لبنان بلد صيفي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


لبنان بلد صيفي


11-01-2019
من ميشال ابوجودة ١٥ نيسان ١٩٧١

لبنان بلد صيفي. مشاريعه ومرافقه الحيوية صيفية. مشاريع المياه صيفية ومشاريع الهاتف صيفية والطرقات نفسها صيفية. وشتاؤه كله مشروع صيفي .
الشتاء مفاجأة. السيول مفاجأة . العواصف مفاجأة .
اذا امطرت كأنها تمطرللمرة الأولى في السنة الأولى. وهكذا ما ان تمطر حتى يتوقف كل ما هو مطلوب منه، ساعة المطر بالذات الا يتوقف . فالكهرباء والمياه والهاتف والطرقات اكثر ما تكون مطلوبة ساعة المطر والسيول والعواصف والثلوج .
ان من مظاهر التخلف المضحكة والمحزنة ان بلاداً سبق ووقع فيها طوفان نوح لا تزال تفاجأ بشتاء ١٩٧١ كما لو كان اول شتاء في تاريخها .
كل الابرياء تفاجأوا بالمطر. الكهرباء والهاتف والطرقات والمياه تفاجأت. الوحيدون الذين لم يتفاجاوا هم الذين خصصوا والفوا اللجان ولزموا والتزموا وباعوا واشتروا ودشنوا واحتفلوا وهنأوا انفسهم .
في زمن جهل الفلاسفة وفلاسفة الجهل اصبحت اسرار الطبيعة الاربعة: الحكم والمال والتقنية والسمسرة. وظواهر الاسرار مشاريع المياه والكهرباء والهاتف والطرقات.
اذا غضب الله على قوم جعل صيفهم شتاءً وشتاءهم صيفاً. اما في لبنان فإذا غضب الله على قوم جعل حكمهم مالاً وعلمهم سمسرة وصيفهم وشتاءهم على سطح واحد "

( الصحافي ميشال أبوجوده)


New Page 1