بلدية صيدا.. طفح الكيل :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


بلدية صيدا.. طفح الكيل

إيمان حنينة
01-04-2020
بدأ مسار العمل في بلدية صيدا بتكليف جمعيات أهلية محددة لتوزيع المساعدات على العائلات.
ومما لا شك فيه أن جائحة الكورونا التي تسيطر على البلاد دفعت إلى الرضى بالكحل منعا للعمل فسكت الناس عما حصل.
وبعد أسابيع من الاجتماعات والتشكيلات غلبت الجلبة على الطحن وكأن المعنيين في موسم انتخابي تسوده المحصصات السياسية بعيدًا من وجع الناس وحاجتهم لأبسط مقومات الصمود.
ويتناقل الناس بحسرة مايرد عن دور تقوم به البلديات في لبنان من توزيع للمواد الغذائية وإعفاء المشتركين بالمولدات الكهربائية أو تخفيض قد يصل إلى النصف ناهيك عن متابعة الحالات الصحية والتربوية إذ أخذت بلدية جنوبية على عاتقها مهمة تعقيم أوراق العمل بعد التصوير وإرسالها إلى بيوت التلامذة.
ماذا تنتظر بلدية صيدا للقيام بواجباتها؟ أم أن مشهد المبادرات الأهلية أثلج صدرها وأزاح عنها سرعة الغوث والدعم؟
إزاء ماسبق يطلب من المجلس البلدي التوقف عن مهزلة تجميع المعلومات وملء الاستمارات وليكن التوزيع من قبل البلدية مع الاستعانة بالمتطوعين والمتطوعات من شباب النخوة بحيث يكون شاملا لكل العائلات مع العلم أن الإحساس بالمسؤولية لدى الكثيرين كفيل بتوزيع ماوصلهم في حال الاكتفاء الغذائي، ثم يتبع بتوزيع مبالغ مالية لدعم الأسر التي تعتاش من العمل اليومي أو تعيش أزمة اقتصادية خانقة أو تضم فردا من ذوي الاحتياجات الخاصة. ويكفي أن تعودوا إلى لوائح الشطب على مدى دورتين متتاليتين لتكونوا في صورة الوضع الاجتماعي للعائلات في صيدا.
يبقى ضرورة التنسيق مع البلديات لدعم العائلات التي تعيش خارج نطاق صيدا الإدارية.
قوموا إلى واجبكم واتقوا دعوة أم يعتصر قلبها على صغار ينامون وأمعاؤهم خاوية واحذروا غضب أب عجز عن إطعام عائلته.


New Page 1