"براز بشري في مياهنا"... أهالي حارة حريك في الضاحية الجنوبية يطلقون الصرخة! :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


"براز بشري في مياهنا"... أهالي حارة حريك في الضاحية الجنوبية يطلقون الصرخة!

الجديد
06-10-2018
تضجّ الضاحية الجنوبية منذ الأمس بخبر تلوّث المياه التي تصل إلى منازل عدد من ساكنيها، وذلك بعدما اشتكى أهالي المنطقة من رائحة مجارير في المياه التي يستفيدون منها.
فقد نشر المواطن حسام عطايا على صفحته في فيسبوك نتائج تحاليل أجراها مركز الأبحاث العلمية الزراعية لعيّنة من المياه التي تُستخدم في عدد من منازل الضاحية، وبينها منزله الكائن في حارة حريك، وبالنتيجة تبيّن أنّ المياه تحتوي على براز بشري وغير صالحة حتى لريّ المزروعات.
عطايا أكد لموقع "الجديد" أنّه لجأ إلى مركز الأبحاث بعدما باتت رائحة المياه المستخدمة في منزله لا تُحتمل، وبعد إصابة طفله بطفح جلدي، ليتبيّن أنّ نتيجة التحاليل سيئة وأنّ المياه غير صالحة للاستعمال.




بدورها اشتكت المواطنة سارة فرحات التي تسكن في حارة حريك في منشور لها على فيسبوك من وجود رائحة مجارير في المياه منذ نحو أسبوعين.



المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران قال في اتصال مع "الجديد" إنّ المؤسسة أصدرت على الفور تعليمات لأخذ عيّنات، ولكن حتى الساعة لم نعرف مصدر هذه المياه". وأضاف: "أبلغنا رئيس بلدية حارة حريك بأن لا علم لديه بالموضوع". وأكد أنّه "بحسب مختبرات المؤسسة فإنّ مياه عين الدلبة خالية من أيّ مياه آسنة وهي سليمة وصالحة للشرب". وأكد أنّ "فريق المختبر لدى المؤسسة توجه إلى المنطقة وسيجري مسحا ويأخذ عيّنات، وستصدر النتائج الإثنين المقبل". وأكد جبران أنّ المؤسسة تأخذ كلّ أسبوع عيّنات من كلّ المناطق ويتمّ فحصها، وبنتيجة هذه الفحوصات فإنّ كل المياه سليمة"، لكنه قال إنّ هناك مياها من الممكن أن تكون غير صالحة يتمّ استخراجها من آبار لا سيطرة لنا عليها وتُخلط في خزانات المنازل". وأوضح أنّ هناك آبار خاصة محفورة من دون "إذن شرعي"، ومن الممكن أن يكون فيها مجارير، ما يستدعي الخوف والحذر. وحذّر جبران من أنّ "هناك أزمة مياه في بيروت الكبرى وبالتالي نحن مقبلون على مشكلة شح كبير في المياه، فالمياه باتت مالحة في عدد كبير من المناطق لأنّ عددا من الآبار وصلت إلى القاع النهائي لها". وفي بيان لها، أعلنت مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان أنها باشرت فوراً باتخاذ الإجراءات التقنية والإدارية لإجراء الفحوصات اللازمة في المختبرات للتحقق من سلامة المياه الموزعة في المنطقة المذكورة، والتحقق من خلفية هذه الأخبار، وسوف تعلن عن النتائج فور توفرها". وأملت من المواطنين التعاطي بحذر مع هذه الأخبار، وإبلاغ المؤسسة بأي معلومات قد تتوفر لهم حول الموضوع، شاكرة تعاونهم.

يُذكر أن قناة "الجديد" كانت قد أجرت سابقاً فحوص على عيّنات مياه من الضاحية الجنوبية بعدما اشتكى مواطنون من رائحة مجارير في المياه فتبيّن أنّها غير مطابقة للمواصفات وتم توثيق ذلك في تقرير إخباري.


New Page 1