"فايسبوك" يمنح بيانات المستخدمين لشركات صينية محظورة :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


"فايسبوك" يمنح بيانات المستخدمين لشركات صينية محظورة

المدن
09-06-2018
كشف تقرير جديد نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" أن شركة "فايسبوك" تشارك بيانات مستخدميها مع أكثر من 60 شركة مصنعّة للهواتف الذكية والتابلت، بينها شركات صينية مثل "أوبو" و"لينوفو" و"تي سي إل"، إلى جانب شركة "هواوي" المحظورة أمنياً داخل الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن هذا الأمر يعتبر مخالفة صريحة لقرارات الحكومة الأميركية بشأن التعاون مع هذه الشركات، حيث تقوم "فايسبوك" بتقديم بيانات تفصيلية، حول جهاز المستخدم وكذلك حسابه في الموقع، لمصنعي الهواتف الذكية في إطار اتفاق شراكة يرجع إلى العام 2010، أي قبل عامين من بدء ظهور شكوك قوية لدى الحكومة الأميركية حول طبيعة علاقة شركة "هواوي" مع الحزب الحاكم والحكومة الصينية في العام 2012.

وفي السياق، قال السيناتور الأميركي، مارك وارنر،، أن قيام "فايسبوك" بفتح الواجهة البرمجية لمنصتها أمام شركات صينية يضع علامات استفهام حول طبيعة علاقتها بالحكومة الصينية، الأمر الذي وصفه وارنر بـ"المقلق"، خصوصاً وأن تلك الشكوك ليست بجديدة، إذ يتطلب ذلك من "فايسبوك" الكشف بشكل واضح وصريح عن طبيعة المعلومات التي تحصل عليها تلك الشركات بموجب اتفاق التعاون بينهما، وكذلك طبيعة الآليات التي يستخدمها "فايسبوك" للتأكد من أن بيانات مستخدميه لا تصبّ في أيدي الحكومة الصينية.

تحيط علامات استفهام بطبيعة علاقتها بالحكومة الصينية يعتبر أمرًا مقلقًا، خاصة وأن تلك الشكوك ليست بجديدة، وسيتطلب ذلك من فيسبوك الكشف بشكل واضح وصريح عن طبيعة المعلومات التي تحصل عليها تلك الشركات بموجب اتفاق التعاون بينهما، وكذلك طبيعة الآليات التي يستخدمها فيسبوك للتأكد من أن بيانات مستخدميه لا تصب في أيدي الحكومة الصينية.

وتحدث وارنر باسم لجنة الكونغرس القائمة على النظر في التحقيقات في طبيعة علاقة شركات صينية مثل "هواوي" و"زيد تي إي" في الشأن الأميركي، قائلاً إنّ موقف "هواوي" من عدم التعاون مع الحكومة الأميركية، الفترة الماضية، في ما يتعلق بعلاقتها بالحكومة الصينية، أكبر دليل على أن هناك أمراً مريباً ومثيراً للقلق يدور بين العملاق الصيني وحكومته الأم. وعليه، "لا بد من تقصي الحقائق وفهم طبيعة تلك العلاقة بشكل واضح"، مشيراً إلى أنه "ليست هناك أي أدلة تشير إلى كون شركة ZTE من شركاء فايسبوك في برنامجه المثير للجدل".


New Page 1