مصطفى ضحية في البحر الذي اعتاد ارتياده... التنبيه لم يردعه :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مصطفى ضحية في البحر الذي اعتاد ارتياده... التنبيه لم يردعه

أحمد منتش - صيدا- "النهار"
29-05-2020
اعتاد الصيداوي مصطفى الشريف مع مجموعة من رفاقه على السباحة في مياه البحر صيفاً وشتاء، لم يكترث أو يأبه بقرار منع السباحة وللتحذير الذي وضعته بلدية صيدا على لافتة كبيرة علقت عند مدخل المسبح الشعبي في صيدا ولا لدوريات قوى الأمن الداخلي التي تجوب المنطقة طوال النهار وتحذر الموجودين على الشاطئ وفي مياه البحر بالخروج من المكان انفاذاً لقرارات الحكومة ووزارة الداخلية التي اتخذت في مواجهة تفشي وباء كورونا، ظل مصراً على النزول الى الشاطئ وممارسة السباحة التي أدمنها منذ سنوات طويلة كما قال بعض رفاقه، عصر أمس بقي مع بعض الأشخاص على الشاطئ وعندما حضر الى المكان عناصر من قوى الامن الداخلي لمنعهم من الوجود أصر الشريف على النزول الى مياه البحر رغم أمواجه العاتية، وبعد ساعات معدودة تنبّه بعض الموجودين على الشاطئ الرملي عدم خروجه من مياه البحر، رفعوا الصوت عالياً وأجروا اتصالات مع الدفاع المدني مناشدين المساعدة في البحث عنه بعدما ايقنوا أنه غريق. وبعد عمليات بحث مضنية عثر عليه وكان فاقداً للوعي، اخضع لاسعافات أولية قبل وصول سيارة الإسعاف الذي اقلته الى مركز لبيب الطبي في صيدا لكنه ما لبث أن فارق الحياة وأفيد أن غرقه في مياه البحر كان بسبب تعرضه لنوبة قلبية.

الشريف مواليد 1954 وأب لاربعة أولاد، صبيان وبنتان، عمل في السعودية وبعد عودته منها فتح محلاً للأدوات الكهربائية، محبوب من كل رفاقه واصحابه، وطني في حياته ومواقفه ورياضي بامتياز وخصوصاً في رياضة المشي والراكيت والسباحة صيفا وشتاء حيث كتب له أن يقضي في المكان الأحب على قلبه.


New Page 1