نزوح من المدارس الخاصة نحو الرسمية في النبطية بسبب الأوضاع الاقتصادية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


نزوح من المدارس الخاصة نحو الرسمية في النبطية بسبب الأوضاع الاقتصادية

النشرة
18-09-2018
شهدت المدارس الرسميّة في ​النبطية​، هذا العام، اقبالاً لافتاً في تسجيل الطلاب النازحين من ​المدارس الخاصة​، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة وعدم قدرة المواطنين على مواكبة متطلبات الأخيرة المرتفعة.

على هذا الصعيد، سُجل إرتفاع في وتيرة طلبات الحصول على الإفادات، من المنطقة التربوية في النبطية، لنقل الطلاب من المدارس الخاصة إلى الرسمية، وهي كانت قد تبلغت قراراً، من وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة، باستقبال جميع الطلاب بشكل مجاني، في المرحلتين الإبتدائيّة والتكميليّة، وبقسط سنوي 251 ألف ليرة في المرحلة الثانوية، موزع بين رسم تسجيل 121 ألف ليرة لبنانية ومساهمة دعم صندوق مجلس الأهل 130 ألف ليرة لبنانية، وهو مبلغ زهيد قياساً بذلك الذي يدفع عن الطالب في المرحلة الثانوية بالمدارس الخاصة، والذي يتراوح ما بين 5 و6 ملايين ليرة لبنانية.

في هذا السياق، يوضح مصدر تربوي في النبطية، عبر "النشرة"، أنّ عمليّة تسجيل الطلاب في المدارس والثانويات الرسمية انطلقت في بداية الشهر الجاري، مشيراً إلى وجود إقبال غير مسبوق بسبب النتائج التي تحققها، بالإضافة لعدم قدرة الأهالي على الاستمرار في تسجيل أولادهم في المدارس الخاصّة، نظراً إلى اقساطها المرتفعة التي تفوق قدراتهم.

ويرجح المصدر نفسه أن يصل عدد الطلاب النازحين نحو المدارس الرسميّة، هذا العام، إلى نحو 40 بالمئة، مقارنة بالعام الماضي، معظمهم في المرحلتين الابتدائية والثانوية، مؤكداً أن ​وزارة التربية​ تواكب ذلك باستقبال جميع الطلاب، كاشفاً أنه سيصار إلى توفير الكتب والقرطاسية مجاناً في المرحلة الابتدائية، بعد استكمال عمليات التسجيل.

من جانبه، يشير مصدر في ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية، عبر "النشرة"، إلى أن الثانوية، التي تتسع لـ1250 طالبا، تشهد ضغطاً في التحاق الطلاب بها، لا سيما في الفرع الانكليزي، ولأجل ذلك ستضطر إلى استقبال 35 طالباً، في الغرف المخصّصة للغة الانكليزية البالغ عددها 21، و25 طالباً، في الغرف المخصصة للغة الفرنسية البالغ عددها 19، لافتاً إلى وجود بناء اضافي في الثانوية، أنجزه مجلس الجنوب، لاستيعاب الطلاب المتوجّهين إليها، بعد أن حازت على نتائج مميّزة في الامتحانات الرسمية.

على صعيد متصل، لوحظ افتتاح العديد من المعارض للكتب والقرطاسيّة في النبطيّة، من قبل أحزاب وجمعيات، بهدف التخفيف عن كاهل الأهل متطلبات العام الدراسي، لتخفيف العبء المُضاف إلى مختلف الأعباء التي ينوء الأهل من أثقالها مع بداية كل عام دراسي.


New Page 1