اللجنة البيئية في مدينة صيدا و الجوار : قصة ابريق الزيت من جديد :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


اللجنة البيئية في مدينة صيدا و الجوار : قصة ابريق الزيت من جديد

اللجنة البيئية في مدينة صيدا و الجوار
23-11-2020
عشر سنوات مرّت منذ أن بدأ معمل فرز النفايات في مدينة صيدا عمله حتى اصبحت مخالفاته وما يرتكبه من جرائم بيئية في حق المدينة وجوارها تروى عنها القصص للأجيال القادمة. والأنكى من ذلك أن بلدية صيدا وهي المؤتمنة على الأمن البيئي في المدينة وجوارها كونها رئيسة الإتحاد، تسمح له بالتصرف كيفما يشاء وكأن الأمن البيئي في المدينة وجوارها أصبحوا رهينة لهذا المعمل ومن يقف خلفه.
سنوات عشر، ونحن ندفع الملايين لمعملٍ يرمي بسمومه على المدينة وجوارها من خلال مخالفاته للشروط البيئية والصحية وباعتراف وزارة البيئة، سنوات عشر وادارة المعمل ترمي ببنود العقد المبرم معه عرض الحائط ويتصرف كيفما يشاء طبقًا لمصلحته الخاصة، وبلدية صيدا إما عاجزة أو متواطئة.
اليوم، وعند أول تقاعس بدفع امواله من قبل الدولة، التي لا يستحقها أصلًا لأنه لا يطبق ما اتفق عليه في العقد المبرم، أخذ المدينة وجوارها والناس رهينة وتُركت النفايات في الشوارع وهي ليست المرة الاولى وكأن الناس لا يكفيها ما تعانيه صحيًا من جراء جائحة كورونا ليزيد الطين بلة.
يا بلدية صيدا، يا رئيسة اتحاد بلديات صيدا الزهراني، لقد انتخبك الناس لتكوني الراعية والأمينة على مصالحهم، لا متفرجة وشاهدة زور، أين الخطة البديلة التي نص عليها العقد مع المعمل، عشرات المخالفات ترتكب في حق المدينة وأنت لا حول لك ولا قوة واليوم تُرمى النفايات بين شوارعنا لتزيد معاناتنا الصحية خاصة وأن موسم الأمطار قد بدأ والشوارع امتلأت بعصارة النفايات.
صيدا وجوارها تطالب المجلس البلدي بما يلي:
اولًا: رفع النفايات فورًا ودون أي تأخير من شوارعنا وتنظيفها بالكامل و الا سيتحمل المسؤولين عن هذا الوضع المسؤولية و يعرضهم للملاحقة القانونية .
ثانيًا: وضع خطة بديلة قصيرة الأمد بحيث ترفع النفايات الى مكان تحدده البلدية بحال توقف المعمل عن الفرز.
ثالثًا: وضع خطة بديلة طويلة الامد بحيث تضع بلدية صيدا يدها على المعمل وتشغيله طبقًا لما نص العقد بحال تمنعت إدارة المعمل عن العمل.
رابعًا: العمل الجدي بوضع خطة لبدء فرز النفايات من المصدر وتتبعها خطوات اخرى صحية وسليمة للنفايات.
خامسًا: بدء حوار جدي مع ادارة المعمل لالزامه اتخاذ الاجراءات البيئية والصحية السليمة وإلا إنهاء عقده واستبداله بنظم اخرى ولعل الأموال التي تدفع تعطي المدينة وجوارها ظروفًا أفضل مما هي عليه اليوم على صعيد التخلص من النفايات الصلبة.
سادسًا: مطالبة المعمل تحسين الظروف المالية والاجتماعية والصحية للعاملين فيه، وإيقاف مهزلة استخدامهم عند أي مشكلة مع الدولة.
أخيرًا وليس آخرًا، لقد طفح كيل المدينة وجوارها من سياساتكم التي أوصلت هذا القطاع الى ما هو عليه ونحذركم من التمادي بهذه السياسة لأن العواقب ستكون وخيمة.

اللجنة البيئية في مدينة صيدا و الجوار



New Page 1