جمعية نواة تقيم اجتماعاً تربوياً لأهالي التلامذة حول الزواج المبكر :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


جمعية نواة تقيم اجتماعاً تربوياً لأهالي التلامذة حول الزواج المبكر


جمعية نواة
31-10-2018
أقامت جمعية نواة - مركز التضامن الاجتماعي اجتماعاً تربوياً لأهالي التلامذة المسجلين في المركز حول "الزواج المبكر"، وذلك في مقر القسم التربوي للمركز في مخيم عين الحلوة، بحضور مديرة القسم التربوي في الجمعية الأستاذة مكرم خطيب، والكادر التعليمي في المركز.

الاجتماع قدمته الأخصائية النفسية في مركز التضامن الاجتماعي - فرع وادي الزينة مارينا حبقزي، قدمت خلاله شرحاً حول الزواج المبكر، تعريفه، أسبابه، سلبياته، وطرق الحد من حالات الزواج المبكر.

عرفت حبقزي الزواج المبكر بأنه زواج الأطفال تحت سن 18 سنة، وتعود أسبابه إلى تكريس الدور النمطي للمرأة، والوضع الاقتصادي السيء للأهل وتعرض الأهل إلى إغراءات مالية من جهة الزوج، وضمان سلامة الفتاة من أي انحراف أخلاقي.

وعن سلبياته قالت حبقزي:" إن للزواج سلبيات كثيرة نفسية وصحية واجتماعية ومنها: عدم نضج الزوجين، عدم قدرة الزوجين على تحمل المسؤولية، حرمان الفتاة في كثير من الحالات من فرصة استكمال تعليمها، الزواج المبكر قد يعرض الفتاة إلى العديد من المشاكل الصحية، إضافة إلى إضعاف شخصية الفتاة، وغيرها من السلبيات "...

أما طرق الحد من حالات الزواج المبكر منها: القضاء على الممارسات والمواقف السلبية ضد الفتاة، تحقيق العدل والمساواة بين الإناث والذكور، وضع قوانين تحد من الزواج المبكر، تمهيد الطرقات للفتيات حتى يتمكن من تطوير المميزات والمهارات لديهن، البحث عن وسائل تمكن الفتيات المتزوجات من مواصلة التعليم والنجاح في بعض التخصصات التي تناسبهن، توعية النساء والفتيات والأهالي حول مخاطر الزواج المبكر، تفعيل دور المرأة في المجتمع، وإعطائها حقوقها كاملة من ضمنها حق استكمال تعليمها.

وقد تخلل الاجتماع حوار بين حبقزي والأهالي.

















New Page 1