النظام الغذائي الغني بـ "زيت الزيتون" يشكل الحل للمشاكل الجنسية والصحية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


النظام الغذائي الغني بـ "زيت الزيتون" يشكل الحل للمشاكل الجنسية والصحية

مواقع
02-09-2018
كشفت دراسة يونانية أجريت على أكثر من 600 رجل، إلى أن أولئك الذين كانوا يتناولون الكثير من ​زيت الزيتون​ كانوا أقل عرضة للمشاكل المتعلقة بأدائهم ​الجنس​ي. وذكر الباحثون من جامعة أثينا إن النظام الغذائي الغني بزيت الزيتون يحافظ على سلامة الأوعية الدموية واستمرار دوران الدم بجميع أجزاء الجسم. وأضافوا أن الذين كانوا يتناولون 9 ملاعق منه على الأقل أسبوعيا كانوا أقل احتمالا بكثير للإصابة بالعقم ممن يتناولونه بكميات أقل، وكانت مستويات التستوستيرون أعلى لديهم بشكل كبير.

ووجدت الدراسة أن الالتزام القوي بنظام غذائي على طريقة شعوب البحر الأبيض المتوسط الغني ب​الفاكهة​ والخضراوات والبقوليات والأسماك والمكسرات، وكذلك زيت الزيتون، يقلل خطر ضعف الانتصاب بنسبة تصل إلى 40%. وقالت الباحثة الرئيسية بالدراسة د. كريستينا خريسوهو "يبدو أن عادات أسلوب الحياة الممتدة بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية لها تأثير كبير ليس فقط على شراييننا ولكن على نوعية حياتنا أيضا، بما في ذلك القدرة الجنسية من منتصف العمر إلى ​الشيخوخة​ ".

وخلص الباحثون إلى أن اتباع نظام غذائي صحي أفضل للحفاظ على لياقة الرجل الجنسية من الاعتماد على الدفعة الفورية للفياغرا. وقالت د. خريسوهو "هذه الطريقة حل خال من العقاقير يتيح للرجل المحافظة على وظيفته الجنسية، لكنها أيضا حل طويل الأجل لحماية هذه الوظيفة. أما ​الفياغرا​ فإنها لا تحسن شيئا على المدى الطويل، وكل ما يمكن أن تقدمه فقط هو تأثير قصير يعين على القدرة الجنسية".

ونصحت الرجال باستبدال الزبدة بزيت الزيتون، والتأكيد على أن نظامهم الغذائي يحوي المكسرات والفاكهة والخضراوات. وقال الباحثون إن هذا النظام الغذائي ساعد في الوقاية من السمنة حول الخصر المرتبطة بانخفاض مستويات هرمون الجنس. وأضافوا أن زيت الزيتون كان له تأثير محدد على تمدد الشريان الأبهر، مما يساعد على تدفق الدم الذي يحافظ على الوظيفة الجنسية. ولفت مايك ويلي، وهو أحد فريق العلماء الذين طوروا الفياغرا بالتسعينياتـ الى ان "الرسالة الموجهة هنا أنك تستطيع التأثير في وظيفتك الجنسية من خلال تعديل نمط الحياة، والنظام الغذائي الصحيح هو الأساس. وضعف الانتصاب عادة ما يكون حالة من حالات أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 80%". وأضاف البروفيسور أن هذه الدراسة تعزز رسالة تقول إنه "بتغيير حالة القلب والأوعية الدموية تتحسن لديك وظيفة الانتصاب". واستطرد ان "للأسف نحن في مجتمع يسارع الناس فيه إلى تناول حبة ولا يريدون إزعاج أنفسهم بتغيير نمط حياتهم".


New Page 1