نيمار يحارب للإبقاء على الطفل الذي بداخله :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


نيمار يحارب للإبقاء على الطفل الذي بداخله

الاخبار
31-07-2018
أقرّ النجم البرازيلي نيمار والذي تعرّض للكثير من الانتقادات خلال المونديال الأخير بسبب سقوطه المتكرر على أرض الملعب، بأنه يبالغ في بعض الأحيان. وفي إعلان لإحدى العلامات التجارية لشفرات الحلاقة، يظهر فيه نجم باريس سان جرمان الفرنسي وهو يقول: «في إمكانكم الاعتقاد أني أبالغ، وفي بعض الأحيان ربما الأمر صحيح، ولكن الحقيقة هي أنني أعاني على أرض الملعب».

وأضاف أغلى لاعب في العالم بصفقة قياسية قادماً من برشلونة وصلت قيمتها إلى 222 مليون يورو: «عندما أكون غير مهذب، ليس لأنني طفل مدلل، بل لأني لم أتعلم أن أحبط، في داخلي لا يزال هناك طفل صغير، وفي بعض الأحيان يسحر هذا الطفل العالم وفي بعض الأحيان يزعجه. أحارب للإبقاء على هذا الطفل بداخلي، ولكن ليس على أرض الملعب».
وتعرض الجناح البرازيلي (26 عاماً) لانتقادات قوية بسبب تعمده السقوط والمبالغة في تصنع الألم على أرض الملعب في نهائيات المونديال الروسي الذي شهد خروج بلاده من الدور ربع النهائي على يد بلجيكا (1-2). فمنهم من نعته بالـ«ممثّل» بسبب سقوطه المتكرر، بالإضافة إلى انتشار الكثير من مقاطع الفيديو الساخرة منه على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال نيمار الذي يقضي حالياً إجازته في البرازيل: «تعتقدون أني سقطت كثيراً، ولكن الحقيقة هي أنني لم أسقط. لقد انهرت، وهذا ما يسبب ألماً أكبر من كاحل خضع لعملية جراحية».
وأكّد نيمار أنه احتاج لبعض الوقت لتقبل هذه الانتقادات التي وجّهت له، والنظر إلى المرآة والتحول إلى رجل جديد حيث قال: «اليوم أنا هنا. أقع، ولكن وحده من يسقط بإمكانه النهوض مجدداً، في إمكانكم متابعة توجيه الانتقادات لي، ولكن في إمكانكم مساعدتي على النهوض. عندما أنهض، البرازيل بأسرها ستنهض معي».
ورغم الانتقادات التي تعرّض لها نجم البرازيل الأّول، إلاّ أنه قدّم أداء جيّداً في بطولة كأس العالم، خصوصاً أن اللاعب غاب عن الملاعب لمدّة ثلاثة أشهر بسبب الإصابة التي تعرّض لها مع نادي باريس سان جرمان في الدوري أمام مارسيليا. ولكن السؤال الآن: هل سيستمر نيمار بهذه الحركات «الطفولية» التي اعترف بها؟ الجواب سيكون بين قدمي النجم البرازيلي في الموسم المقبل، حيث سيكون من جديد أمام تحدي الفوز بلقب دوري الأبطال مع فريقه باريس سان جرمان الذي انتقل إليه من برشلونة بحجّة مواجهته لتحدي الفوز بلقب الكأس ذات الأذنين.


New Page 1