مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 1/10/2018 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 1/10/2018


01-10-2018
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

رحل مغني الحب والعشق الفرنسي شارل أزنافور تاركا كل من رافق أغنياته وتذوق كلماتها في حزن عميق، إلا ان نسمات ما غنى ستبقى تلفح أهل الحب والعشق.

في السياسة لا جديد في عملية تشكيل الحكومة، غير ان كل المحافل المحلية تؤكد ضرورة إتمام هذه العملية في أسرع وقت سواء لمواجهة التهديدات الاسرائيلية أم لمعالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية.

وفي التهديدات الاسرائيلية دعوة من الرئيس نبيه بري الى عدم التعاطي معها على اساس أنها مزحة. وفيما تواصلت المزاعم الاسرائيلية إستدعى وزير الخارجية جبران باسيل السفراء المعتمدين في لبنان مؤكدا لهم ان اسرائيل لا تحترم المواثيق الدولية وجال معهم في المواقع التي تحدث عنها نتنياهو قرب المطار ليكونوا شهودا على كذب رئيس وزراء العدو.

ووسط التحذيرات والادعاءات الاسرائيلية أوضحت أوساط حزب الله ان قيادة الحزب تتابع ما يجري بدقة وانها ستتخذ المواقف حسب التطورات. وقالت مصادر أمنية إن الطيران الاستطلاعي المعادي يقوم بطلعات فوق الاراضي اللبنانية خصوصا فوق المنطقة الساحلية بين منطقة الأوزاعي ومدينة صيدا.

وأكد مرجع أمني لبناني ان القوى النظامية تتعاطى مع التهديدات الاسرائيلية على أساس مواجهة ما قد يطرأ.

البداية من لقاء وزير الخارجية جبران باسيل مع السفراء المعتمدين وجولتهم في المواقع التي زعم نتنياهو انها تحوي صواريخ لحزب الله. السفير الروسي وصف الجولة بالمقنعة مؤكدا أن ما تدعيه اسرائيل غير صحيح.


========================



* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

على ملعب الواقع، كان الرد على الهجمات غير الرياضية التي حاول الصهاينة فرضها من على المنابر الدولية. وبين جولة نادي الغولف ونادي العهد سجل لبنان اهدافا سياسية ودبلوماسية في مرمى العدو الصهيوني.

جولة استثنائية ولمرة واحدة كما قال وزير الخارجية جبران باسيل نظمها لسفراء الدول المعتمدة في لبنان الى الاماكن التي ادعى نتنياهو انها مخازن لصواريخ المقاومة، اعتمد خلالها وزير الخارجية ارض الواقع لاثبات كذب تل ابيب وكشف سياساتها العدوانية تجاه لبنان.

ليس واجبنا تقصي الحقائق، ولا العمل كشافا للعدو الصهيوني قال الوزير باسيل، وما الجولة الا لرفع الصوت بالتوجه الى كل دول العالم خصوصا الاعضاء في الامم المتحدة لرفض الادعاءات الاسرائيلية ومنع اعتداءاتها على لبنان. نحن اقوياء بشكل كاف لمنع الاعتداء علينا اضاف وزير الخارجية، ولنا الحق الشرعي في المقاومة حتى تحرير جميع الاراضي المحتلة.

جولة احتلت المشهد اليوم شهد خلالها سفراء دول كبرى ليس من بينهم اميركا طبعا على كذب الاسرائيلي وذكاء الخطوة اللبنانية التي كشفت الاسرائيلي واهدافه العدوانية..

فكلام نتنياهو كلام حرب كما قرأه رئيس مجلس النواب نبيه بري، لا يجب التعاطي معها وكأنها مزحة. إنهم يريدون إقفال المطار وغير ذلك، ونحن هنا في لبنان نخرب بلدنا بأيدينا ونتلهى ب”وزير زيادة” وخيبة من هنا وهناك حسب رئيس مجلس النواب..

في الاقليم خيبة للارهابيين ورعاتهم الذين اصيبوا اليوم بالرد الايراني السريع على اعتداء الاهواز الارهابي.

بضربة محرم التي اصابت مقرات داعش شرق الفرات، كانت الرسالة الاولية التي بعث بها حرس الثورة الاسلامية، وبداية لاجراءات اشد كما قالت الخارجية الايرانية.


