ثلاثة مشاهد وليس مشهدا واحدا في المنية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


ثلاثة مشاهد وليس مشهدا واحدا في المنية

غسان صليبي
28-12-2020
ثلاثة مشاهد وليس مشهدا واحدا في المنية
(حول حرق خيم اللاجئين السوريين في مخيّم بحنين)

جرى حرق
خيم اللاجئين السوريين
في مخيم "بحنين"
في منطقة المنية
في شمال لبنان،
من قبل لبنانيين
على خلاف مع سوريين
يسكنون في المخيم.

عملية الحرق
ترافقت مع الكثير
من مظاهر الحقد والاجرام:
اقفال مداخل ومخارج المخيم
وقطع الكهرباء عنه
قبل المباشرة بالحرق،
مما خلق الهلع والرعب
لدى سكان المخيم،
الذين حملوا اطفالهم وهربوا مذعورين
تاركين كل ما يملكون
طعما للنار.

هذا هو المشهد
الذي ركز عليه الاعلام
والذي صدم الرأي العام
اللبناني والسوري،
وعكس سلوكا عنصريا لبنانيا
بحق السوريين.

لكن المسألة
لم تبدأ من هنا،
ولا هي انتهت عند هذا الحد،
بل سبق المشهد مشهد أول مهد له،
وتبعه مشهد ثالث
حاول إطفاء نيرانه.

الخلاف بدأ بين شبان
من عائلتي "المير" و"شكر" اللبنانيتين
وعمال سوريين يعملون بالاجرة في حقول هؤلاء،
ويبدو ان اسباب الخلاف تنوعت،
بين عدم دفع
كامل مستحقات العمال السوريين
مقابل عملهم،
وبين توجيه الشبان اللبنانيين
كلاما نابيا
الى فتاة سورية من المخيم.

الاستغلال الطبقي
والتسلط الذكوري
وتجرؤ السوريين
على رفضهما،
هي وراء غضب بعض اللبنانيين
الذين لم تتقبل عنصريتهم الفوقية
لهذا الرفض السوري المحق.

لكن من الظلم
بحق اللبنانيين والسوريين،
عدم رؤية المشهد الثالث
الذي تبع عملية الحرق،
والذي تمثل بإتخاذ
الكثير من العائلات اللبنانية في "المنية"
قرارا بأن يستقبلوا في بيوتهم
العائلات السورية المهجرة من المخيم.

رؤيتنا
للمشاهد الثلاثة معا
وليس للمشهد الثاني وحده،
شرط لنا كلبنانيين
لتكوين نظرة متكاملة
حول انفسنا،
تدفعنا ربما الى تطوير انسانيتنا.


New Page 1