بري يرعى مصالحة «فتح» و«حماس»: عمل مشترك ووقف التراشق الإعلامي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


بري يرعى مصالحة «فتح» و«حماس»: عمل مشترك ووقف التراشق الإعلامي

رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل
02-08-2018
علمت «المستقبل» أن رئيس مجلس النواب نبيه بري سيرعى لقاء مصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس» على صعيد لبنان، في لقاء يُعقد في العاصمة بيروت يضم ممثلين للطرفين ورئيس المكتب السياسي في حركة "امل" جميل حايك وعضو المكتب السياسي ومسؤول الملف الفلسطيني في حركة أمل محمد الجباوي المكلفين من قبل الرئيس بري بمساعي المصالحة.

وأفيد أن حركة فتح ستتمثل في اللقاء بكل من أمين سر قيادة الساحة اللبنانية فتحي أبو العردات وقائد الأمن الوطني الفلسطيني صبحي أبو عرب، وحسين فياض ورفعت شناعة ومنذر حمزة، بينما ستتمثل حماس بكل من ممثل الحركة في لبنان علي بركة والمسؤول السياسي في لبنان أحمد عبد الهادي وجهاد طه وأيمن شناعة وأبو العبد مشهور.

وعلم أن الرئيس بري طرح بعض الأفكار الإيجابية لتقريب وجهات النظر ورأب الصدع قبل اتساعه، وأن هذه الأفكار لاقت ترحيباً وتجاوباً لدى كل من قيادتي فتح وحماس في لبنان، وأن من بين النقاط المطروحة وقف التراشق السياسي والإعلامي بين الطرفين والعودة إلى الحوار لإنهاء الانقسام واستئناف مشاركة الجانبين في العمل الفلسطيني المشترك على صعيد لبنان والمخيمات.

وكان الخلاف المستحكم بين قيادتي «فتح» و«حماس» وصل إلى مرحلة بات يُهدد بانفراط عقد معظم الأطر الفلسطينية المشتركة في لبنان والتي علق العمل بها بسبب الأزمة بينهما علماً أن هذه الأطر الموحدة نجحت إلى حد بعيد في تحييد الفلسطينيين في لبنان عن الأزمات التي شهدتها المنطقة في الأعوام الماضية، وبخاصة الأزمة السورية. وهي المرة الأولى التي تتمدد فيها خلافات قيادتي «حماس» و«فتح» إلى الساحة اللبنانية الأمر الذي انعكس سلباً على الجو العام في المخيمات، وعزز المخاوف من أن ينعكس ذلك على الوضع الأمني فيها خصوصاً.

وليست المرة الأولى التي يبادر الرئيس بري إلى رعاية مصالحة بين فتح وحماس إذ سبق له أن رعى في لبنان لقاء مصالحة على مستوى قيادتي الحركتين في الضفة وغزة في أيار من العام 2015.


New Page 1