فوتبول ليكس يتصدّر الأحداث :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


فوتبول ليكس يتصدّر الأحداث

حسن رمضان - الأخبار
31-12-2018
هو موقع «فوتبول ليكس»، الذي انتشر منذ أربع سنوات، وباتت الأخبار التي ينقلها إلى وسائل الإعلام أخباراً تجلب الأنظار وتثير الكثير من الجدل في أوساط لعبة كرة القدم. تتبنّى الصحيفة الألمانية المشهورة «دير شبيغل» الكثير من أخبار هذا الموقع، وتنشرها على صفحاتها، ما يزيد من منسوب الاحتجاجات على مثل هذه الأخبار التي يتم نشرها من قبل «فوتبول ليكس».

كيف لا، حيث تعتبر الأخبار التي ينشرها من فترة إلى أخرى موقع «فوتبول ليكس»، أخباراً «دسمة»، وتمس بنزاهة الاتحاد الأوروبي وحتّى بالنزاهة والعقلية الاحترافية التي يتمتّع بها اللاعبون في أوروبا.

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، إضافةً إلى الصحف الأوروبية، بسؤال واحد: من وراء «فوتبول ليكس»؟ ومن لديه الجرأة لتسريب هكذا نوع من الأخبار؟ في بادئ الأمر، ظهرت بعض الشائعات التي تقول بأن من يقف خلف كل هذه الأخبار، رجل برتغالي لديه علاقة وطيدة بأحد العاملين في صحيفة «دير شبيغل». العمليّة بسيطة، الشخص «المجهول» البرتغالي، يجلب الأخبار ويرسلها إلى الصحافي الذي بدوره يتولّى مهمّة نشرها في الصحيفة الألمانية (تعتبر دير شبيغل الواجهة الأكبر إعلامياً التي تتبنّى أخبار «فوتبول ليكس»).
تم إنشاء الموقع في أيلول/ سبتمبر عام 2015. ويكشف «فوتبول ليكس» بشكل أساسي عن فضائح رسوم التحويل ومعلومات عن الأجور والعقود للاعبي كرة القدم المشهورين. وفي الحديث عن أبرز «الفضائح» التي نشرها الموقع، تتصّدر قضية اغتصاب المهاجم البرتغالي ولاعب يوفنتوس الإيطالي الحالي كريستيانو رونالدو للسيدة الأميركية كاثرين مايورغا الحدث. وفي حادثة لا تقلّ أهميّة عن قضيّة كريستيانو، ولا تبتعد كثيراً عن الـ«دون»، تتعلّق بزميله السابق في ريال مدريد سيرجيو راموس. حيث كشف الموقع أن راموس فشل في فحص المنشطات قبل المباراة النهائية أمام أتلتيكو مدريد في دوري الأبطال، إلا أن الاتحاد الأوروبي «تغاضى» عن الفضيحة وشارك راموس في النهائي بشكل اعتيادي.
كان التسريب الأول للموقع عن اتفاقيات بين فريق تفينتي الهولندي و«دوين سبورتس»، الأمر الذي أدّى إلى حظر الاتحاد الهولندي لكرة القدم نادي تفينتي من المشاركة في كرة القدم الأوروبية لمدة ثلاث سنوات. ومن الفضائح أيضاً، أن نادي الإمارة الفرنسية موناكو دفع 43 مليون يورو لنادي أتلتيكو مدريد بدلاً من حوالى 60 مليون يورو كما كان معلناً. ولم تغب الفضائح التي تمس بخفايا الأندية الأوروبية الكبرى عن برشلونة الإسباني، حيث كشف «فوتبول ليكس» أنه عندما وقّع النجم البرازيلي نيمار عقداً مع برشلونة، حصل اللاعب على رسم توقيع بقيمة 8.5 ملايين يورو، مع شرط جزائي قيمته 190 مليون يورو، وليس 222 مليوناً (قيمة الصفقة التي انتقل فيها نيمار إلى باريس سان جرمان). وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، أعلن موقع «فوتبول ليكس»، بالتعاون مع صحيفة «دير شبيغل»، أنه كانت هناك محادثات سريّة حول إنشاء بطولة جديدة للأندية الأوروبية الأكبر (الدوري الأوروبي الممتاز)، بدءاً من 2021.
إذاً، هكذا تصدّرت قضيّة موقع «فوتبول ليكس» والصحيفة الألمانية «دير شبيغل» عناوين الصحف الأوروبية الأخرى في هذه السنة، وفي الحديث عن غيرها من الأحداث، نستعرض أبرز عشرة شهدتها سنة 2018.

