فيضانات «تاريخية» تضرب فينيسيا :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


فيضانات «تاريخية» تضرب فينيسيا

الشروق
13-11-2019
ضربت ثانى أسوأ موجة فيضانات فى العصر الحديث مدينة فينيسيا الإيطالية؛ حيث غرق أكثر من 85 % من المدينة تحت المياه.

وقال عمدة المدينة لويجى برونيارو، فى تغريدة على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «فينيسا تركع على ركبتيها، كاتدرائية سانت مارك تكبدت أضرارا كبيرة مثل المدينة بأكملها وجزرها»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وبلغت درجة ارتفاع منسوب المياه 187 سنتيمترا (74 بوصة)، مساء أمس، وأدى الطقس السيئ، ويشمل الرياح القوية، لفك مراسى القوارب والزوارق. وغرقت بعض السفن.

وفى جزيرة بيليسترينا، التى تفصل بين بحيرة فينيتان الجنوبية وبحر الادرياتيكى، توفى شخصان، أحداهما بعد تعرضه لصعقة كهربائية والأخر لأسباب طبيعية، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا».

فى غضون ذلك، أعلنت وزارة التراث الثقافى والسياحة فى إيطاليا أنها شكلت وحدة أزمات للتحقق من الأضرار الناجمة عن ظاهرة المد البحرى نتيجة سوء الأحوال الجوية فى فينيسيا على مبانيها ومعالمها الأثرية.

وأشارت مصادر فى الوزارة إلى أنه ليس من الممكن الآن تحديد حجم الضرر نظرا لاتساع رقعة انتشار المعالم الأثرية فى فينيسيا، لافتة إلى أنه بالنسبة إلى كنيسة سان ماركو، التى غمرت المياه ساحتها، فإن المخاوف تتعلق بحالة الرخام والهياكل الخشبية والأرضيات، وفقا لوكالة «أكى» الإيطالية.

إلى ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإيطالى جوزيبى كونتى أنه سيتوجه إلى فينيسيا التى تضررت بشدة من سوء الأحوال الجوية.
وقال كونتى، على حسابه بموقع «تويتر»: «أريد أن أرى الأضرار والوضع عن قرب.. عبر الحماية المدنية، هناك أيضا اهتمام بالمناطق الأخرى»، وفقا لما نقلته وكالة «نوفا» الإيطالية.

يذكر أن أسوأ موجة فيضانات فى العصر الحديث شهدتها فينيسيا فى نوفمبر 1966، عندما ارتفع المنسوب إلى 194 سنتميترا، وأدت الفيضانات لتدمير معظم مدينة فلورانسا.



New Page 1