New Page 1

مرة أخرى يستفيد النظام الرأسمالي من مصائب الناس. كيف؟ هلع الكورونا يجعل الناس يَقبلون طوعاً الكمامات، والتباعد الاجتماعي، والبقاء في البيوت. الكمامات تعني كم الأفواه. التيارات المعارضة ليس لديها أفواه تتكلم بها. مطالبها لا تستطيع التعبير عنها. التباعد الاجتماعي يعني أن الناس لا يستطيعون التجمّع في تظاهرات اجتماعية للمطالبة بحقوقهم. البقاء في البيوت يعني أن السجن الطوعي أصبح مقبولاً. التضامن الاجتماعي (السياسي) أصبح في حكم


كنتيجة طبيعية للفراغ السياسي والأزمة الاقتصادية، عادت الخشية على الاستقرار الأمني لتصبح أكثر جدية، وسط حديث عن إشارات إلى احتمال عودة زمن الاغتيالات. لكنّ هذا التطور وقبله فقدان الناس للقمة عيشهم لم يستدعيا أي رد فعل على المستوى السياسي. كل الأطراف في الداخل والخارج تتعامل مع تأليف الحكومة على أنها مشروع مؤجّل إلى ما بعد تسلّم جو بايدن للرئاسة الأميركية الفراغ السياسي بدأ يُنذر بما هو أسوأ. لم يعد ينقص البلد، بعد الانهيار


..ولقد ذهبتُ اليكِ وانا مدرك أن زماننا قد مضى وانقضى وان الطفلات اللواتي كنا نلاعبهن قد بتن امهات لبنين وبنات في بلاد أخرى. هل ترانا سبقنا زماننا، ام أن زماننا قد تعثر فتأخر، وارتبك فأضاع الطريق، وغاب العنوان في الضباب وأضاع الحبيب حبيبه. كان الجو دافئاً، وأصداء الشعر تتردد في افق القاعة المنطوية على نفسها ونحن فيها، تحتضننا وتسري عنا وتحاولنا اشغالنا حتى لا نضيع ذرعا بهذا الوضع المغلوط.. كانت الضيفة طارئة، وكان زما


ولدت اسرائيل بالقتل، وعاشت بالقتل، داخل فلسطين بداية، ثم من حولها: في مصر وسوريا والاردن ولبنان. بل انها سرعان ما مدت خنجرها المسموم إلى امارات الخليج.. قطر، ثم الامارات العربية المتحدة ومعها البحرين من دون أن نسمع صوت اعتراض او شجب او حتى استنكار.. وكان بديهيا والحال هذه أن تمتد ايدي الجريمة في اسرائيل إلى إيران، والى أبرز عالم في الذرة، خلال انتقاله من مقر عمله إلى بيته. كعادتها، تضرب اسرائيل ثم تسارع إلى نفي مسؤوليت


هاتفك اخرس. له وحده الحق بالحديث، فاذا صمت توجب على الجميع أن يصمتوا. تصور أن يولد الانسان وفي فمه كلمة “نعم” يظل يرددها حتى يموت. انه الاذلال بالذات. غالبا ما يقول الانسان “لا” ليتبعها بالتوكيد على الايجاب في الجواب: “لا اله الا الله”. انطق! تكلم! قل أي شيء! انطلق بالشهادتين! ترنم بلحن الخلود. غنِ. احبك أن تغني، صوتك ليس جميلا كمطرب، لكنه ينشيني، يذكرني بندب العرائس ملكات الخيول. الندب ذروة الطرب. كلما سُمع صدى صوت إط


ولدت اسرائيل بالقتل، وعاشت بالقتل، داخل فلسطين بداية، ثم من حولها: في مصر وسوريا والاردن ولبنان. بل انها سرعان ما مدت خنجرها المسموم إلى امارات الخليج.. قطر، ثم الامارات العربية المتحدة ومعها البحرين من دون أن نسمع صوت اعتراض او شجب او حتى استنكار.. وكان بديهيا والحال هذه أن تمتد ايدي الجريمة في اسرائيل إلى إيران، والى أبرز عالم في الذرة، خلال انتقاله من مقر عمله إلى بيته. كعادتها، تضرب اسرائيل ثم تسارع إلى نفي مسؤوليت


أنت تؤمن بالأمل؟ من أين يجيء الأمل؟ على اللبناني ألا يتورط في انتظار عودة الروح. من الأفضل أن يقيم في الإنكار. عليه أن يعتاد على الألم. الحلول الممكنة، مستحيلة. يكفينا هذيان الشكوى، وجدية المطالب والاقامة في الركام. يلزم أن نقيس قوة “الطغمة” و”السلطة” و”الطائفية” و”عصابات النهب” و”الارتهان الخارجي”، و”حقارة الأتباع” و”رطانة الكلام”، وفراغ السياسة من أي صدقية، حيث الكلمات ضد الكلمات. شيء من الهذيان على حافة الانتظار. على ا


لماذا اختار محمد بن سلمان استقبال نتنياهو وبومبيو في مدينة نيوم، في السعودية؟ وليس في جدة أو الرياض أو الظهران؟ كان يفترض باللقاء أن يكون سراً معلناً، وهذا المستتر المكشوف كان يمكن تأمينه من دون اللجوء إلى مدينة قيد الإنشاء. لكن هناك منطقاً جديداً في مشروع التطبيع التتبيعي الزاحف، وهو منطق أشار إليه عبد الرحمن منيف في خماسية «مدن الملح»، ونفذته إسرائيل بوحشية التطهير العرقي لحظة إنشائها ولا تزال تمعن في ممارسته في فلسطين،