مودريتش كسرها!

تمكّن نجم فريق ريال مدريد الإسباني وقائد المنتخب الكرواتي لوكا مودريتش، من وضع حد لاحتكار كل من الثنائي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على جائزة أفضل لاعب في العالم. وبفضل موسمه المميّز وأدائه الكبير في 2018، والفوز بلقب دوري الأبطال مع النادي الملكي، إضافة إلى بلوغ نهائي كأس العالم، حصد لوكا ثمار جهده. حيث فاز بجوائز فرديّة عدّة: أفضل لاعب في العالم «ذا بست»، الكرة الذهبية، أفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في بطولة كأس العالم.

سنة للنسيان
عاش المنتخب الألماني سنة لن يتمنّى بأن تتكرر مرّة أخرى. ست خسارات خلال عام 2018، وهي الحصيلة الأكبر من الهزائم خلال سنة واحدة في تاريخ «المانشافت». أضف إلى ذلك، الأداء المخيّب من زملاء توني كروس في المونديال الروسي، والذين توّجوه بالخروج من الدور الأوّل على يد المنتخبين السويدي والمكسيكي. سنة كارثية لم تتوقّف عند هذا الحد، بل إن ما زاد الطين بلّة على المدرّب يواكيم لوف، هو الهبوط إلى الدرجة الثانية الذي تعرّض له المنتخب ضمن بطولة «دوري الأمم الأوروبية».

الحركة غير المتوقّعة
في خطوة لم يكن ليتوقّعها أكثر المتشائمين من مشجعي ريال مدريد، أعلن الناديان الإيطالي والإسباني يوفنتوس وريال مدريد، عن توصّلهما الى اتفاق. هذا الاتفاق يقضي بانتقال النجم الأول لـ«الميرينغي» والهداف التاريخي كريستيانو رونالدو إلى صفوف فريق السيدة العجوز يوفنتوس. حدث كبير شهدته سنة 2018، فبعد تسع سنوات متتالية في معقله السانتياغو بيرنابيو، ها هو «الدون» يخوض تحدياً جديداً في إيطاليا. وكل ذلك يعود إلى الخلاف الذي حصل بين كريستيانو ورئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز.

صلاح إلى العالمية

تعاقدت إدارة نادي ليفربول الانكليزي مع النجم المصري ولاعب روما الايطالي السابق محمد صلاح، خلال فترة الانتقالات الصيفية من الموسم الماضي. حصد صلاح منذ مجيئه إلى قلعة الـ«ريدز» أنفيلد الكثير من الألقاب الفردية، منها إحرازه مرّتين جائزة أفضل لاعب في الشهر، إضافة إلى أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي. كما لم تغب الأرقام القياسية عن فترة صلاح في ليفربول، فأصبح صلاح أول لاعب في تاريخ الدوري الإنكليزي يسجّل 32 هدفاً خلال موسم واحد.

المفاجأة المونديالية

لا يمكن عدم ذكر الإنجاز التاريخي الذي حققه المنتخب الكرواتي في بطولة كأس العالم الأخيرة في روسيا، عند الحديث عن أهم أحداث عام 2018. وبعكس كل التوقعات من المنتقدين والمحللين، تمكّن المنتخب الكرواتي، بقيادة أفضل لاعب في البطولة وقائد المنتخب لوكا مودريتش، من بلوغ نهائي كأس العالم لأوّل مرّة في تاريخ المنتخب.
انجاز تاريخي يحسب للمدرب الكرواتي الذي قاد منتخب بلاده زلاتكو داليتش، عبر توليفة مميّزة من أهم اللاعبين الكروات في الفرق الأوروبية الكبرى.

