New Page 1

ادّعى مفوّض الحكومة لدى العسكرية فادي عقيقي على المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، وأحاله أمام قاضي التحقيق العسكري فادي صوّان الذي عيّن جلسة للاستماع إليه في ملف منح رخص غير قانونية لحفر الآبار ومنح أذونات بناء مخالفة. غير أنّ الملف مهددٌ بالضياع في زواريب السياسة حدّد قاضي التحقيق العسكري فادي صوّان جلسة للاستماع إلى المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، على خلفية ادعاء مفوّض الحكومة لدى الم


عقدت مراكز الأبحاث الصهيونية سلسلة ندوات، وفي إحداها تم طرح الاستراتيجية على شكل عدد من الاسئلة (5 اسئلة) ، ووضع الإجابة عليها بشكل محدّد تماماً ، على النحو التالي : السؤال الاستراتيجي الأول : هل قبل العرب السلام مع اسرائيل نتيجة “اقتناع بجدوى السلام ” أم نتيجة الضعف ؟؟؟ الجواب الاسرائيلي : إن العرب قبلوا السلام عن ضعف وليس عن اقتناع . السؤال الاستراتيجي الثاني : إذا شعر العرب يوماً ما أنهم أقوياء، هل يعودوا


فقدت صيدا احد ابنائها البررة هو الشيخ احمد الزين صديق العمر ورفيق الدراسة في المرحلتين الابتدائية والتكميلية في المدرسة الرسمية في صيدا التي كانت تعرف باسم ( الرشدية) الشيخ احمد الزين لم يكن رجل دين فقط بل كان مناضلا وطنيا على طريق الحق والحقيقة ومناضلا اجتماعيا سخر كل طاقاته ومعارفه الدينية من اجل التوجيه الاجتماعي وخدمة الناس ومساعدتهم على حسن التصرف على طريق ايمان حقيقي عميق ومستدام. رغم اننا لم نكن نلتق كثيرا الا


أين نحن الآن من مسار التطبيع؟ خلال الشهورِ الماضية، أَبرم الكيانُ الصهيونيّ اتفاقاتٍ لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين والسودان. وكان نتنياهو قد قال في مؤتمٍر صحافيّ إنّ "اتفاقيّات التطبيع الثلاث مع الدول العربيّة أنهت العزلةَ الجغرافيّةَ لإسرائيل بتوفير رحلاتٍ جوّيّةٍ أقصرَ وأرخصَ ثمنًا." وأضاف، مشيرًا إلى رسومٍ بيانيّةٍ لممرّات الطيران: "نحن نغيّر خريطةَ الشرق الأوسط!"[1] وعلى مقلبٍ آخر، كان المكتبُ الإعلاميّ ل


فقدت مدينة صيدا ولبنان الشيخ أحمد الزين، قاضي شرع صيدا السابق، ورئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين . وبغيابه تفقد الأمة الإسلامية عالماً جليلاً متنوراً، تميز بحضوره الفاعل والوازن في الحياة العامة الصيداوية واللبنانية. دروسه الدينية في مساجد صيدا كانت جلسات للتبصر بالقيم والمعاني الإنسانية والأخلاقية والجهادية لشرع الله وللدين الإسلامي السمح. ولعل الهموم المعيشية والحياتية للناس بمختلف انتماءاتهم الدينية والمناطقية


مع بَدء عملية التّلقيح في لبنان، وارتفاع أعداد الشفاء اليومي، يسأل كثيرون عن المناعة التي حصلوا عليها. فخطّة التّلقيح تستبعد كلّ من شفي من الإصابة وتؤجّل موعده تلقائياً إلى ما بعد 3 أشهر، على قاعدة أنّه يمتلك حالياً مناعة.  فما الفرق بين مناعة اللقاح ومناعة الجسم الطبيعية؟ هل يُصاب الحاصل على مناعة مجدداً؟ وهي يمكن له أن ينقل العدوى لآخرين؟  للإجابة عن الأسئلة، اتّصل موقع "كورونا نيوز" بالأستاذ والباحث في عِلم الفيروسات في


يتقدم رئيس حركة لبنان الشباب وديع حنا و نائب الرئيس ايلي متى والأمين العام روبير بجاني ومنسق البلديات جان بو سليمان واعضاء الحركة بالتعزية من سعادة النائب أسامة سعد في الذكرى ٤٦ على استشهاد المناضل معروف سعد ويحيون مواقفه الشجاعة في هذه الظروف الصعبة التي تمر على لبنان وكأننا نعود إلى زمن الاستشهاد في نفس الظروف والمطالب ولم يتغير البلد رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جناته


تضم 15 كيانًا سياسيًا وحقوقيًا ونقابيًا. الإعلان عن تأسيس "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع". الثلاثاء 02 مارس 2021 الرباط - أعلنت 15 تنظيمًا سياسيًا، ونقابيًا، وحقوقيًا، أمس الأحد، عن تأسيس هيئة مغربية جديدة لدعم القضية الفلسطينية، ومناهضة التطبيع. وقالت الهيئة التي أنشئت تحت اسم "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع" في بيان صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه إلى أنّ "هذه الخطوة جاءت ردا على التوقيع الرسمي


