«معركة» بين أتليتيكو وتشيلسي... سيميوني لم يفقد الأمل :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


«معركة» بين أتليتيكو وتشيلسي... سيميوني لم يفقد الأمل

الأخبار
17-03-2021
يستقبل نادي بايرن ميونيخ الألماني مساء اليوم (22:00 بتوقيت بيروت) نادي لاتسيو الإيطالي ضمن إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا. وفي ذات التوقيت يحلّ نادي أتليتيكو مدريد الإسباني ضيفاً ثقيلاً على تشيلسي الإنكليزي في مباراة يتنظرها عشاق كرة القدم

غيّر المدرب الألماني توماس توخيل الكثير في نادي تشلسي الإنكليزي منذ توليه رئاسة العارضة الفنيّة خلَفاً للمدرب المقال فرانك لامبارد. توخيل الذي وصل إلى ملعب ستامفورد بريدج في لندن قبل حوالى شهر، بعقد يمتد إلى ثمانية عشر أسبوعاً، حقق سبع انتصارات وتعادلين، من دون أن يتلقى ولا أي خسارة، وهو ما جعل تشلسي يعود بقوة إلى المنافسة على المقاعد المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. تشيلسي فاز في مباراة الذهاب في دوري الأبطال على أتليتيكو مدريد بهدف دون رد، وهو سيسعى للاستفادة من عامل الأرض في الإياب للتأهل إلى الدور المقبل.
مع توخيل استعاد لاعب الوسط الألماني المميز كاي هافيرتز بعضاً من مستواه، بعد أن ظهر بمستوى شاحب خلال فترة تولّي لامبارد المسؤولية. وسجل نجم باير ليفركوزن السابق هدفاً واحداً وصنع 4 أخرى خلال 21 مباراة له مع «البلوز» وسيكون هافيرتز أساسياً ضمن حسابات توخيل في المرحلة المقبلة، خاصة أنه يشكل رافعة في وسط الملعب. اللاعب الألماني إلى جانب المميز والقوي جداً، الفرنسي نغولو كانتيه سيعطيان وسط ميدان نادي تشيلسي استقراراً كبيراً، وقوة أمام الفرق المنافسة محلياً وأوروبياً.
ومن اللاعبين الذين تحسّن مستواهم مع توخيل هناك الألماني الآخر تيمو فيرنير. الأخير بدأ يتحرك ويستعيد دوره الذي كان عليه عندما كان في لايبزك الألماني. فيرنير يمتلك المهارة والسرعة، ومع توخيل بدأ يستعيد حسه التهديفي ويكون أكثر جماعية أيضاً مع زملائه.
وفي مباراة اليوم سيغيب عن الفريد اللندني كل من جورجينيو ومايسون ماونت بسبب تراكم البطاقات الصفراء، فيما هناك شكوك حول مشاركة المهاجم تامي أبراهام بسبب إصابة في الكاحل.
وعلى الجهة المقابلة يدخل أتليتيكو مدريد اللقاء وليس لديه أي شيء لكي يخسره. المدرب دييغو سيميوني مصاب بخيبة أمل من مهاجمه البرتغالي جواو فيليكس الذي لا يقدم المستوى المطلوب، أو بعبارة أخرى، لا يقدّم الثبات بالمستوى. سيميوني وفي مباراة لندن مساء اليوم، سيعتمد على الأوروغواياني لويس سواريز لتحقيق الفوز وخطف بطاقة التأهل إلى دور الثمانية في أمجد البطولات الأوروبية. وأحرز سواريس 16 هدفاً في أول 21 مباراة له مع الفريق العاصمي، وقد خسر أتليتيكو مباراة واحدة فقط في أول 20 مواجهة له في الدوري الإسباني. وكان سيميوني قد أشاد في أكثر مناسبة بالمهاجم الأوروغواياني، وقال: «إنه يجلب الثقة إلى فريقنا والكثير من التوتر لخصمنا، لأن التاريخ يُظهر أن هذا لاعب لديه موهبة في محيط المرمى».
ومن النقاط السلبية للفريق الإسباني كانت غياب الفرنسي توماس ليمار والأوروغواياني لوكاس توريرا، عن الديربيات بداية الأسبوع، وبالتالي يمكن أن يشاركا كلاعبين احتياطيين خلال مباراة الليلة. وتعرض ليمار لكدمة في الشوط الأول من مباراة فريقه أمام فياريال قبل 15 يوماً، ولعب بعدها أساسياً أمام ريال مدريد وأتلتيك بيلباو، ودخل في الشوط الثاني في اللقاء الأخير أمام خيتافي.
وسيلعب سيميوني في مباراة اليوم بكل من الظهير البرازيلي رينان لودي ولاعب الوسط ساؤول نيغيز، على أن يكون الرسم التكتيكي (4 ـ 4 ـ 2). ومن المتوقع أيضاً جواو فيلكس للعب إلى جانب لويس سواريز، وخلفهما الرباعي ماركوس يورنتي، كوكي، ساؤول وكاراسكو. وسيكون الاعتماد في خط الوسط على كل من خوسيه خيمينيز وستيفان سافيتش كقلبي دفاع إضافة إلى كيران تريبييه كظهير أيمن ولودي كظهير أيسر.
أتليتيكو مدريد لم يفقد الأمل الأوروبي، والفوز في لندن سيعطي الفريق دفعة معنوية هائلة في مشواره المحلي والأوروبي على حد سواء.

بايرن x لاتسيو
في المباراة الثانية لليوم تبدو حظوظ العملاق الألماني بايرن ميونيخ كبيرة جداً للوصول إلى ربع نهائي البطولة الأوروبية الأعرق. البايرن فاز بأربع مباريات لهدف في مباراة الذهاب وبالتالي فإن مباراة أليانز أرينا اليوم ربما تكون نزهة. ومن المتوقع أن يريح مدرب الفريق البافاري هانزي فليك حارس المرمى المخضرم مانويل نوير، وبالتالي سيشارك في لقاء الإياب اليوم الحارس البديل ألكساندر نوبل، الذي شارك في مباراتين فقط طوال الموسم الحالي. ومن العناصر البافارية المرشحة للغياب في مباراة لاتسيو سيكون كينغسلي كومان.

بايرن يحتل المركز الأول في جدول ترتيب الدوري الألماني برصيد 58 نقطة، وهو لعب 25 مباراة حيث فاز في 18 مباراة فيما تعادل في 4 وخسر في ثلاث مناسبات فقط، وبالتالي فهو قريب جداً من تحقيق اللقب، والحفاظ على سيطرته المحلية المطلقة خلال السنوات الماضية.
بايرن حامل لقب الموسم الماضي يقف في مركز المرشح للفوز باللقب القاري، إضافة إلى متصدر الدوري الإنكليزي مانشستر سيتي.
نظرياً الفريق الألماني بات في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، وبالتالي فإن هدف الجهاز الفني سيكون منصباً على قرعة الدوري المقبل والابتعاد بالصدارة المحلية.


New Page 1