مفاجآت كثيرة في الأيام القادمة ؟ - بقلم حسين نور الدين :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مفاجآت كثيرة في الأيام القادمة ؟ - بقلم حسين نور الدين

حسين نور الدين
11-08-2020
ما إن بدأ الحديث عن استقالة حسان دياب من رئاسة الحكومة، حتى بدأ التحليل والتأويل عن عودة سعد الحريري لرئاسة الحكومة العتيدة و التطبيل لها.
لكن مهلا" .. كيف سيعود سعد؟ ومن سيعيده؟ وضمن أية تسوية أو اتفاق؟
هل انتهت الأسباب التي حالت دون عودة الحريري عن استقالته؟
هل تبددت الأسباب التي حالت دون قبول سعد الحريري رئاسة حكومة يتمثل فيها حزب الله؟
اذا تم تكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة فيها حزب الله فهذا يعني أن سعد الحريري خرج من الفلك الأمريكي؟ ما يعني غضب سعودي نتيجته عدم تقديم أي دعم مالي للبنان، لأن حكومة فيها حزب الله يعني بيان وزاري يتبنى خيار المقاومة،
كما يعني إعطاء شرعية للسلاح .. يعني فشل ترامب وإدارته في تحقيق أي خرق أو مكسب لصفقة القرن في لبنان..
وهذا قبل نهاية ولايته الرئاسية بشهرين فقط ، فهل سيقدم حزب الله لترامب في آخر شهرين من ولايته ما رفض الحزب أن يقدمه له طوال السنين الماضية؟!
ماذا سيكون موقف كلاً من جنبلاط وجعجع وغيرهم ممن لم يجدوا شيئا" يطلقون عليه سهامهم سوى السلاح؟!
بخاصة بعد إعلانهم الصريح وعملهم الحثيث على تدويل الكارثة التي وقعت في مرفأ بيروت.
من هنا استبعد إعادة تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة.
الخيار الثاني هو أن اتفاقاً حصل بين مختلف القوى الفاعلة على تسمية الحريري رئيساً للحكومة القادمة على أن يكون حزب الله خارجها، فهل سيقبل الحزب بذلك؟
لماذا سيقبل الحزب الآن بعدما رفض هذا سابقا"؟
ما هو موقف الحليف نبيه بري من ذلك؟
هل سيضحي بالتحالف مع الحزب؟
والأهم من كل ذلك، كيف ستحصل هكذا حكومة على ثقة مجلس نيابي، يملك الحزب وحلفائه أكثرية موصوفة فيه؟ كل هذا ولم نتحدث بعد عن أي دور للتحركات في الشارع سواء كانت مجموعات أو أحزاب أو تيارات، كل هذا ولم نتحدث بعد عن كيفية إعادة إعمار المرفأ! وما إذا كان هناك نية لإعادة إعماره بمال من؟ ووفق أية رؤية؟ وتحت وصاية من؟
ليس علينا أن نستعجل الأمور! وليس علينا أن نكبر حجم توقعاتنا لأن الأيام القادمة ستكون مليئة بمفاجآت كثيرة خارج حدود التوقعات حتى تلك الفلكية منها.
وعلينا ان لا ننسى المحكمة الدولية ونطقها المنتظر في ١٨ الجاري، اهدافه، والنتائج المنتظرة منه.


New Page 1