحين وهو يبلغ طوله أكثر من 6773 متراً تستغل منه مساحة قليلة؟ لماذا لا يؤهل بحر العيد ويعاد ترميمه وتحديثه ليبقى محطة للهو الأطفال في المناسبات المفرحة والأعياد؟ لماذا نسكت نحن أبناء صيدا عن ظاهرة التسول المنتشرة في المدينة بشكل متنامٍ ما شوه صورة المدينة الجميلة؟ أين أصبحت حديقة الوسطاني؟ وما هو السر المجهول وراء تأخيرها مع العلم أنها استملكت عام 1982؟ لماذا أهمل الكثير من الطرقات الفرعية وتجاهلوا توسيعها لحل الازدحام المروري؟ وبخاصة طريق السلطانية والمواساة التي تم ترقيعها بشكل عشوائي؟ أين أصبح مشروع الضم والفرز؟ ولماذا التغييب الإعلامي لتفاصيل هذا المشروع؟

إن صيدا بحاجة لتغيير حقيقي وليس نظري .. نحن نثق بقدرة لائحة "لكل الناس" على تحقيق تغيير حقيقي لمصلحة المواطن الصيداوي.


New Page 1