ملفات حيوية وبيئية ساخنة في صيدا تشعل سجالات ..؟ :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


ملفات حيوية وبيئية ساخنة في صيدا تشعل سجالات ..؟

محمد صالح، الاتجاه
21-06-2018

كثيرة هي الملفات الساخنة والحيوية في عاصمة الجنوب صيدا , واهمها المشكلة البيئية التي تعاني منها المدينة والمتعلقة بمسالة جبل العوادم والنفايات بشكل عام وصولا الى اشتركات المولدات الكهربائية الخاصة والتسعيرة الشهرية المنفوخة.

في صيدا مشكلة بيئية حقيقية و من لا يريد التطرق اليها او البحث في تداعياتها من قوى سياسية وفعاليات فهذا شانه؟؟.. ولكن عدم التطرق اليها لا يعني انها غير موجودة ومتفاقمة!!..

لكن في المقابل هناك مجموعة من القوى السياسية والفعاليات والهيئات الاقتصادية والتجارية والانمائية في المدينة كالنائب الدكتور اسامة سعد, او الفعاليات والهيئات الاقتصادية والتجارية والانمائية التي اجتمعت مرات عدة في مقر "جمعية محمد زيدان للانماء" او رجل الاعمال الصيداوي المهندس نبيل الزعتري الذي شارك في اكثر من ندوة ولقاء للبحث في تلك الازمة.. تلك الفعاليات والقوى التزمت هذه القضية وباتت تطرحها كأولويات على جدول اعمال المدينة نظرا لما تسببه من اضرار بيئية جسيمة على كافة الصعد وفي مختلف المجالات..



سعد

من جهته الامين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور أسامة سعد بات يطرح هذه القضية يوميا وفي مختلف اللقاءات والاجتماعات وصولا الى التلويح بالتحرك في الشارع وتنفيذ احتجاجات شعبية لوضع حد لتلك الازمة المستفحلة..

وفي هذا الاطار استقبل النائب سعد في مكتبه محافظ الجنوب منصور ضو يرافقه مستشاره رياض قسطنطين، بحضور مصطفى حسن سعد عن الأمانة السياسية للتنظيم، ومدير مكتب سعد طلال أرقه دان. وخصص اللقاء للتداول في أوضاع صيدا بشكل خاص، ولاسيما ما يتصل بالقضايا الحياتية التي تهم المواطنين.

النائب سعد طرح موضوع التدهور البيئي المتفاقم في منطقة صيدا، ولا سيما الكارثة البيئية في الأرض المردومة والحوض البحري على شاطئ صيدا الجنوبي الذي تحوّل إلى مكب ومطمر لكل انواع النفايات، اضافة الى الروائح الكريهة والغازات الضارة المنبعثة من معمل معالجة النفايات والتي تسمم أجواء المدينة والجوار، وفضلا عن التلوث المتعاظم للشاطئ والبحر بمياه المجارير، مع تلكؤ البلدية والمعنيين في معالجة هذا التدهور البيئي أو وضع حد له.

src="eup/uploads2012/w_400_al_news_2353_1529597429.39da9b9690fa5a7ac3c954a35848441e61.jpg" style="border: 3px double #FF9933">


من جهته وعد المحافظ بمتابعة كل القضايا المتصلة بحياة الناس، ومن بينها متابعة قرار تركيب عدادات للمشتركين بالمولدات، وقضايا الوضع البيئي.

وكان النائب الدكتور اسامة سعد قد كتب على تويتر التالي :"من بحر إسكندر إلى سينيق..فساد مالي وبيئي بحماية السياسة.بعضه تم دفنه وبعضه الآخر يتبختر بامواله المنهوبة و روائحه الكريهة و هوائه المسموم..تباً للسياسة و الادارة و العدالة إذا لم تتحرك جميعاً للمحاسبة والمعالجة!! يا أبناء #صيدا الأبرار..هـلم إلى إنقاذ المدينة من الأفعال الشنيعة"

وأرفقها ذلك بشريط فيدو يظهر الكارثة البيئية التي يتعرض لها بحر صيدا وشاطئها...من أجل وضع حد لاستفحال الكارثة البيئية على شاطئ صيدا الجنوبي

هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا

وفي هذا الاطار دعت "هيئة متابعة قضايا البيئة في صيدا" إلى لقاء طارئ لتحديد خطوات التحرك لمواجهة المشكلات:
- الروائح الكريهة التي تسمم أجواء المدينة

- الخلل في أداء معمل المعالجة -استيراد كميات من النفايات من بيروت وغيرها من المناطق -تحويل الأرض المردومة قرب المعمل إلى مكب ومطمر لكل أنواع النفايات

- مجاري الصرف الصحي التي تلوث الشاطئ والبحر.

المكان: نادي خريجي المقاصد -حي القملة- صيدا . الزمان: السبت 23 حزيران 2018 الساعة 6 مساءً

رد

وفي سياق متصل جرى في صيدا التداول ببيان صادر عن المدير العام ل"معمل معالجة النفايات" وشركة IBC المشغلة للمعمل في صيدا المهندس نبيل زنتوت بيانا افيد بانه ردا على ما اكد و يؤكد عليه النائب الدكتور اسامة سعد حيال هذه الازمة التي تعاني منها صيدا واخرها ما ذكره سعد بهذا الخصوص في لقاء متلفز ..

ولفت زنتوت في مضمون بيانه الى " إن معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا توقف بصورة نهائية عن التخلص من البقايا الناتجة عنه (العوادم) في البحيرة المحاذية له منذ 5/1/2016وتمكن من التخلص من بعضها بطرق بيئية سليمة. وقد أدى ذلك الى تراكم ما تبقى منها داخل المعمل والعمل جارٍ على التخلص منها عن طريق إدخالها مع صخور الى كسارة وطحنها لينتج عنها مواد غير ضارة للبيئة ولصحة الإنسان وتصلح لأعمال الردميات".

وتطرق بيان زنتوت الى الزيارة التي قام بها سعد الى المعمل بصحبة رجل الاعمال المعروف محمد زيدان بتاريخ 9 \ 9 \ 2015.. ؟؟.. مشيرا في بيانه الى " ان ما ورد يأتي في سياق حملة لا علاقة لها إطلاقاً بالمصلحة العامة.. ونعرف تماماً أهداف وغايات (....)وما يريد أن يصل إليه من خلالها.

وختم مؤكدا "المضي في تطوير عمل المعمل المستمر في التعامل مع النفايات المنزلية الصلبة بطريقة علمية خدمةً للإدارة البيئية المستدامة.


New Page 1