الحسن بعد اجتماع غرفة العمليات المركزية في السرايا الحكومية: طائرات قبرصية ويونانية واردنية ستساهم في عمليات الاطفاء :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الحسن بعد اجتماع غرفة العمليات المركزية في السرايا الحكومية: طائرات قبرصية ويونانية واردنية ستساهم في عمليات الاطفاء

الجديد
15-10-2019
قالت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن ان "امامنا 24 ساعة لمراقبة عملية اخماد الحرائق التي اندلعت في بعض المناطق اللبنانية خصوصا في المشرف والدبيه والدامور والمتن"، لافتة الى ان السلطات القبرصية واليونانية والاردنية سترسل طوافات خاصة بمكافحة الحرائق.
واشارت الحسن بعد اجتماع لغرفة العمليات المركزية المخصصة لمتابعة موضوع الحرائق في السرايا الحكومية، الى ان الجميع يبذل قصارى جهده للمساهمة في مكافحة هذه الحرائق، مؤكدة اخلاء البيوت والمدارس والجامعات المحيطة على بعد 5 كلم من منطقة الحرائق.
وقالت الحسن: "وسط الاهتمام الذي ابداه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من ساعة اندلاع، تواجدنا منذ الصباح الباكر في غرفة العمليات المركزية والتي فعلناها وهي ممثلة بالجيش وقوى الامن الداخلي ووزارات المال والصحة والبيئة والتربية والطاقة والزراعة والصليب الاحمر ومجلس الانماء والاعمار والمجلس الوطني للبحوث العلمية والهيئة العليا للاغاثة. كل الادارات والمؤسسات المعنية التي تستطيع ان تساند موجودة اليوم في غرفة العمليات المركزية. وبالتوازي مع هذه الغرفة، فعلنا غرف العمليات في المحافظات حيث حضر معنا اليوم محافظ جبل لبنان ونتواصل مع المحافظين الآخرين ليكونوا على اهبة الاستعداد لمكافحة اي حريق او حادث يحصل".
اضافت: "لقد اتصلنا اليوم بكل البلدان التي تستطيع ان تساعدنا في الحرائق التي هبت، وامس، ومن خلال وزير الدفاع اتصلنا بالسلطات القبرصية التي اوفدت لنا طوافتين وتعملان منذ امس من خلال طلعتين جويتين امس واليوم قامتا بعد التزود بالوقود ب8 دورات والطلعة الثانية ب6 دورات. والآن في فترة استراحة لتعاودا التحليق مرة اخرى للاطفاء في المناطق الوعرة التي لا يمكن لافواج الاطفاء والدفاع المدني ان تصل اليه.، وفعّلنا آلية للاستجابة السريعة التي وقعناها مع الاتحاد الاوروبي، وقد وقعت اليوم طلبا يسمح بالاستعانة من البلدان التي تحوز على الجهوزية الكاملة لمكافحة مثل هذه الحرائق والاحداث، وكما علمت ان اليونانيين استجابوا لطلبنا وسيوفدون ايضا طائرتين للمساعدة في اخماد الحرائق".
وتابعت: "لقد اجريت اتصالا بوزير الداخلية الاردني وطلبت منه ان كان لدى الاردن الاستعداد للمساعدة في هذا السياق، فأكد انه في المبدأ لا مشكلة حول هذا الموضوع لكن يحتاج الى قليل من الوقت لتأمين الطوافات لايفادها بأسرع وقت. فبين الطوافات القبرصية واليونانية واستعداد السلطات الاردنية لايفاد طائرات، اعتقد انه خلال ساعات نكون قد سيطرنا على الحرائق المنتشرة على الارض".
ولفتت الى انه "منذ اليوم الاول، يتواجد الدفاع المدني على الارض كما وكل الافواج الاطفاء لم يحصل اي تقصير ابدا، فالافواج اتت من بعلبك الى الضاحية الى المتن الى بيروت فصيدا.. الكل وضع كل قدراته وامكانياته مع عناصر الدفاع المدني الذين يعملون منذ 24 ساعة ولم ينموا للسيطرة على الحرائق على الرغم من العوامل الطبيعية غير المساعدة، من الرطوبة المتدنية الى الهواء العالي حيث وصل امس الى 50 كلم في الساعة، وحيث كنت في المشرف كان الحر شديدا. كل هذه العوامل الطبيعية تعمل ضدنا وهي لست خاصة بلبنان بل بكل المنطقة المحيطة. نحن متواجدون على الارض، واتوجه الى البلديات لتنشيط دورها وتفعيله في المناطق المعرضة للحرائق وان تكون على استعداد كامل وجهوزية تام تحسبا لاي طاريء وللمساهمة في تأمين صهاريج لمكافحة الحرائق في حال اندلعت".
واوضحت الحسن "انها طلبت من وزارة التربية اخلاء كل المدارس المحيطة بمنطقة الحرائق على بعد اقله 5 كلم كذلك الجامعات، "كما طلبنا من وزارة الطاقة فصل كل خطوط التوتر العالي والمتوسط، لانه سقط في بلدة الدبية خط توتر سبب الحرائق هناك".
واكدت "بذل كل جهد لمكافحة الحرائق من كل النواحي من خلال وزارة الدفاع والداخلية الممثلة بالدفاع المدني وقوى الامن الداخلي والامن العام والبلديات والمحافظات وتحدثت مع الجميع، وهم على استعداد كامل وتام للعمل ليلا نهارا لمكافحة الحرائق. بقي امامنا 24 ساعة صعبة لانه يتخوف من حدوث حرائق في كل المناطق، اناشد كل البلديات البقاء على اتم الجهوزية تحسبا لاي طاريء في السياق عينه".
وختمت: "كما سنجري اتصالا مع قوات الطوارىء الدولية للنظر في امكانيات المساعدة لمكافحة الحرائق، كما وان الشيء المهم بالنسبة لي هو عدم سقوط ضحايا، والاهم ايضا هو اخلاء المنازل والمراكز القريبة من محيط الحرائق".


New Page 1