New Page 1

"خجلتُ من نفسي عندما أدركتُ أنّ الحياة حفلة تنكّريّة.. وأنا حضرتُها بوجهي الحقيقي!"، هذا ما يُقِرّ به الكاتب التشيكي الأصل فرانز كافكا في إحدى رواياته. لكن، ما عساه كان سيكتب ويقول، لو قرّر معظم المتنكّرين أن يكشفوا عن وجوههم الحقيقيّة؟ وماذا لو خرجت من تحت أقنعتهم تلك الوحوش الكامنة والنائمة فيهم؟ تحضرني كتابات كافكا كثيراً هذه الأيّام. أتذكّره، هو المسمّى بـ”رائد الكتابة الكابوسيّة”، وهو يتحدّث عن ذروة آلام وعذابات الكائ


لا يعترف أحد بالفشل. قرن تام من الانهيارات. لا أحد يسأل. ثقافتنا لغو وكلام وأحلام دونكيشوتية. استهلكنا شعارات سكنت في الكلمات والخطب والتمنيات. سقطت كورق يابس. ولا أحد يأسف عليها او يتذكرها أو يحن اليها. النهضة التي بُذرت طموحاتها، تم اغتيالها من قوتين قاهرتين: الديكتاتورية والسلفية الدينية. وفيما كان الغرب يتقدم، كان العرب يقفزون الى الوراء. زارتنا أفكار وعقائد وقضايا وأهداف رائعة: الوحدة، العدالة، الديموقراطية، الاشتراكية،


يُهدّد الخلاف بين وزير الدفاع موريس سليم وقائد الجيش جوزيف عون بتوقف أعمال المحكمة العسكريّة، إذ كان يفترض تشكيل هيئات المحكمة (الدائمة والاحتياطيّة والتمييز) مع بداية العام 2023، وهو ما لم يحصل. يعزو سليم الأمر إلى «إجراءات روتينيّة»، فيما يؤكّد متابعون أنّ الأمور ليست كذلك منذ شغور موقع الرئاسة الأولى، زاد تأزّم العلاقة بين وزير الدفاع موريس سليم وقائد الجيش جوزيف عون. بعد الصراع على الصلاحيات في المفتشية العامة والمدير


أولى نتائج ترسيم الحدود بين لبنان والعدو الإسرائيلي تبدأ بالظهور غداً. إذ يستضيف لبنان حفل توقيع انضمام قطر، عبر شركة «قطر إنرجي»، إلى تحالف التنقيب عن النفط الذي يضم «توتال» الفرنسية و«إيني» الإيطالية في البلوكين 4 و9، في ظل مؤشرات على تقدم كبير في الخطوات التنفيذية بما يؤدي إلى نتائج ملموسة قبل نهاية السنة. وعلمت «الأخبار» أن لبنان تلقى معطيات مهمة حول أعمال الحفر والتنقيب وبرنامج عمل «توتال» السنة الجارية، إضافة إلى تق


غزة | على الرغم من خطورة العدوان الإسرائيلي غير المسبوق على مخيّم جنين، وإعلان جيش العدو تعزيز تواجُده في الضفة الغربية المحتلّة، إلّا أن عيون المستويَين السياسي والأمني في دولة الاحتلال كانت متركّزة على ردود الفعل التي يمكن أن تَصدر من قطاع غزة، وهو ما دفَع السلطات الإسرائيلية إلى إقرار مزيد من الاحتياطات في المنطقة الجنوبية، في وقت حذّر فيه الوسيط المصري من أن الأوضاع قد تَخرج عن السيطرة. ويقدّر جيش الاحتلال بأن عدد الشهدا


رام الله | ستشكّل المجزرة التي ارتكبها جيش العدو الإسرائيلي، أمس، وارتقى خلالها 10 شهداء فلسطينيين ونحو 20 جريحاً بعضهم في حال الخطر الشديد، نقطة مفصلية في حالة الاشتباك القائمة في الضفة الغربية المحتلّة، كما ستفتح فصلاً جديداً من المواجهة، سواء في الضفة أو في قطاع غزة. وعاشت مدينة جنين، صباح الخميس، وقائع دموية أعادت إلى الأذهان مشاهد عام 2002، حيث قصفُ المنازل بالصواريخ، وإطلاق الجنود القنّاصة الرصاص الحيّ القاتل على كلّ م


يحرص وزير الصحة فراس الأبيض على أرباح التجّار. فأرباح تجّار الأدوية مضمونة ومحدّدة بعدما بات تسعيرها بالدولار، لكن هناك نموذجاً آخر أكثر وحشية يتعلق بحليب الأطفال. فالوزير يصدر جداول التسعير المعدّل بشكل مستمر. مرّة لإعلان إلغاء دعم هذه السلعة الحيوية، ومرّة ليعيد تسعير المبيع بحسب تقلّبات سعر الصرف. عملياً، ليس مفاجئاً أن يرتفع السعر بالليرة ربطاً بارتفاع سعر الدولار، إنما تتضح معالم الجريمة عندما يكون سعر المبيع أعلى بأربع