=======================



* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

ما قاله بنيامين نتياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية قبل ايام من على منبر الامم المتحدة عن وجود صواريخ لحزب الله في المنطقة المحيطة بمطار رفيق الحريري الدولي، رد عليه وزير الخارجية جبران باسيل بخطوتين الاولى تمثلت في اجتماع للسفراء العرب والاجانب، ابلغهم خلاله وزير الخارجية ان اسرائيل تسعى من خلال هذه الادعاءات الى تبرير عدوان جديد على لبنان.

اما الخطوة الثانية فكانت انتقال باسيل وعدد من السفراء ووسائل الاعلام المحلية والاجنبية في جولة على المواقع التي ذكرتها اسرائيل ومن هناك خاطب وزير الخارجية وسائل الاعلام بالقول انتم شهود على حقيقة ما تم ادعاؤه من قبل إسرائيل، لبنان يريد أن يعيش بسلام وقمنا بهذه الجولة لإثبات ما يتعرض له لبنان.

اما الاول من تشرين الاول موعد تطبيق قرار الدولة على اصحاب مولدات الكهرباء والالتزام بالتسعيرة التي تحددها وزارة الطاقة فيبدو انه شق طريقه نحو التنفيذ بعدما باشرت وزارة الاقتصاد بتسطير محاضر ضبط بحق اصحاب المولدات المخالفة والذين هددوا باتخاذ خطوات تصعيدية على صعيد كل لبنان.


=========================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

في سابقة لم تشهدها الديبلوماسية اللبنانية، رد وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل على اتهامات رئيس الوزراء الاسرائيلي بأن هناك صواريخ لحزب الله في محيط مطار بيروت... الجولة الميدانية تقدمها باسيل وضمت عددا كبيرا من السفراء العرب والأجانب المعتمدين في لبنان. وإذا كان السفير الروسي أبرز الحاضرين، فإن السفيرة الأميركية كانت أبرز الغائبين، وإن جرى الحديث عن أنها في اجازة...

بعد هذه الجولة، بماذا سترد إسرائيل؟ وماذا سيقول رئيس حكومتها أو الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي الذي اكتفى بالتعليق على الجولة بأن نشر تغريدة يقول فيها: ماذا يمكن للمرء أن يفعل في ثلاثة أيام، وكأنه يقول إن إخلاء الصواريخ تم في ثلاثة أيام...

في أي حال فإن هذا السجال مرشح الى أن يتصاعد إلى حين استكشاف الخلفيات الحقيقية لتلاحق الادعاءات الاسرائيلية...

داخليا، استمر السجال قائما حول ملف التوظيف في إدارات الدولة... جاء اجتماع لجنة المال والموازنة اليوم بوزير المال ليدحض رقم الخمسة آلاف توظيف وليتحدث عن ثلاثمئة فقط.

لكن ارقام الدولية للمعلومات تؤكد رقم الخمسة آلاف، عدا الأسلاك العسكلاية، وتتحدث، على سبيل المثال لا الحصر، عن توظيفات في أوجيرو وفي الكهرباء وفي بعض البلديات، وإذا أضيف إليها من دخلوا المؤسسات العسكرية لكان العدد ارتفع الى عشرة آلاف. هذا يعني أن وقف التعاقد لا يحترم، وهذا ما أدى إلى انتفاخ عدد التوظيفات.

داخليا ايضا، الأزمة بين الدولة وأصحاب مولدات الكهرباء إلى تصاعد، والكباش مرشح للاشتداد خصوصا ان المعلومات تتحدث عن أن السلطات المعنية اقتربت من ان تتهم علنا أصحاب المولدات بالابتزاز.

حكوميا، التأليف في المربع الأول بعد سقوط كل الصيغ، والحديث عاد إلى تفعيل حكومة تصريف الأعمال في غياب أي مؤشرات جدية إلى قرب ولادة التشكيلة.