لمن ينتمي كوفاتش؟
خلال مسيرته مع فريقه السابق أينتراخت فرانكفورت، وتحديداً قبل مباراة نهائي كأس ألمانيا امام بايرن ميونيخ، وقّع المدرب الكرواتي كوفاتش عقداً مع النادي البافاري. في مباراة الكأس، تمكّن كوفاتش بقيادة فريقه فرانكفورت من الفوز على الفريق الذي وقّع عقداً جديداً معه البايرن بنيتجة 3-1. وهذا الفوز هو الأول لفرانكفورت منذ 1988 (30 عاماً).
وعاد كوفاتش، ولكن هذه المرّة بقيادته لبايرن ميونيخ وهزم فريقه السابق فرانكفورت في مباراة كأس السوبر الألماني.

هامبورغ إلى الثانية
في حادثة تاريخية من عام 2018، هبط فريق هامبورغ الألماني لأوّل مرة في تاريخه من دوري الدرجة الأولى الألماني «بوندسليغا». وأنهى هامبورغ الموسم الماضي في المركز قبل الأخير برصيد 31 نقطة. الجدير بالذكر أن هامبورغ هو الفريق الوحيد الذي شارك في جميع نسخ الدوري منذ انطلاقه في 1963. وسينضم هامبورغ بطل ألمانيا ست مرات وأوروبا في عام 1983 إلى كولونيا في الدرجة الثانية الموسم المقبل.

نهائي أرجنتيني

في سابقة تاريخية، جمع نهائي أكبر بطولة لكرة القدم في قارة أميركا اللاتينية «كوبا ليبرتادوريس» الفريقين الأرجنتينيين بوكا جونيورز وريفر بلايت. الأخير تمكّن من رفع الكأس الغالية بعدما تمكّن من الفوز بمباراة الإياب التي احتضنها ملعب «سانتياغو بيرنابيو» في مدريد بنتيجة 3-1. وقد شهد النهائي عدّة أحداث لم يكن أحد ليتمناها، منها تعرّض حافلة فريق «البوكا» لأعمال شغب من قبل جمهور فريق الـ«ريفر»، ما أدّى إلى إصابة عدد من اللاعبين وعلى رأسهم قائد الفريق بابلو بيريز.

وفاة رئيس ليستر

لقي مالك ليستر سيتي حتفه بعدما تحطمت طائرته المروحية الخاصّة بعد دقائق من إقلاعها من أرضية ملعب «كينغ باور». وكان رجل الأعمال التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا واثنان من طاقمه، إضافة إلى قائد الطائرة على متن المروحية عند سقوطها. ويعتبر هذا الحادث من أبرز الأحداث التي شهدتها سنة 2018، حيث لمالك ليستر السابق مكانة كبيرة لدى مشجعي الفريق الأزرق ولدى لاعبي الفريق أيضاً. إذاً، إن الإنجاز التاريخي بتحقيق لقب الدوري الإنكليزي الممتاز في 2016 كان في عهد المالك التايلاندي لفريق ليستر سيتي.

كأس العالم في روسيا
لا يمكن الحديث عن أهم الأحداث في 2018، من دون ذكر العرس الكروي الأكبر على مرّ التاريخ، بطولة كأس العالم. استضافت روسيا المونديال في نسخته الحادية والعشرين. استطاعت روسيا الفوز بشرف استضافة البطولة بعدما تغلّبت على 3 ترشيحات (ترشيح مشترك بين إسبانيا والبرتغال، ترشيح مشترك أيضاً بين هولندا وبلجيكا، وترشيح وحيد لإنكلترا). وشهد المونديال تحطيم الكثير من الأرقام القياسية، ورفع المنتخب الفرنسي اللقب الثاني في تاريخه على الأراضي الروسية.


New Page 1