بتعميم واحد، قرّر سلامة إطلاق ورشة إعادة هيكلة المصارف بعيداً من أجواء المسرحيات الهزيلة الجارية في مجلس النواب. فأصدر التعميم 659 الذي يرسم للمصارف طريق معالجة خسائر بقيمة 8 مليارات دولار ويتيح لها تقسيطها على خمس سنوات. وإذا أضفنا إلى ذلك، التعديل في سعر الصرف المعتمد رسمياً ليبلغ 15 ألف ليرة، فإنّ خسائر المصارف المجمّعة ستأكل 82% من رساميلها بضربة واحدة لتصبح 3 مليارات فقط، إنما الحاكم منحها فرصة «هدية» إعادة تقييم موجودا


جذرية كانت التعديلات التي طاولت الفرع الرابع من فروع الضمان الاجتماعي. أبرزها الإلغاء الرسمي لما يُسمى بنظام تعويض نهاية الخدمة، واستبداله بنظامٍ آخر قائم على تأمين راتب لمن هم في سنّ التقاعد في ثلاث حالات: بلوغ السن أو العجز أو الوفاة (تأمين معاش للخلفاء). وتطاول التعديلات جملة موادّ أساسية (من المواد 49، 50، 51، 52، 53، 54، 64)، تتناول في متنها إنشاء نظام للتقاعد والحماية الاجتماعية وتفاصيل تأمين معاشات التقاعد والعجز و


أنجزت اللجان النيابية المشتركة تقريرها حول مشروع قانون التقاعد والحماية الاجتماعية، بما يتضمنه من تعديلات وملاحظات ولم يتبقّ إلا عرضه على الهيئة العامة لمجلس النواب لإقراره... إلا أن المشروع الذي أقرّته الحكومة في عام 2004، ويصفه العاملون عليه بـ«الإنجاز» قد لا يعرض قريباً للنقاش، إذ «لا يمكن المخاطرة بقانونٍ مشغولٍ بطريقة احترافية ورميه في وضعٍ مأسوي كهذا» 80% من المواطنين، ممن هم فوق سن الـ 65، لا يملكون ضمانات لما تبقى


على كل من لم يختره نظام منصة impact بعد ملئه استمارة للحصول على بطاقة «دعم» (البطاقة التمويلية وبطاقة أمان) ويعتقد أنه من مستحقيها، الاتصال بالخط الساخن 1747 الموجود في التفتيش المركزي. المشكلة، هنا، أن الاتصال لا يعطي المتصل «لا حقّ ولا باطل»، لأن «الكومبيوتر هو من يختار» على ما يأتي الجواب. و«الكومبيوتر» هذا يُفترض أنه «يختار» وفق معايير واضحة، لكن واقع الأمر على الأرض لا يوحي بماهيّة هذه المعايير. مثلاً، كيف «يختار» الكوم



اشارت صحيفة "الشرق الاوسط" الى ان "لبنان يسعى لرفع عدد المستفيدين من برامج المساعدات الاجتماعية في العام الحالي إلى 225 ألف عائلة، ما يقارب ربع عدد اللبنانيين المقيمين، وذلك من خلال برنامجين للمساعدات تنفذهما وزارة الشؤون الاجتماعية، وبرنامج ثالث تعثّر تمويله حتى الآن، بموازاة مساعدات دولية لدعم الأسر اللبنانية الأشد فقراً، ودعم قطاع التعليم في لبنان". وتتدفق المساعدات الدولية في اتجاهين، أولهما لتمويل البرامج الغذائية


كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: خرق الاعتصام المفتوح الذي ينفذه عدد من النواب «التغييريين» في البرلمان اللبناني منذ يوم الخميس، الجمود السياسي لكن من دون أن يؤدي حتى الساعة إلى نتائج، لا سيما على خط رئاسة البرلمان، حيث كان الرد غير المباشر من رئيسه نبيه بري بعدم تحديد جلسة جديدة الخميس المقبل على غرار ما جرت عليه العادة، وعمد إلى دعوة اللجان المشتركة إلى الاجتماع في الموعد نفسه. وفي مقابل تعويل البعض على هذه الخطوة في تحريك ا


نحو ثلاثة أشهر مرّت على إنجاز ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، لم تنعكس تسريعاً للإجراءات اللوجستية لمباشرة لبنان استكشافاته البترولية، وسط حديث عن احتمال أن يكون لبنان قد أكل «ضرباً» نتيجة تسرّعه، وعدم ربط الموافقة على الترسيم برفع واضح للحصار الكهربائي، والوثوق بالوعود الأميركية، من دون ضمانات بتسريع استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية. ثاني الخيبات التي منيَ بها لبنان، كانت استمرار فرض «حصار الطاقة» عليه بوسائط متع