بيان صادر عن الأساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللّبنانيّة :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


بيان صادر عن الأساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللّبنانيّة





صيدا تي في
13-06-2018
يومًا بعد يومِ، تزدادُ مأساةُ المتعاقدين؛ لأنّ من يعنيهِمُ الأمرُ، ما زالوا يتمادَونَ في ظلمِهم، ويُمعنُون في قَهرِهم.
غير أنّ معاناةَ المتعاقد لا تقفُ عند مسألةِ التفرغِ فحسب، بل يبدو أنّ تأخّرَ عقودِ المصالحةِ لثلاثِ سنواتِ ونصف هو سابقةٌ خطِرةٌ لم نعهَدها في تاريخِ الجامعةِ اللّبنانيّةِ.
أيُّها المسؤولون:
يهمُّنا في هذا المجال أن نلفِتَ عنايَتكم إلى أنّ المتعاقدَ المستثنى من تفرغِ العام 2014، والمستحقَّ للتفرغِ حتى العام 2016، يتقاضى بدلَ 250 ساعةِ تعاقدٍ على الأقل. وهو نفسُه سوف يحلُّ بديلًا من أستاذٍ تمّت إحالتُه على التقاعد.
لذلك فهو لن يكلّفَ الجامعةَ عبئًا ماليًّا إضافيًّا، وبالتالي سيكون ملزَمًا بدفعِ بدلِ ضمانٍ صحيٍّ، واجتماعيٍّ، وبهذا يخدمُ الخزينةَ ولا يضرُّها. ناهيك عن أنّ المتعاقدَ يشغلُ حاجةً أكاديميّةً، واستقرارُه عبر تفرّغِه يُغني الجامعة أكاديميًّا، وبحثيًّا.
من هنا، يطالب الأساتذةُُ المتعاقدون -بشدة وإلحاحٍ-بالنظرِ مجدّدًا إلى مِلفِّ التفرّغ،ِ والسّير بالأستاذِ المتعاقدِ نحو أمنِه، واستقراره المعيشيِّ، والوظيفيِّ. لعلَّ مئاتِ العائلاتِ اللّبنانيّةِ يتسنّى لها أن تستقرَّ، وتنعمَ بأدنى حقوقِها الإنسانيّةِ.
لقد انتظرنا ما يكفي، وعضَضنا على الجرحِ مرّاتٍ ومرّات، وضِقنا ذرعًا بأساليبِ المداورةِ، والمداراةِ. وقد آنَ الأوانُ لوقفةِ حقٍّ تقفونَها في وجهِ باطلٍ.
ففي هذا الشهرِ الفضيلِ، أعادَه اللّهُ عليكم باليُمنِ، والبركاتِ، نناشدُكم أن أنصفونا بما هو حقٌّ لنا، وذلك بدفعِ مستحقّاتِنا، وإقرارِ مِلفِّ تفرُّغِنا.
عِشتُم
عاشَتِ الجامعةُ اللّبنانيّةُ
عاشَ لبنانُ
قارئُ البيانِ: الدّكتور حامد حامد


New Page 1