التجمع الاكاديمي لاساتذة اللبنانية: لفصل المحسومات التقاعدية عن موازنة وزارة المال :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


التجمع الاكاديمي لاساتذة اللبنانية: لفصل المحسومات التقاعدية عن موازنة وزارة المال

الوكالة الوطنية
18-02-2019
- طرح "التجمع الأكاديمي لأساتذة الجامعة اللبنانية"، في بيان، أسئلة "بسيطة ودقيقة وملحة وجوهرية على اللبنانيين وخصوصا المسؤولين، بعد قراءتهم الدقيقة وتفكيكهم لمضامين البيان الوزاري ومتابعتهم للمناقشات البرلمانية التي أبقته نصا يستوجب الكثير من المناقشات الجدية المسؤولة وإيضاح المتناقضات بين نصوصه ومراميه، وخصوصا ان عنوان الحكومة "إلى العمل" قد ضج به لبنان وإستفاض فيه الجميع موحدين ومقتنعين بأننا نجتاز جميعا محطة مفصلية قد تكون هي الفرصة الذهبية الأخيرة لخلاص لبنان".

وأضاف: "عطفا على القراءة المالية الخاطفة لوزير المال، والتي تستوجب أكثر من نقاش ومقاربة في الأرقام والنسب المئوية التي قدمت، والتي تم تأجيلها الى حين إقرار موازنة 2019"، نسأل:

- هل تعلمون أن الدولة اللبنانية لا تدفع شيئا من أجل تغطية الرواتب التقاعدية للموظفين العاملين في القطاع العام؟

- وهل تعلمون أيضا أن مساهمة الدولة في صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية، مثلا، لا تمثل سوى 15 في المئة فقط من راتب الأستاذ الجامعي؟

- هل تعلمون أن الأستاذ الجامعي والموظف في القطاع العام هو من يمول تقاعده من
حسوماته التقاعدية التي تبلغ 6 في المئة من راتبه، وأن الوفر المحقق لهذا الأستاذ الجامعي من مساهمته لتمويل تقاعده، يبلغ ما يزيد على 300 مليون ليرة لبنانية عند الوفاة؟

- هل لكم أن تعرفوا، في المقابل، أن الدولة الفرنسية، مثلا، تدفع من موازنتها للضمان الإجتماعي الفرنسي ما نسبته 74.28 في المئة من أجر الموظف في القطاع العام بهدف تغطية النفقات التقاعدية والطبابة والإستشفاء الخاصة بهذا الموظف؟

- ألا ينتبه من يأتي مصرحا من السياسيين أو خبراء المال والإقتصاديين اللبنانيين بالقول إن نظام التقاعد يجب أن تتم معالجته للحفاظ على المال العام، ساهيا عن باله أن أساتذة كبارا وطاقات جامعية وأكاديمية تدرك مدى الأخطاء المرتكبة إلى الأسباب الواهية غير المسنودة علميا الى تفكير أو تصريح أو أطروحات كهذه؟

- نحن "التجمع الأكاديمي لأساتذة الجامعة اللبنانية"، نقول بالصوت الملآن إن على مجلس الوزراء أن يفصل المحسومات التقاعدية عن موازنة وزارة المال حتى يتم إنصاف المتقاعدين، أولا، وبهدف المحافظة، ثانيا، على أموال هؤلاء المتقاعدين العائدة اليهم وحدهم لأنها تراكمت في "قججهم" من محسوماتهم التقاعدية لدى الدولة التي وظفت تلك المبالغ عبر سنوات خدماتهم الطويلة في الجامعة الوطنية كما في المؤسسات الرسمية التي يسيرها موظفو القطاع العام".


New Page 1