بيان حملة المقاطعة في لبنان حول الكتب التي تذكر ''إسرائيل'' :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


بيان حملة المقاطعة في لبنان حول الكتب التي تذكر ''إسرائيل''

حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان
07-06-2018
بتاريخ 24-11-2017 أصدر وزير التربية والتعليم العالي في لبنان تعميماً) رقم (49/3/2017 إلى كافة المدارس يطالبهم فيه بعدم اعتماد كتب تتضمّن كلمة "إسرائيل" بدلاً من فلسطين, وقد تلقّينا هذا الخبر في حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان, شأننا شأن معظم اللبنانيين, بسرورٍ عارم. ونحن نطلب من وزارة التربية التشديد على تطبيق هذا التعميم في كافة المدارس اللبنانية,علما أن بعض هذه الكتب تستورد بهدف اجتياز امتحانات البكالوريا الفرنسية أو البكالوريا الدولية.

وإننا إذ نشيد بهذا الإجراء الذي ينم عن وطنية وحس بالمسؤولية, نود أن نلفت عناية المعنيين وكافة المواطنين اللبنانيين إلى ما يلي:
توجد في الأسواق اللبنانية العديد من الموسوعات التي تتناول الشؤون السياسية والاجتماعية والانثروبولوجية والتاريخية في منطقتنا, وبعض هذه الموسوعات يأتي على ذكر "إسرائيل" بأشكالٍ مختلفة نفصّلها في ما يلي.

بعض هذه الموسوعات تذكر بني إسرائيل كأحد الشعوب أو الحضارات التي مرّت على المنطقة, وهذه لا نُشكِل عليها. أمّا البعض الآخر فيذكر "إسرائيل" كدولة بدلاً من فلسطين وهو ما نحرص على تصحيحه في عيون القرّاء ولا سيما الناشئة منهم. ولمّا كانت هذه الموسوعات تشكّل مصدراّ مهمّاً للمعرفة, ولا يجوز الإستغناء عنها, نرى أن على القيّمين على المكتبات التي تبيع مثل هذه الموسوعات وضع ملصقٍ توضيحيّ على أول صفحة ينصُّ وبشكلٍ صريح على أنّنا في لبنان لا نوافق على ذكر إسرائيل كإحدى دول المنطقة وأنّنا لا زلنا في حالة عداءٍ تامٍّ معها. كما أنّ هناك كتب أطلس جغرافيا تظهر خرائط مختلفة للمنطقة تذكر "إسرائيل" كأحد دول أو أقاليم المنطقة, لذا نحن نطالب بأن تلصق إشارة توضيحية أيضاً على هذه الكتب. ونطالب هنا جهاز الأمن العام بفرض لصق هذه الرسالة التوضيحية على أصحاب المكتبات ودور النشر والتوزيع.

وعلى صعيدٍ آخر, فهناك بعض الكتب التي تسعى إلى تزوير التاريخ في ما خص القضية الفلسطينية, وحرصاً منّا على عدم السّماح للصهاينة والمتعاونين معهم بتزوير الحقائق ومهاجمة وعي الناشئة, نطالب الجهات المعنية, بمنع مثل هذه الكتب,إن وجدت, وسحبها من الأسواق مباشرةً. كما نطالب المسؤولين عن المكتبات بالتحقّق ممّا يعرضونه على رفوف مكتباتهم لكي لا نروّج لرواية العدو من حيث لا ندري.

في هذا الوقت الذي يستشرس فيه العدو وحلفاؤه الدوليّون والإقليميّون في محاولة دفن القضية الفلسطينيّة, وبالمقابل يسعى الفلسطينيّون بما توفّر لهم من الوسائل البدائية للحفاظ على هويتهم وحقهم بفلسطين التاريخيّة, تكون مهمّة صون الوعي الجمعي من قبل الناشطين العرب وكافة أحرار العالم على قدرٍ كبيرٍ من الأهمية.

حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان
بيروت في 18/12/2017


New Page 1