المستشفى التركي مَن أعطى الضوء الأخضر لانطلاقته ؟ :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


المستشفى التركي مَن أعطى الضوء الأخضر لانطلاقته ؟

صوت الناس
22-05-2020
ما اكثر قصص أباريق الزيت في هذا البلد ! و ها هي قصة جديدة علّها تكون قد وصلت إلى خواتيمها ، قصة المستشفى التركي حيث حيطانه و تجهيزاته تقف شاهدًا على التقصير الفاضح و المحاصصة الطائفية و المذهبية ، بدل أن يكون مَعْلَمًا طبّيًّا يساعد أبناء المدينة و جوارها بشكل خاص و الوطن بشكل عام على تخطي المشاكل الصحية تحوّل بفضل الإهمال إلى قصة إبريق زيت جديدة ، و ها هو و بعد عشر سنوات من إنشائه اتُّخذ القرار بتشغيله ... كيف بعد هذه السنوات من تجميده سيشتغل ؟ مَن أعطى الضوء الأخضر لانطلاقته ؟ لماذا هذا التأخير و من هو المسؤول ؟ أسئلة مشروعة تقضّ مضاجع الناس .صحيح أنّ الواقع الصحي المستجد اليوم هو ما دفع قدما و حرّك المسؤولين ليبحثوا في أمر هذه المستشفى ويضغطوا على تشغيله ،
إنما نحن كمواطنين صيداويين نسأل لماذا حرمت المدينة من خدمات هذا المستشفى للسنوات العشر التي مرت ؟ ربما من الممكن أن يكون عنصرًا مهمًا يدفع في اقتصاد المدينة المترهل ....
كما يقول المثل : " أن تأتي متأخرًا أفضل من أن لا تأتي ابدًا " .
نتمنى أن يكون توقيع بلدية صيدا على عقد التفاهم مع وزارة الصحة خيرًا للمدينة و جوارها ، و علّها أن تكون قضية هذا المستشفى عبرة في قضايا مماثلة ...
صوت الناس


New Page 1