========================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بعد اطلالة نتنياهو الممنونة من على منبر الامم المتحدة وفي يده خريطة المواقع التي يخزن فيها حزب الله صواريخه المفترضة مذكرا بإطلالات مماثلة لكولن باول وجورج بوش قبل اجتياح العراق عندما استخدموا نفس السيناريوهات ونفس المنبر. بعد هذه الاطلالة وجدت الدولة اللبنانية ممثلة بوزارة الخارجية نفسها أمام جدلية محرجة، إما ان نقوم بجولة في الاماكن المزعومة لاظهار كذب ادعاءات اسرائيل فنكون نلعب لعبتها، وإما نمتنع فتزداد حجج اسرائيل صلابة أمام الرأي العام العالمي، فجال وزير الخارجية مع السفراء الاجانب، الجولة اثبتت كذب اسرائيل، لكنها حاذرت ضرب صدقية الحزب الذي يؤكد حيازته مئات الاف الصواريخ. في المحصلة وكأن باسيل قال لاسرائيل بالاصالة عن نفسها وبالوكالة عن حزب الله مت بغيظك يا نتنياهو لن نكشف لك مواقع المخازن.

في الشأن الحكومي المساعي الى التأليف لا تزال على مراوحتها، وما يحكى عن بوادر حلحلة لا يعدو كونه محاولات لترطيب الاجواء ليس من مصلحة أحد ان ينفيها.

أمام هذه الارتجاجات الوطنية والانقسامات، جمع انتخاب مايا رعيدي ملكة لجمال لبنان على شاشة الـ mtv اللبنانيين على اختلافهم وخلافاتهم فرفعوا الحدث الى أبعد من كونه تظاهرة فنية وثقافية، لقد أسقطوا منه على واقعهم المشتت مناشدين من في أيديهم مصير لبنان أن يجتمعوا على الخير ولسان حالهم الاتي، اذا كان في قدرة مؤسسة تلفزيونية ان تعطي هذه الصورة الناصعة عما يختزنه لبنان من طاقات جمالية وفنية وتقنية واشعاع انساني وحضاري، فكيف بثلاثية الدولة والحكومة والشعب إن اجتمعت على خير الوطن؟


=======================



* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

لعبها جبران باسيل.. وسجل هدفا لصالح ملعب العهد اتخذ من السفراء لدى لبنان شهودا على خلو المنطقة من أسلحة الدمار الدقيقة وغير الدقيقة واصطحبهم بأسلاك دبلوماسية إلى منطقة الجزاء.. جعل من السفراء المعتمدين حكام راية يتقدمهم الروسي حكما أساسيا فيما تغيب التمثيل الاميركي بداعي السفر وبتقنية الvar التي تسمح بإعادة المشهد من أرض الملعب كان وزير الخارجية يجول ويكرر بأن ادعاءات بنيامين نتنياهو كاذبة وخرائطه صك زائف لتبرير الحرب فيما أكد المشرفون على ملعب العهد الرياضي أن ملعبهم تموله الفيفا.. أي المؤسسة المرجعية رياضيا في العالم راقص جبران باسيل الدبلوماسيين بتانغو صاروخي وهم كمن لا يلوي على حركة.. وصلوا إلى قصر بسترس.. انتظروا.. جلسوا صفوفا.. ثم صعدوا الحافلة الى نحو الهدف واستمعوا إلى شروح وزير الخارجية العابرة للصواريخ هي احدى الضربات الحرة جدا التي لم تستدع الذهاب إلى ضربات الترجيح لكونها انتهت في وقتها الأصلي وانتهت معها رواية خيالية صنعها العدو ولا يزال يبني عليها مبررات عدوانية وانتهت الجولة بتأكيد ميسي الدبلوماسية خلو محيط المطار من صواريخ حزب الله وقبيل النهاية بقليل اكتشف الزوار من دبلوماسيين وصحافيين ووزراء مصنعا مهجورا.. ولدى التنقيب في داخله اتضح أنه معمل كرتون. كرتون كــــكرتونة نتنياهو التي رفعها في وجه الأمم ليتخذ منها مسوغا من نار ولم يدرك رئيس مجلس وزراء اسرائيل أن صواريخ المقاومين لا تعترف بالورق.. وحتما تعيش في مكان ما غير منظور.. تتفيأ الارض لكنها لا تتخذ من البشر دروعا وعلى هذا الواقع استدعى جبران باسيل الشهود الدوليين والعرب اليوم .. ليحملهم مسوؤلية اي اعتداء مقبل.. ويبلغهم أننا أصحاب رؤية وحق.. وليلاعب الإسرائيلي في الوقت عينه ويرمي في شباكه اهدافا صعبة.

