أشد ينظم اعتصاما تضامنيا في مخيم شاتيلا دعما للأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي. :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


أشد ينظم اعتصاما تضامنيا في مخيم شاتيلا دعما للأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.




17-10-2020
نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني/أشد في مخيم شاتيلا اعتصاما تضامنيا حاشدا مع الاسير ماهر الاخرس والاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام وكافة المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
حيث شارك في الاعتصام عدد من ممثلي الاحزاب اللبنانية والفلسطينية والجمعيات والمؤسسات العاملة في المخيم وعدد من اعضاء قيادة الاتحاد في لبنان وبيروت،اضافة الى حشد طلابي وشبابي، حاملين اعلام فلسطين و اتحاد الشباب وصور الاسرى.
بعد كلمة ترحيبية من الرفيقة مريم تمساح ألقى الأخ يحيى المعلم أمين سر كلمة اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني مؤكدا ما يتعرض له الاسرى والمعتقلين من ابشع انواع التعذيب والقهر يمثل استباحة لحقوقهم الانسانية. وحمل المعلم سلطات الاحتلال و ادارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة و سلامة الاسير ماهر الاخرس الذي يتعرض للموت البطيء نتيجة التعنت الصهيوني بعدم الافراج عنه رغم تدهور حالته الصحية .كما طالب المعلم المؤسسات الحقوقية و الانسانية الدولية للتحرك لوقف هذا الاعدام البطيءوالمتواصل بحق الأسرى. داعيا القوى الفلسطينية العربية الى تكثيف وتصعيد فعاليات التضامن مع الاسرى خصوصا في ظل وجود وباء كورونا.

كلمة مؤسسة مهجة القدس للشهداء و الاسرى في لبنان القاها الاستاذ سامر عنبر مسؤول العلاقات العامة مؤكدا ان ماهر الاخرس هو عنوان جديد لمعركة الحرية و الكرامة في مواجهة الظلم المتمثل بالنظام الدولي المنحاز الى الاحتلال الاسرائيلي ومعركة الكرامة والثبات في وجه المنهزمين من أنصار السلام والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي الذي يسلب الأرض وينتهك المحرمات ويبطش في أبناء شعبنا الفلسطيني قتلا وأسرا وحصارا.

والقى الرفيق محمد حسين عضو المكتب التنفيذي للاتحاد في لبنان كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني اشد مؤكدا وقوف الاتحاد الى جانب الاسرى الأبطال في سجون الاحتلال الاسرائيلي الذين يقدمون بتضحياتهم و نضالهم أروع ملاحم البطولة و الصمود، مطالبا بالافراج الفوري عن ماهر الاخرس وكافة المعتقلين الاداريين، كما طالب حسين محكمة العدل الدولية و الامم المتحدة بتحمل مسؤوليتها تجاه تطبيق قرارات الأمم المتحدة وشرعة حقوق الانسان. داعيا الى حملة شعبية و رسمية موحدة بوجه هذه الممارسات الغاشمة التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي،مضيفا بأن معركة الأمعاء الخاوية هي معركة متواصلة مع التحدي و الجلادين خاضها منذ اكثر من ٤٠ عام مانديلا فلسطين الشهيد عمر القاسم ومن بعده الاسير الرفيق سامر العيساوي والمئات من الاسرى الأبطال الذين جعلوا من أمعائهم الخاوية سلاحا للكرامة والحرية.

المكتب الاعلامي لأشد
بيروت في 17/10/2020


New Page 1