علامات استفهام حول مستقبل توخيل :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


علامات استفهام حول مستقبل توخيل

الأخبار
22-04-2019
تتجه الأنظار يوم الأحد المقبل إلى ملعب «حديقة الأمراء»، حيث سيكون نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أمام فرصة رابعة على التوالي لحسم لقب الدوري بين جماهيره، وذلك في حال حقق النادي الباريسي الفوز على ضيفه ووصيف النسخة الماضية نادي موناكو. بعد أن فرّط زملاء كيليان مبابي في الفرص الثلاث الأولى التي سنحت لهم في المباريات الثلاث الأخيرة في الدوري، وذلك بتعادلهم مع ستراسبورغ بنتيجة (2-2)، ثم خسارتهم الأحد الماضي أمام صاحب المركز الثاني ليل بنتيجة كبيرة وصلت إلى خمسة أهداف مقابل هدف باريسي وحيد، وصولاً إلى مباراة منتصف الأسبوع المؤجلة أمام نانت، حيث مُني الفريق من جديد بهزيمة أخرى بنتيجة (2-3). أسباب عديدة وقفت في وجه حسم أبناء «البارك دي برنس» للدوري، من بينها التشكيلة الرديفة التي دخل بها المدرب الألماني توماس توخيل، والتي غاب عنها غالبية نجوم الفريق، إن كان بسبب الإصابات أو بسبب عقوبة الإيقاف، بل حتى لأسباب لم تعرف بعد، والحديث هنا عن نجم الفريق الباريسي الشاب كيليان مبابي (هداف الدوري الفرنسي برصيد 27 هدفاً) الذي كان خارج التشكيلة، من دون وجود أي توضيح من قبل مدربه الألماني توخل. الأخير، وكغيره من المدربين الذين تسلموا مهام تدريب باريس سان جيرمان، ها هو اليوم يواجه شبح «الإقالة»، وذلك بعد الخروج المفاجئ للفريق من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، والخروج من كأس فرنسا على يد فريق غانغون، أضف إلى ذلك النتائج الـ«متذبذبة» المتتالية في آخر ثلاث مباريات في الدوري الفرنسي. من الواضح أن هدف رئيس النادي الباريسي القطري ناصر الخليفي، هو تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا، ولن يقتنع بأي مدرب يحقق له الالقاب المحلية فقط.

سر نجاح أي مدرب يتسلم المهام في باريس، يتمثّل، على الأقل، في بلوغ الأدوار المتقدمة في دوري الأبطال، والحديث هنا عن الدور نصف النهائي أو المباراة النهائية. حينها، ستقتنع إدارة الفريق بأن هذا المدرب مختلف عن سابقيه، وهذا ما لم يقنع به توخيل إدارة النادي. من جهته، يعيش نادي موناكو أحد أسوأ مواسمه في الفترة الأخيرة، إذ بدأ بداية صعبة وسلبية جداً في الدوري، ليحتل المركز ما قبل الأخير في كثير من الجولات. إلاّ أنه ومع عودة البرتغالي ليوناردو جارديم من جديد، أعاد معه جزءاً بسيطاً مما كان عليه الفريق تحت إمرته سابقاً. من جهته، يأمل ليون إيقاف نزيف النقاط والتمسك بمركزه الثالث المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وذلك حين يستضيف أنجيه اليوم في افتتاح المرحلة الـ33 من الدوري.


New Page 1