حقائق صادمة : شواطئ لبنان الأكثر تلوثا! :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


حقائق صادمة : شواطئ لبنان الأكثر تلوثا!

مصلحة الأبحاث العلمية والزراعية
08-07-2018
كشف تقرير نشرته مصلحة الأبحاث العلمية والزراعية بعد تحاليل أُجريت على مياه الشاطئ اللبناني حقائق صادمة حول نسبة تلوّث المياه في لبنان على امتداد الشاطئ من الشمال إلى الجنوب، ليتبيّن في المحصّلة أنّ هذه المياه غير صالحة للسباحة. التقرير صنّف المناطق حسب نسبة تلوّثها، فجاءت النتيجة كالآتي:
- شكا: نسبة قليلة من التلوّث الجرثومي ونسبة عالية من التلوث الكيميائي والتلوث بالمعادن الثقيلة.
- البترون: نسبة ضئيلة من التلوث الجرثومي ونسبة عالية من التلوّث الكيميائي والتلوث بالمعادن الثقيلة.
- جبيل: تلوث جرثومي مع نسبة عالية من التلوث الكيميائي والتلوث ببعض المعادن الثقيلة.
- الجية: وجود ضعيف للجراثيم ووجود عالٍ لبعض المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.
- الدامور: وجود ضعيف لبعض الجراثيم ووجود عالٍ لبعض المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.
- الناقورة: وجود ضعيف لبعض الجراثيم ووجود عالٍ لبعض المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.
في المقابل، صنّف هذا التقرير المناطق التالية على أنّها ذات تلوّث عالٍ جداً، وهي:
- العبدة: ملوّثة جرثوميًا مع نسبة عالية من المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.
- طرابلس: ملوّثة جرثوميًا مع نسبةٍ عالية من المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.
- ضبية: نسبة عالية من بعض التلوث الجرثومي والكيميائي.
- جونية: نسبة عالية من بعض التلوث الجرثومي والكيميائي.
- الرملة البيضاء: تلوث جرثومي عالٍ بجميع الجراثيم بالإضافة الى تلوث كيميائي وتلوث بالمعادن الثقيلة.
- صيدا: تلوث جرثومي عالٍ بجميع الجراثيم بالإضافة الى تلوث كيميائي وتلوث بالمعادن الثقيلة.
- صور: تلوث جرثومي عالٍ بجميع الجراثيم بالإضافة الى تلوث كيميائي وتلوث بالمعادن الثقيلة.
وفي ظل هذه النتائج، حذر الخبراء من السباحة في المياه الملوثة لأنها تسبب الأمراض المعوية والجلدية ودعوا إلى ضرورة تلقي العلاج في حال ظهور عوارض مرضية.
وكانت قناة "الجديد" قد أجرت الأسبوع الماضي مقابلة مع نقيب الغوّاصين اللبنانيين محمد السارجي، الذي أكد أن الشاطئ اللبناني ملوّث بنسب متفاوتة، وغير صالح بمعظمه للسباحة.
وأشار السارجي إلى أنّ الأطفال أكثر عرضة للتأثر بالمياه الملوثة، معتبرا أنه من الأفضل أن يتجنب الأهالي السماح لأطفالهم بالسباحة على الشاطئ اللبناني بأكمله باستثناء شاطئ الناقورة والشاطئ بين طرابلس والعبدة.
وشدّد السارجي في المقابل على أنّ الجزر مقابل الشاطئ اللبناني كالجزيرة في صيدا، والجزر في طرابلس هي الخيار الأنسب للسباحة لنقاوة مياهها.


New Page 1