الفيسبوك أكثر المنصات شيوعا للتحريض على الفلسطيني :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الفيسبوك أكثر المنصات شيوعا للتحريض على الفلسطيني

عرب48
20-01-2019
أصدر إعلام، المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث، تقريرا كميا يرصد خطاب التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي ضد كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.

يتضمّن البحث رصدا للصحافة المكتوبة، والمرئية، والمسموعة، بالإضافة إلى تعقب صفحات سياسيّين وإعلاميّين إسرائيليين على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر).


وتمتد مدّة البحث إلى عام ونصف (شهر تمّوز من عام 2017 حتى كانون الأول من عام 2018)، حيث رصد 868 مقالا وخبرا يحمل خطايا محرّضا و/أو عنصريا ضد الفلسطينيين.

ويتبيّن من نتائج البحث، أنّ موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يشكل أكثر المنصات شيوعا واستخداما للتحريض على الفلسطينيين بنسبة 24% (208 من مجمل التقارير)، يليه موقع تويتر بنسبة 12%. أمّا من بين الصحف والقنوات، فتحتلان صحيفة يديعوت أحرونوت وقناة 20% رأس القائمة بنسبة التحريض(10%) .


ووفق التقرير، تتغيّر الجهات المستهدفة في الإعلام الإسرائيلي وفقا للتطورات الأمنية والسياسية على الساحة الإسرائيليّة. ولكن، بنظرة شمولية على مدار عام ونصف العام، تحتل السلطة الفلسطينية الجهة الأكثر استهدافا من كافة شرائح المجتمع الفلسطيني بنسبة 19%، يليها الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس بنسبة 18%. أما التطرّق للمجتمع الفلسطيني كوحدة واحدة فوقع ضحية للتحريض بالمرتبة الثالثة بنسبة 16% من كافة حالات التحريض والعنصرية.

وأظهر التقرير، أيضا، أنّ نوعيّة التحريض المتّبعة في المقالات والتقارير الإخبارية متنوعة؛ بعضها يشرعن العقوبات الجماعية واستعمال القوّة ضد الفلسطينيين، بعضها الآخر يقوم بشيطنة الفلسطينيين واستعمال أسلوب التعميم، وهنالك مقالات تقوم بنزع الشرعيّة عن الفلسطينيين وقياداتهم، وبعض المقالات تبرز فيها الفوقيّة العرقيّة اليهوديّة، استخدام خطاب العنصرية وتصوير إسرائيل بدور الضحيّة.


كما يتبيّن من النتائج، أنّ أسلوبي التحريض والعنصرية الأكثر اتبّاعا في الإعلام الإسرائيلي هما الشيطنة والتعميم ونزع الشرعية عن الفلسطيني بنسبة 77% (668 من مجمل المقالات) لكل منهما، يليهما استخدام خطاب العنصرية(503) بنسبة 58%.

جدير بالذكر، أنه غالبا يتم استعمال أكثر من نوع تحريض واحد في المقال، أي أنه، عند الحديث عن القيادات السياسية الفلسطينية من المعتاد أن يتم شيطنتهم وبالتالي نزع الشرعية عنهم.


New Page 1