وداعا مجددا للرفيق المناضل حسيب عبد الجواد :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


وداعا مجددا للرفيق المناضل حسيب عبد الجواد

محمد قاسم
27-07-2020
وداعا مجددا للرفيق المناضل حسيب عبد الجواد الذي تشهد له الساحات الثورية والوطنية والقومية والنضالية والنقابية ونشهد له جميعا انه من الرعيل الذي بنى للحريات العامة والديمقراطية وحقوق الانسان مدماكا صلبا حصنه مع رفاقة بخطوات تنفيذية وعملية على الارض وفي كل الساحات وكان اخرها تبنيه للمقاومة وانخراطه في صفوفها حيث كان درعا واقيا لنضالاتها ولشهدائها . كان قياديا بارزا شارك الرفاق الاوائل وفي مقدمهم القائد الوطني والعروبي الشهيد معروف سعد اقسى واصعب معارك الدفاع عن المقهورين والفقراء والشباب والعمال والصيادين ومن بعده مع الرفيق الشهيد مصطفى سعد وقيادات الحركة الوطنية اللبنانية والمنظمات الفلسطينية .
شارك رفاقا له في الحركة النقابية معارك تصحيح الاجوروحقوق العمال والمعلمين وكان رفيق دربه المناضل النقابي البارز المفقود منذ العام 1982 محي الدين حشيشو الذي خطفه عملاء الصهاينة من منزله في صيدا ابان عدوان1982 ولا زال مفقودا حتى اليوم.
لقد كان لي شرف مواكبة نضاله والانخراط معا في اكثر من هيئة واتحاد وفي مقدمها الاتحاد العمالي العام في اوج نضالاته حيث كان ممثلا لاتحاد الجنوب وانا امثل مكتب المعلمين وهيئة التنسيق للعاملين في القطاع العام اضافة لهيئة مكافحة الغلاء والاحتكار والعمل التعاوني وغيرها العشرات من ساحات النضال المشتركة منذ منتصف السبعينيات حتى تاريخ وفاته عام 1996 .
في ذكرى رحيله نستذكر تلك الحقبة الناصعة والغنية والمشرقة من تاريخ النضال الوطني الصافي الذي لم تلوثه لوثة الطائفية والمذهبية وحب الذات والفئوية .
كما نستذكر معه كل المناضلين الشرفاء على الصعيد النقابي والوطني والقومي. وحسبنا اليوم ان في صيدا رجال لا زالوا يناضلون بصدق ووطنية لتحقيق حلم حسيب ومعروف ومصطفى ومحي الدين والوطنيين الشرفاء وفي مقدمهم من يحمل الامانة عنهم الدكتور اسامة ويحمل رايتهم وصولا لتحقيق امال الانتفاضة وشعاراتها بوطن العدالة والمساواة واللطائفية والديقراطية الحقيقية واسقاط منظومة الفساد والطائفية والمذهبية.
لروحه السلام والعهد ان نستمر بنضالنا حتى الوصول الى الاهداف التي رسمتها مسيرتنا النضالية .


New Page 1