جبران باسيل رجل لا ينام على اتهام .. وهو وإن شكل قلقا في الداخل لخصومه.. إلا أنه يحتفظ بالقلق الأكبر لعدوه إسرائيل.


==========================



* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

ان يعلن المتحدث بإسم الجيش الاسرائيلي ان تفكيك منصات الصواريخ المزعومة من الاوزاعي تم خلال ثلاثة ايام تمهيدا لجولة الوزير جبران باسيل والسفراء المعتمدين في لبنان، مؤشر ولا اوضح الى ان الديبلوماسية الميدانية التي كانت وزارة الخارجية اللبنانية السباقة الى اعتمادها اليوم نجحت في تحقيق الهدف، وعرت اسرائيل من أكاذيبها التي حملها معه رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو الى الامم المتحدة...

خلاصة لا بد لأي مراقب موضوعي لتطور المواقف الاسرائيلية في الايام الاخيرة ان يتوصل اليها، في وقت أثبت لبنان مرة جديدة ان الحق يعلو ولا يعلى عليه، وان زمن الوقاحة ولى مع "زمن الهزائم" الذي قضى تحت أقدام جيش باسل ومقاومة مقدامة وشعب حي...

وعلى وقع زمن الهزائم الساقط عسكريا وديبلوماسيا، وفي موازاة الحملة الاسرائيلية غير المسبوقة التي تستهدف شخصه، يتواصل التهجم الشخصي المحلي على وزير الخارجية، الآتي من لقاءات دولية محوراها عودة النازحين وتأمين تمويل الاونروا، تحت شعار انه معرقل الحكومة الاول والوحيد، علما أن ليس جبران باسيل من طالب بعودة حكومة تصريف الاعمال الى الاجتماع، بل سمير جعجع، في خرق لا مثيل له للدستور اولا، وفي اعتداء صارخ على ارادة الناس المعبر عنها في صناديق الاقتراع، وفق القانون النسبي الذي صحح التمثيل.


========================



* مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن"

(الفاول) الذي إرتكبه بنيامين نتنياهو من على منبر الأمم المتحدة إستدعى بطاقة حمراء من لبنان على أرض ملعب نادي العهد الرياضي وبوجود طاقم تحكيم من العيار الدبلوماسي عاين بأم العين الواقع ليثبت بالوجه الشرعي ومن دون حاجة إلى نظام Var زيف الإدعاءات الإسرائيلية.

طارت الاتهامات الإسرائيلية التي يحتل العالم الإفتراضي الجزء الأكبر منها دسا وتغريدا وإحترقت معها الصور التي رفعها نتنياهو. لبنان تعاطى مع كلام الحرب الإسرائيلي وفق توصيف الرئيس نبيه بري بكل حزم فالأمر ليس مزحة وهو يأتي في إطار سلسلة بدأت بالعقوبات وحطت الآن في محيط المطار.

وزير الخارجية جبران باسيل وفي خطوة مطلوبة وجه دعوة لجميع السفراء المعتمدين في لبنان للحضور إلى قصر بسترس، فحضروا جميعا وسجل غياب من دون عذر... أو لعذر معروف للسفيرة الأميركية أو من ينوب عنها من لاعبي الإحتياط في السفارة حيث أكد باسيل أن إسرائيل تسعى لتبرير عدوان آخر على لبنان من خلال إدعاءاتها وهي التي إنتهكت السيادة اللبنانية حوالى ألف وخمسمئة مرة خلال الأشهر الثمانية الماضية فقط.

وبعد لقاء بسترس كانت جولة ميدانية للسفراء على المواقع الثلاثة التي إدعى نتنياهو أنها مخازن للصواريخ قرب مطار بيروت فتبين أن إدعاءاته لا تعدو كونها كاذبة وملغاة لأنها في خانة الـ Offside.

لعل نتنياهو أخذ من النازية نظرية غوبلز... فبدأ يكذب ويكذب... لعله يجد من يصدقه وما زبطت معه.


New Page 1