تجاهل فاضح لمخاطر "كورونا"..خرق واضح لقرار الاقفال في شرق صيدا والزهراني.. :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


تجاهل فاضح لمخاطر "كورونا"..خرق واضح لقرار الاقفال في شرق صيدا والزهراني..

محمد صالح - الاتجاه
05-10-2020

بلغ الاستهتار حدا غير مسبوق بالمخاطر المترتبة عن تفشي وباء كورونا في المجتمع , وما يحمله ذلك من تبعات صحية ومالية واجتماعية ليس بمقدور لبنان او باستطاعته تحملها على الاطلاق .. هذا الاستهتار تجسد بالخرق الفاضح والواضح لقرار العزل والحجر الذي اعلنه وزير الداخلية باقفال القرى المصنفة في خانة الموبوءة ب"كورونا" .. في ظل تسجيل علني لغياب القوى الامنية عن القيام بمهامها بمؤازرة شرطة البلديات باقفال المحال والمؤسسات المخالفة لقرار الحجر والاقفال..


بالامس بتاريخ 4 \10 \ 2020 كان يوم الاحد وهو موعد العطلة الاسبوعية "الويك اند" عند غالبية اللبنانيين ..لذا كان هناك حظر تجوال في القرى الثمانية في شرق صيدا والزهراني المحجورة المشمولة بقرار وزارة الداخلية بعزل البلدات الـ111 في لبنان لمدة اسبوع تنتهي يوم الاحد المقبل وذلك نتيجة لتفشي وباء "كورونا"... بحيث خلت تلك القرى من السيارات والمارة الا من بعض الحركة لعمال الديلفري تلبية لطلبات السكان المحجورين لتأمين المواد الغذائية والاحتياجات الأساسية الى منازلهم .

اما اليوم الاثنين في 5 \10 \2020 اي اليوم الثاني على الاقفال والحجر ..فهنا الطامة الكبرى , فان القرى الثمانية نفسها لم تلتزم بقرار الاقفال مئة بالمئة, وهذا اليوم هو مطلع الاسبوع ان بالنسبة للمواطنين او بالنسبة لاصحاب المحال والمؤسسات التجارية والمصرفية وغيرها, بحيث فتحت المحلات والمؤسسات ابوابها كالمعتاد تقريبا في حين ان حركة السيارات والمارة كانت شبه طبيعية الا من بعض الملتزمين .. وذلك في خرق واضح وصريح لنص قرار العزل الصادر عن وزارة الداخلية بإعتبارها مناطق موبوءة بفيروس كورونا .

اذا في اليوم الثاني لبدء تطبيق قرار وزارة الداخلية بعزل تلك البلدات اي اليوم الاثنين, كان المشهد مختلفا ومغايرا كليا عن يوم الاحد , لابل كانت المفاجاة واضحة على الارض بحيث ظهر عدم الالتزام واضحا وجليا وذلك في جولة على البلدات الثمانية في قرى شرق صيدا التي شملها قرار الاقفال ، " البرامية ، الهلالية ، عبرا ، مجدليون ، كفرجرة ، القرية ، عين الدلب ، المية ومية " فالمحلات والمؤسسات في معظمها فتحت ابوابها بشكل شبه اعتيادي وذكلك الامر بالنسبة لحركة السيارات والمارة الا من بعض الملتزمين بالكمامه .. في المقابل قامت فرق طبية من وزارة الصحة بالتنسيق والتعاون مع الهيئات الصحية في المنطقة باجراء فحوصات عشوائية لفحص ال pcr في تلك القرى مثل مجدليون والبرامية وغيرها .
علما ان الخرق الواضح لقرار وزير الداخلية بالاقفال يأتي في ظل دوريات لشرطة البلديات.. لكنها لم تحرك ساكنا ولم تقم بتسطير محاضر ضبط بحق المحلات والمؤسسات المخالفة .. علما ان الطرقات الرئيسية التي تخترق هذه البلدة وغيرها من البلدات المشمولة بقرار الحجر والاقفال تمر عبرها ومن خلالها حركة سير عادية كونها ممر اجباري لمدينة صيدا ولجزين ونقطة تواصل مع القرى الجبلية وغيرها من المناطق .

عبرا

رئيس بلدية عبرا ايلي مشنتف (البلدة مشمولة) بقرار العزل اكد ان حالة التفلت ناتجة عن تداخل القرى والمناطق بعضها ببعض كما هي الحال بين بلدتي عبرا وحارة صيدا , واعتبر ان غياب مواكبة القوى الامنية لشرطة البلديات احد الاسباب الرئيسية للتفلت , مشيرا ان شرطة البلدية تقوم بواجباتها وحث المواطنين على الاقفال والالتزام بالقرار الا انه عند مغادرة عناصر الشرطة المنطقة تعاود اصحاب المحال فتح ابوابها.
ولفت الى انه بصدد رفع كتاب لمحافظ الجنوب منصور ضو يتضمن طلب مؤازرة القوى الامنية لعملية تنفيذ الاجراءات وايجاد حل للتقاطع بين البلدات المحظورة والغير مشموله بالقرار واذا امكن اعفاء البلدة من قرار الحظر نسبة الى قلة الاصابات مقارنة بغيرها.

ادارات رسمية

الى ذلك أقفلت مصلحة الاقتصاد في محافظة لبنان الجنوبي أبوابها صباح اليوم بسبب ظهور حالة إيجابية لأحد مراقبيها , وستجري فرق بلدية صيدا عملية تعقيم لجميع مكاتب المصلحة ليعاود المراقبون عملهم صباح يوم غد الثلاثاء كالمعتاد.

في المقابل وبناء لتوجيهات الرئيس الاول الاستئنافي في الجنوب القاضي ماجد مزيحم تم اقفال دائرة القاضي العقاري في قصر عدل صيدا بعد اصابة موظفة بالكورونا . وبحسب القاضي مزيح ان هذا الاقفال اتخذ افساحا في المجال لتحديد دائرة المخالطين للمصابة . ومن المقرر ان تقوم الفرق التابعة لبلدية صيدا بتعقيم قصر العدل في المدينة .

مجدليون

من جهتها اصدرت بلدية مجدليون بيانا جاء فيه : التزاما بقرار وزارة الداخلية القاضي باقفال المؤسسات الرسميةتقفل بلدية مجدليون ابوابها امام المعاملات الادارية اعتبارا من صباح الاثنين ٥ تشرين الاول لغاية صباح الاثنين١٢ من الشهر نفسه على ان تبقى على اهبة الاستعداد لمواجهة اي طارىء و ذلك عبر الاتصال بشرطة البلدية.


بقسطا

وكانت بلدية بقسطا في شرق صيدا (غير مشمولة بالقرار) قد اعلنت عن وجود 41 إصابة بفيروس كورونا تتم متابعتها في الحجر المنزلي

واصدرت البلدية بيانا اكدت فيها بانها وضعت اجهزتها كافة في حالة إستنفار دائم لمتابعة جميع الحالات المصابة للتأكد من إلتزامهم الحجر المنزلي ومن اجراء المخالطين لهم لفحوصات ال PCR. وطالبت المواطنين بالتشدد أكثر بتدابير الوقاية خصوصا مع الارتفاع الكبير في اعداد المصابين في كل المناطق وضرورة الارتداء الالزامي للكمامة والتباعد الاجتماعي والابلاغ عن اي إشتباه بحالة كي يتم التعامل معها بسرعة.


New Page 1