فرقة الكوفية الفلسطينية أحيت يوم الأرض بتقديم لوحات تراثية على مسرح المدينة :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


فرقة الكوفية الفلسطينية أحيت يوم الأرض بتقديم لوحات تراثية على مسرح المدينة

الوكالة الوطنية للإعلام
01-04-2019
قدمت فرقة "الكوفية" للفلكلور الفلسطيني، على خشبة مسرح المدينة عصر اليوم، لوحات تراثية من الدبكات والرقص الفلسطيني الذي يعود بجذوره إلى حكايات الأرض ومواسم الحصاد وتعاون الأهالي في أفراحهم وأعيادهم، وفي كل ما يمت بصلة إلى التمسك بأرض فلسطين.
بداية كلمة تقديم من سامر الأشقر الذي رحب بالفرقة وبالحضور، وقال أن "هذه الفعالية تأتي من ضمن أنشطة الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض الخالد وتضامنا مع أهلنا في فلسطين المحتلة ومقاومتهم الباسلة، والذي تقيمه لجان العمل في المخيمات الفلسطينية وجمعية التراث الوطني الفلسطيني في لبنان وجمعيات من المجتمع المدني الفلسطيني".
ثم ألقى رئيس جمعية "يافا العودة" عماد مختار كلمة باسم منظمي المعرض، أكد فيها أن "دور فرقة الكوفية وغيرها من الفرق الفلكلورية الفلسطينية إنما هو دور أساسي في حماية التراث الفلسطيني والهوية الوطنية الفلسطينية، إنه فن مقاوم وعصي على المحو".
وقال: "لأننا نعشق فلسطين فإننا نعشق الحياة، ولأن تراثنا غال كما أرض فلسطين وتاريخها وذاكرتها، فإن هذا الفلكلور الوطني التراثي يصب في خانة حفظ الذاكرة، هذه الذاكرة التي أراد عدونا الصهيوني محوها مراهنا على نسيان الأجيال الفلسطينية ما بعد النكبة لقضية وأرض فلسطين. لكنهم خسئوا، وما نشاهده ما هو إلا الحقيقة الساطعة حيث يتمسك كل جيل بقضية فلسطين وبعناد، وما تقدمه فرقة الكوفية هو نموذج تربوي وتوعوي لهذه الأجيال".
وألقت مديرة فرقة "الكوفية" حورية الفار كلمة أكدت فيها "استمرار التمسك بالهوية الوطنية التراثية الفلسطينية وبكل أشكالها"، وأن "هذا الفلكلور من دبكات تراثية شعبية ورقصات من البيئة الفلسطينية هو جزء من تمسكنا بذاكرتنا وهويتنا".
وأشارت إلى "الحماسة التي تبديها الأجيال الطالعة ومن مختلف الأعمار وإقبالهم على تعلم هذا النوع من الفلكلور، لقناعتهم أنه جزء من مقاومتهم وتطلعهم الى يوم العودة الى أرض فلسطين، أرضنا وعاصمتها القدس الشريف".
ثم قدمت مجموعة من أعضاء الفرقة من أبناء وبنات مخيم عين الحلوة لوحات دبكة ورقص على وقع أغان تراثية فلسطينة وأغنية فيروز "الغضب الساطع آت"، وكانت قراءة لأبيات من قصائد للشاعر الراحل محمود درويش وخاصة قصيدة "أيها المارون بين الكلمات إرحلوا عن أرضنا". كما قدمت الفرقة رقصات على وقع أغنيتي الفنان أحمد قعبور "يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة"، و"يا قدس الأقداس وغزة جبل النار".
تبع ذلك تقديم الشاعر حسام عرار قصيدة لفسطين، في حين قدمت رئيسة جمعية "تراثيات الندى" أم هشام هدايا من أعمال الجمعية إلى الفار والى شباب وصبايا الفرقة.


New Page 1