الفساد الدائر ، والفاسدون الدائرون ، ولاعنو نَفَسَ البشرية يتلاعبون بمصائرنا ويتحكّمون في حياتنا وأرزاقنا ، نعيش كالدمى تحت رحمتهم ، والظاهر أنّهم يريدوننا أن نموت حسب مزاجيتهم ... هؤلاء الفاسدون يتشدّقون بالحرية والديمقراطية وعزّة النفس أي نفس ؟! الأنفس الأمّارة بالسوء ، أنفسهم الحاقدة ، الشرّيرة والتافهة ... لا أفهم كيف استطاعوا أن يلعبوا بعقول بعض الناس ، واستطاعوا أن يزرعوا ثقتهم حتى بدأنا نسمع بأنّ


عُلِم أن مدير المخابرات العسكرية الذي تنتهي ولايته في غضون أسبوع، العميد طوني منصور، نفى أن يكون في وارد تولي منصب مستشار أمني لقائد الجيش العماد جوزف عون. وقال منصور لمتصلين به إنه سيتقاعد ويذهب الى منزله. وجاء نفي منصور على إثر ورود معلومات عن نية العماد عون تعيينه في منصب مستحدث ولم يكن موجوداً في أي زمن سابق، وهو المستشار الأمني لقائد الجيش. وفسِّرَت رغبة العماد عون بأنها محاولة لإبقاء منصور بالقرب منه، بعد فشل مشروع الت


بناءً على طلب أميركي، مدفوع برغبة إسرائيلية، جرى تأجيل جلسة المفاوضات غير المباشرة بشأن ترسيم الحدود بينَ لبنان وكيان العدو، التي كانت مقررة غداً، من دون تحديد أي موعِد لجلسة لاحقة، بينما جرى التداول بمعلومات عن أن رئيس الوفد الأميركي (الوسيط) جون دو روشيه، سيزور لبنان للقاء المسؤولين فيه، فيما علِمت «الأخبار» أنه سيكون له لقاء أيضاً مع قيادة الجيش. جاء هذا الطلب لافتاً، على وقع مناخات متوترة في الإقليم، علماً بأن مصير التفا


..ولقد فعلها حفيد مسيلمة الكذاب: بدل أن يذهب إلى البيت الابيض في واشنطن، فانه قد جاء برئيس حكومة اسرائيل، نتنياهو العنيد، ووزير خارجية دونالد ترامب الذي يبكي رئاسته ذات الضجيج التي لم يقدر لها أن تكتمل بالتجديد. انه صاحب السمو المذهب، ولي عهد المملكة التي انتزعت من الرسول محمد بن عبدالله لتكون او تصير لعبد الوهاب الاول والثاني والثالث. فاذا كان الرسول قد جاء برسالة الهدى والايمان، فان ذلك قبل اكتشاف الذرة وصناعة الطائرات


بين الظهيرة والمساء سرى بك العمر محتفياً بقدرتك على المزج بين الهويات، وعلى نيل ما ترغب فيه من دون أن تطلبه، وعلى أن تعطي من تحب بغير طلب حفظاً للكرامتين معاً. وليس امراً شائناً أن تكون لك “البيضاء” وان تعطي “السمراء” فالرجال كانوا وسيظلون قوامين على النساء حتى تودى بكل منهم “حواؤه” ويخرج صارخاً كمن به لوثه او ضربه الجنون. ذلك أن المرأة لا تطيق في دنياها منافسة، ولو كان شقيقتها.. اما الرجل فمستعد لان يعوض كل امرأة ما ن


يومًا ما ستنتهي جائحة كورونا وسنعود إلى حياتنا الطبيعية، فهل تعود مع الحياة أساليب وسلوكيات التصنّع التي حدت منها جزئيًا ظاهرة الحجر؟ التصنّع والتظاهر في محاولة لكي نكون شخصًا مختلفًا عما نحن عليه في الحقيقة ظاهرة باتت منتشرة بشكل كبير بخاصة في مجتمعاتنا التي تعتمد بشكل كبير على المظاهر والتفاخر والبهرجة والنفاق. لا أحد راضٍ عن نفسه، معظم الناس يظهرون صالح أفعالهم ويخفون قبيحها لكسب مودة الآخرين، دائمًا نبحث عن نقص أو عيب


فاجأ ضمُّ جبل عامل وصيدا وحاصبيا إلى لبنان الكبير، في 1920، سكان تلك المناطق. الفكرة لم تكن واردة. كان الميل في تلك المناطق إلى الانتماء إلى دولة عربية. الضمُّ إلى لبنان كان يعني إلحاقاً بجبل لبنان واقتطاعاً من المجال العربي. والأمران خطيران بالنسبة إلى جبل عامل وصيدا وحاصبيا. فالأمر الأوّل كان يكشف التفاوت الاقتصادي والاجتماعي والثقافي بين جبل لبنان وبيروت وبين تلك المناطق. والأمر الثاني كان يعني قطع صلات جبل عا