إنجاز تاريخي لنادال... «ملك» الملاعب الترابيّة :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


إنجاز تاريخي لنادال... «ملك» الملاعب الترابيّة

الأخبار
12-10-2020
بعد 15 عاماً من لقبه الأول في البطولات الكبرى في بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب في عام 2005، كرّر الإسباني رفايل نادال هذا الإنجاز 12 مرة ليحقّق أمس الأحد لقبه الثالث عشر على ملاعب غاروس الترابية، دخل من خلاله التاريخ من بابه الواسع معادلاً الرقم القياسي لعدد الألقاب في البطولات الكبرى عبر التاريخ المسجلة باسم غريمه الأزلي وصديقه السويسري روجيه فيدرر (20).
أكد نادال مجدداً أنه ملك الملاعب الترابية عندما اكتسح الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالمياً بنتيجة هائلة 6-صفر، 6-2 و7-5، لينهي البطولة من دون خسارة أي مجموعة.
وأحرز نادال المصنف ثانياً لقبه الرابع توالياً وفوزه المئة على ملاعب رولان غاروس مقابل هزيمتين فقط منذ بداياته في عام 2005، ليحرم ديوكوفيتش من تحقيق لقبه الثامن عشر في البطولات الكبرى والثاني في باريس بعد عام 2016.
وقال نادال (34 عاماً) الذي أصبح أكبر لاعب يحقّق اللقب في باريس منذ مواطنه أندريس خيمينو في عام 1972 «كانت سنة صعبة جداً، الفوز هنا يعني كل شيء لي، صراحة أنا لا أفكر حقاً بأنني عادلت رقم فيدرر بلقبي العشرين، بالنسبة إليّ اليوم هو فوز في رولان غاروس». وتابع «رولان غاروس تعني كل شيء بالنسبة إليّ، أمضيت هنا معظم أهمّ اللحظات في مسيرتي في كرة المضرب». وسارع فيدرر الى تهنئة نادال، حيث نشر عبر حسابه على تويتر منشوراً مرفقاً بصورة تجمعه مع الإسباني جاء فيه «لطالما كان لديّ احترام هائل لصديقي رافا كشخص وكبطل. بصفته غريمي الأكبر على مر السنوات، أعتقد أننا دفعنا بعضنا البعض لنصبح لاعبين أفضل».
وتابع السويسري الغائب عن المنافسات حتى عام 2021 لتعافيه من جراحة في الركبة «لذلك، إنه لشرف حقيقي لي أن أهنّئه على لقبه العشرين في الغراند سلام. من الرائع أنه فاز بـ 13 لقباً في رولان غاروس وهو أحد أعظم الإنجازات في الرياضة».
وختم فيدرر (39 عاماً) «آمل أن يكون الرقم 20 خطوة أخرى لنواصل كلانا المشوار. أحسنت رافا، تستحق ذلك».
وحقق نادال ألقابه العشرين بفضل 13 لقباً في باريس، حيث فاز بجميع المباريات النهائية التي خاضها، أربعة في فلاشينع ميدوز الأميركية، اثنان في ويمبلدون الإنكليزية وواحد في أوستراليا.
وجدّد الماتادور تفوّقه على الصربي في نهائي رولان غاروس بعد عامَي 2012 و2014، في حين كان الأخير يمنّي النفس في تكرار نتيجة آخر لقاء جمعهما في البطولة عندما تفوّق على منافسه في ربع نهائي عام 2015، في حين كانت الهزيمة الوحيدة الأخرى لرافا في الدور الرابع من عام 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ.
وكانت هذه المرة التاسعة التي يلتقي فيها اللاعبان في نهائي الغراند سلام، حيث بات نادال يتفوّق بخمسة انتصارات مقابل أربعة لديوكوفيتش، حيث تفوّق الأخير في آخر نهائي غراند سلام جمعهما في أوستراليا العام الفائت 6-3، 6-2 و6-3.


New Page 1