بدأ رئيس جمعية المصارف، سليم صفير، حراكاً سياسياً يُحاول من خلاله التحريض طائفياً لحماية مصرفه أولاً، وسائر المصارف ثانياً، عبر تسويق أنّ «القطاع المصرفي مسيحيّ، ويجب حمايته وإنقاذه بوجه المحاولات السياسية والطائفية الرامية إلى كسره». وقد التقى صفير لهذه الغاية رؤساء أحزاب ورجال دين نافذين. وتجدر الإشارة إلى أن «بنك بيروت» الذي يملكه صفير من أكثر المصارف تعثّراً ضمن «الفئة ألفا». وقد حاول حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، خلال ا


طالعتنا وسائل الاعلام بإعتداء عسكري، عبر غارات جوية، نفذته القوات الأمريكية على مواقع في البادية السورية. من ثم، أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية – البنتاغون بياناً أكدت فيه أن سلاح الجو وجّه ضربة مباشرة ضد موقع تابع لجماعات مسلحة مدعومة من طهران، حيث قال البيان الصادر عن مكتب المتحدث بإسم البنتاغون، جون كيربي، إن الضربة الجوية “الدفاعية” الأمريكية “تمت بدقة عالية ضد تنظيمي كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء المدعومين من طهرا


الإثنين 01 مارس 2021 | بوابة الهدف - ترجمة خاصة يبدو أن السؤال الأهم في الجيش الصهيوني هذه الأيام وفي ظل التوتر على العديد من الجبهات، والحاجة إلى تكييف نفسه في سياق عمليات عسكرية جارية أو متوقعة، هو كيف سيتمكن رئيس أركانه من تنفيذ الخطة متعددة السنوات كيف ينفذ رئيس الأركان كوخافي خطته المتعددة السنوات "تنوفا" ، في واقع لا توجد فيه موازنة حكومية منظمة، ولا اتفاقية ميزانية للخطة ولا موافقة مجلس الوزراء . في مقالة في نشر


الإثنين 01 مارس 2021 | 12:56 م بوابة الهدف - ترجمة خاصة بسبب وباء كورونا، تمر "إسرائيل" بأزمة متعددة الأبعاد -صحية واقتصادية واجتماعية وحكومية- مندمجة في الأزمة السياسية المستمرة. ورأى تقرير التهديدات الصادر عقب مؤتمر التقييم الاستراتيجي (2020-2021) الذي انعقد مؤخراً في معهد دراسات الأمن القومي الصهيوني، أن هذه الأزمة المعقدة قد تؤدي إلى تقويض أسس الأمن القومي بالمعنى الواسع، لأنها تؤدي إلى إضعاف آليات ومؤسسات الدولة،


-إن للنيتروجين N تأثير كبير على نمو وإنتاج شجرة الأفوكادو -يحد نقص النيتروجين من نمو الطرح. -تتضمن أعراض نقص النيتروجين أوراقا صغيرة وصفراء وتساقط للأوراق قبل النضوج. -في حالة النقص الحاد، تتحول عروق الأوراق إلى اللون الأصفر. -تعطي الشجرة أعلى محصول عندما يكون تكثف النيتروجين في الأوراق 1،8 ٪، وينخفض المحصول بشكل كبير فوق هذه الكثافة أو تحتها. -قد تحصل خسارة النيتروجين : 0 بواسطة التبخر عندما يكون على شك


الإثنين 01 مارس 2021 | 12:21 م بوابة الهدف - ترجمة خاصة حتى على خلفية أزمة كورونا، ما تزال التحديات التي تواجه الكيان الصهيوني في الساحة الشمالية قائمة، وهو أيضا محور رئيس في مناقشات مؤتمر التقييم الاستراتيجي الصهيوني لعامي 2020-2021 الذي عقد في معهد أبحاث الأمن القومي الصهيوني مؤخرا. يعتبر الكيان الصهيوني أن التهديد الأساسي يأتي مما يصفه بـ" نشاط المحور الراديكالي الشيعي" ويقصد دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لب


ليس من التبسيط أو الاختزال المخل أن يقال: إن السلطة هي موضوع “الصراع” المفتوح الآن على مصراعي الشارع، وأنها “الهدف”، يهاجمها من هم “خارجها” أو على هامشها، ويذود عنها ويصدّ الحملات بكل أنواع الأسلحة أهلها والمستفيدون منها. ولو كانت قوى الاعتراض “سياسية” فعلاً وغير ملتبسة في شعارها الطائفي، ولو كانت اللغة “سياسية” فعلاً وبريئة من شبهة التعبير عن “حقوق” الطوائف والمذاهب.. لاندرج الصراع إذن، في سياقه السياسي الطبيعي بين السلطة